مال وأعمال

استحواذ روليكس يربك أسواق لندن المالية

نشر

.

blinx

انهارت أسهم الشركة البريطانية Watches of Switzerland التي توزع وتبيع بالتجزئة الساعات السويسرية الفاخرة روليكس بنسبة 25٪، بعدما أعلنت الأخيرة شراء شركة بوشرير المتخصصة في بيع المجوهرات والساعات الفاخرة، وفقا لوكالة رويترز صباح اليوم.

تعتمد روليكس على شركات أخرى لبيع ساعاتها عبر العالم ومن ضمنها شركة Watches of Switzerland، حسب خبير في صناعة الساعات الفاخرة.

لكن هذه الصفقة أثارت مخاوف المستثمرين لأنه بهذه الخطوة تسعى روليكس التحكم في بيع ساعاتها مباشرة للمستهلكين دون الاعتماد على خدمات شركة "ساعات سويسرا" التي بدأت شراكتها منذ العام 1919.

تشير صحيفة وول ستريت جورنال إلى أن سعي العلامات التجارية الكبرى إلى السيطرة على أماكن بيع ساعاتها، يعتبر بمثابة أخبار سيئة للغاية بالنسبة لشركة Watches of Switzerland، وهي من أكبر بائعي ساعات رولكس في كل من المملكة المتحدة والولايات المتحدة.

معاملة تفضيلية

ونقل موقع سي إن بي سي عن روس مولد، مدير الاستثمار في شركة AJ Bell للوساطة المالية، أن المستثمرين يخافون من هذا الارتباط الذي قد يلمح إلى حصول شركة بوشرير على "معاملة تفضيلية بما في ذلك الوصول بشكل أفضل إلى الساعات التي يرغب المستهلكون بشدة في شرائها، وأن الجهود التي تبذلها سويسرا لطمأنة السوق بأنه لن يكون هناك تغيير في كيفية تخصيص رولكس للأسهم وجدت آذاناً صماء".

لكن روليكس صرحت في بيان إلى أنه بعد الصفقة، ستحتفظ بوشرير باسمها كما سيستمر الموظفون و فريق الإدارة في عملهم من دون تغيير.

وجاء هذا الانهيار، الذي يعد الأسوأ في التاريخ، عقب إعلان روليكس شرائها شركة بوشرير من مالكها يورج بوشرير، 86 عامًا، والذي يطمح لإنشاء مؤسسة تراثية من عائدات الصفقة، خصوصا في غياب أحفاد يواصلون إرث أجدادهم الذي يعود لعام 1888.

وأعلنت الشركة يوم الخميس أنها ستستحوذ على شركة بوشرير مقابل مبