فنون‎

الرحابنة يدافعون عن "الإرث".. أين نسمع السيدة فيروز؟

نشر

.

Camil Bou Rouphael

هل تساءلت يوما، وأنت تسمع أغنيتك الفيروزية الصباحية على يوتيوب وصفحات التواصل الاجتماعي الأخرى، من يحصل على عوائد الإعلانات من هذه الفيديوهات؟ وهل يحق لهذه الصفحات أصلا نشر أعمال الأخوين الرحباني؟ وما إذا كانت المعلومة التي تقرأها عن الإنتاج صحيحة أم مضللة؟

بظلّ فوضى المعلومات "المغلوطة"، و"سرقة" حقوق الملكية الفكرية، حسب الاتهامات الواردة في البيانات والمنشورات، هبّت عائلتا عاصي ومنصور الرحباني للدفاع عن إرث الأخوين.

وفي حين وجّهت المخرجة ريما الرحباني، ابنة عاصي والسيدة فيروز، التحذير للعموم ولأبناء عمها منصور أيضا بالبيان الذي نشرته باسم عائلة عاصي على صفحاتها في مواقع التواصل، رفض ابن عمها منصور، الكاتب والمخرج مروان الرحباني، في اتصال من قبل موقع بلينكس الردّ على هذا البيان، وأشار إلى بيان لعائلته صدر في إطار آخر، ولا علاقة له ببيان ريما، نشرته الوكالة الوطنية للإعلام في لبنان ومواقع أخرى بعنوان: "(السّرقات) الرّحبانيّة.. تنبيه أخير".

إلى حين نشر هذا التقرير لم تردّ ريما على طلب موقع بلينكس للتعليق بشأن المنشورات التي أوردت فيها أن ثمة صفحات تستغل أعمال الأخوين ماليا، وكيف تنوي التحرك لوقفها ومحاسبتها.

لكنها وثقت في منشور لها ما هي الصفحات الموثوقة التابعة للعائلة، ولفتت إلى صفحة على منصة "اكس"، توتير سابقا، باسم فيروز، (كانت) تملك علامة التوثيق الزرقاء وتنشر فيديوهات وأغنيات للسيدة فيروز من دون وجه حقّ، وثمة معلومات أنها تسمح بخاصية اشتراك مقابل بدل مالي قدره ٥ دولارات.

ولم تخف ريما عتبها بمنشوراتها على "الفيروزيين" الذين يتابعون هذه الصفحات.

اعرف أكثر

تواصل معنا

حمل التطبيق

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة