مال وأعمال

أسباب ارتفاع "اللاعب رقم 6" بالميركاتو الحالي

نشر

.

Mussab Gasmalla

بعد أن بقيت المراكز الـ5 الأولى في قائمة أكبر الصفقات في تاريخ كرة القدم مستقرة لنحو 4 أعوام تقريبا، شهدت هذا العام تغييرات كبيرة، بدأت في مطلع 2023 مع قدوم الأرجنتيني إنزو فرنانديز إلى تشيلسي مقابل 106.8 مليون إسترليني (136 مليون دولار).

وفي الصيف الحالي شهدت القائمة انقلابا كبيرا، بعدما أصبح لاعب الوسط الإكوادوري الشاب مويسيس كايسيدو ثالث أكبر صفقة في التاريخ الكروي بعد كل من البرازيلي نيمار وكيليان مبابي، وذلك بعد انضمامه الأسبوع الماضي إلى تشيلسي قادما من برايتون بـ115 مليون إسترليني (147 مليون دولار).

وقبل كايسيدو انضم إلى القائمة أيضا الإنكليزي ديكلان رايس، بعدما بات تاسع أكبر صفقة في القائمة بانتقاله من ويستهام إلى أرسنال مقابل 100 مليون إسترليني (127 مليون دولار)، بحسب موقع ذا اثلتيك الرياضي.

ما يجمع الصفقات الثلاثة الكبيرة، هو أنهم يلعبون في مركز واحد، وهو (الارتكاز)، الذي يتوجب أن يمتلك من يشغله مقدرات دفاعية، لغرض قطع الكرات، وشل هجمات الخصم، قبل تحولها إلى خطر داهم يهدد خط الدفاع، لكن ما هي الأسباب وراء الارتفاع الجنوني في أسعار اللاعب الذي يعرف في كرة القدم بـ"رقم 6"؟

الأرجنتيني إنزو فرنانديز خلال مباراة تشيلسي ووستهام. (أ ف ب)

قوة البريمييرليغ المالية

بالعودة إلى الصفقات، فإن جميعها مرتبطة بأندية الدوري الإنكليزي الممتاز، إذ حدثت صفقتين فيما بينها، وقبلها كان تشيلسي طرفا في صفقة إنزو فرنانديز من بنفيكا البرتغالي.

ويتصدر البريمييرليغ قائمة الدوريات الأكثر إنفاقا في الميركاتو الحالي حتى الآن، بإجمالي إنفاق 1.8 مليار إسترليني (2.35 مليار دولار)، بحسب ترانسفير ماركت.

واستمدت أندية البريمييرليغ هذه القوة من ارتفاع عوائدها من حقوق البث التلفزيوني، والتي تقدر سنويا بـ10 مليار دولار، فيما لا تقل مداخيل أي نادي في البطولة من أموال البث عن 100 مليون استرليني سنويا.

ارتفاع كبير في عوائد الأندية الإنكليزية من أموال البث التلفزيوني في موسم 2021 ـ 2022. (المصدر: ستاتستا)

"ما دُفع فعلا لهؤلاء اللاعبين، هي مبالغ كبيرة للغاية.. لا يمكنني بأي حال أن أنظر إلى أي منهم، وأجده أفضل من كلود ماكيللي أو تشافي أو سيرجيو بوسيكتس لينال مثل هذه الأرقام"، هكذا علق الدولي الإنكليزي السابق جيريمو جيناس لموقع ذا أثلتيك.

وفي رأي جيناس فإن السبب الأول في ذلك هو القوة المالية للأندية: "يمكنك أن تعرض 90 مليون إسترليني لبرايتون من أجل ضم كايسيدو، لكنه بالمقابل يمكنه بسهولة رفضه، ويطلب مبلغا أكبر، ويخيرك بأن تأخذه بهذا المبلغ أو تتركه.. الأمر المهم هو أنه ليس بحاجة ماسة لتلك الأموال فعليا".

مويسيس كايسيدو بات أغلى صفقة في تاريخ البريمييرليغ. (رويترز)

لمسات غيرت الموازين

عندما انتهى مونديال 2022 في قطر بتتويج الأرجنتين، تصدر إنزو فرنانديز واجهة الأرقام والإحصاءات، إذ كان أحد أكثر اللاعبين لمسا للكرة، والأعلى نسبة تمريرات ناجحة، وكذلك الأفضل انقضاضا على كرات الخصم.

ودفع ذلك مالك تشيلسي الملياردير تود بويلي إلى كسر عقد ودفع الشرط الجزائي البالغ 106.8 مليون إسترليني (136 مليون دولار).، ليجعل اللاعب البالغ من العمر 21 عاما أغلى صفقة بتاريخ البريمييرليغ، حتى يناير الماضي.

وبدا إنزو فرنانديز كمؤشر على سعر مستقبلي لأي لاعب يلعب بنفس خانته ويمتلك نفس مؤهلاته الفنية.

قاعدة الشبيه

وبشكل عام، هنالك قاعدة شبه رسمية تعمل بها الأندية لتقييم سعر البيع، وهي سعر الصفقات المماثلة في السوق، إلى جانب التنافسية، وطبيعة الأندية المتنافسة أيضا.

وفيما يتعلق بالشق الأول، هنالك مثال واضح، وهو ما فعله ليستر سيتي عندما طلب مانشستر يونايتد ضم مدافعه وقائده هاري ماغواير في صيف 2019، إذ تمسك ليستر بقيمة 80 مليون إسترليني، وذلك بناء على شراء ليفربول للمدافع فيرجيل فان دايك من ساوثهامبتون مقابل 75 مليون إسترليني في يناير 2018.

وبالنسبة لكل من برايتون ووستهام، فقد استخدما هذه القاعدة أيضا في تحديد سعر كل من ديكلان رايس، ومويسيس، وذلك بناء على سعر بويلي السابق لشراء إنزو.

لاعب أرسنال ديكلان رايس. (أ ف ب)

قانون العرض والطلب

هنالك سبب مهم في ارتفاع أسعار لاعبي الارتكاز هذا الصيف، وهو قلة اللاعبين أصحاب المقدرات الدفاعية، والمساهمة الهجومية، مثل تلك التي يمتلكها كل من إنزو فرنانديز وكايسيدو ورايس.

وهذا يفسره نهج مانشستر يونايتد الصيف الماضي، عندما دفع 70 مليون إسترليني لشراء البرازيلي كاسيميرو من ريال مدريد، رغم بلوغه سن الـ30، وتأتي هذه الصفقة ضمن ما يعرف بقانون العرض والطلب، إذ أدى قلة لاعبي الوسط أصحاب المهارات الدفاعية إلى ارتفاع الطلب عليهم وبالتالي زيادة اسعارهم.

ويشير مصطلح العرض والطلب الذي صكه الأكاديمي البريطاني ألفرد مارشال إلى العلاقة بين سلوك المشترين والسوق، إذ يعني ذلك أنه كلما زاد الطلب على سلعة ما فإن سعرها يرتفع تواليا، والعكس.

ولتبسيط ذلك، وهذه الأقرب إلى قضية الثلاثي، أنه وعلى سبيل المثال، كلما كان معدل البطالة قليلا تلجأ المؤسسات إلى تقديم رواتب أكبر ومغريات أخرى، لجذب موظفين أكثر تميزا.

من يمتلك المعيار؟

هنا يُطرح سؤال عن المتحكم في تحديد ندرة اللاعب في خانة معينة، من وفرته فيها، وهنا تبدو الإجابة واضحة، وهي الإحصاءات، أي أرقام اللاعب في كل جانب.

وفي السياق هناك مثال آخر، وهو لاعب وسط آيندهوفن الهولندي الهولندي إبراهيم سنغاري، إذ كان النجم الإيفواري (25 عاما) أحد المرشحين بقوة للانضمام إلى كبار البريمييرليغ وأوروبا هذا الموسم، ولكن ذلك لم يحدث، فيما لم يتجاوز سعره قط محطة الـ30 مليون إسترليني (38 مليون دولار).

موقع ذا أثلتيك توجه بسؤال إلى أحد المدراء الرياضين في أندية الدوري الإنكليزي عن سبب عزوف الأندية عن ضم هذا اللاعب، إذ أجاب بأنه لاع وسط "مميز ويمتلك الكثير من المهارات، لكن الإحصاءات تؤكد أنه يفتقد لميزة قطع الكرة"، وهذا بحسبه ما جعله غير مطلوبا للأندية.

الثلاثي الساحر

يمتلك كل من كايسيدو ورايس وفرنانديز، أرقاما مميزة في الموسم الماضي في وظيفتهم المحورية وهي حماية الدفاع.

وبلغت نسبة تدخلات ديكلان رايس الناجحة التي استعاد بها الكرة 70%، فيما يمتلك كايسيدو تدخلات ناجحة بنسبة 57.9%، مقابل 51% لإنزو فرنانديز.

ويتصدر كايسيدو الثلاثي في قائمة الفوز بالكرات الهوائية، وذلك بنسبة 64%، يليه ديكلان رايس بـ59% ثم إنزو فرنانديز بـ41%، بحسب ذا أثلتيك.

وفي مباراة درع المجتمع الخيرية هذا الصيف، قدم رايس واحدة أجمل مبارياته في الانقضاض على هجمات السيتي، قبل أن يسهم في فوز الفريق باللقب.

وتوضح الصورتين التاليتين، مقدرات رايس في التدخل على نجم السيتي برناردو سيلفا خلال المباراة.

المصدر: (ذا أثلتيك)

المصدر: (ذا أثلتيك)

اعرف أكثر

ثبات أسعار "اللاعب رقم 8"

• على الرغم من أهمية لاعب الوسط ذو النزعة الهجومية، أي اللاعب رقم 8 كما يعرف في كرة القدم، فإن أسعارهم ظلت متقاربة هذا الصيف.

• لا يوجد لاعب من هؤلاء تخطت رسوم انتقاله 100 مليون إسترليني، وكان جود بيلينغهام الأغلى بـ 88.5 مليون إسترليني عندما ما انتقل من دورتموند إلى الريال، بحسب الغارديان.

• نجحت أندية الدوري الإنكليزي في تأمين عدد من الصفقات في هذا المركز، بدون معاناة، وبأسعار معقولة، أبرزهم ساندرو تونالي من ميلان إلىى نيوكاسل مقابل 60.5 مليون إسترليني، وماك أليستر من برايتون إلى ليفربول مقابل 45 مليون استرلييني.

• حتى ماسون ماونت، الذي كان تشيلسي يأمل في بيعه مقابل 70 مليون إسترليني، لم يجد عرضا أفضل من عرض يونايتد ليبيعه مقابل 55 مليون إسترليني، كما لم تحدث منافسة على جميس ماديسون نجم ليستر سيتي الذي انضم إلى توتنهام مقابل 40 مليون إسترليني.

• توضح هذه الأمثلة توفر الخيارات في هذا المركز، إلى جانب مقدرة المدربين على توليف أجنحة ومهاجمين ليلعبوا دور صانع لعب، مثلما يحدث مع لويز دياز في ليفربول حاليا.

جود بيلينغهام لاعب ريال مدريد الجديد. (رويترز)

التغيير الكبير في كرة القدم

أحد أبرز الأسباب أيضا وراء ارتفاع أسعار لاعب الارتكاز أو اللاعب رقم 6 هو التحول الكبير في كرة القدم، والذي يعتبر المدرب الإسباني بيب غوارديولا أحد أربابه.

وبحسب ذا أثلتيك، فإن هنالك طفرة في عدد التمريرات الناجحة في المباراة الواحدة، ظهرت مع سنوات غوارديولا مع برشلونة، وتقديمه نموذج التيكي تاكا الرائع، والذي يقوم على السيطرة الكاملة، وإرهاق الخصم.

وهنا تحضر مقولة السيير أليكس فيرغسون عن فلسفة بيب عندما خسر مع يونايتد أمامه 3 ـ 1 في نهائي 2011، إذا قال بإن "تمريرات برشلونة واستحواذه تجعلك تصاب بالدوران".

وارتفعت التمريرات الناجحة في المباراة الواحدة بنسبة 25% من موسم 2008 ـ 2029 وحتى موسم 2022 ـ 2023.

ولكل ذلك كانت الحاجة أكبر لقاطع كرات، وهنا يطل الفرنسي كلود ماكيليلي كأحد أبرز رواد نجوم الارتكاز الحديث، ليأتى بعده بوسكيتس، وأخيرا كاسيميرو ورودري وفابينيو وفيراتي، قبل أن يستلم جيل رايس وكايسيدو وإنزو الراية الآن.

تواصل معنا

حمل التطبيق

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة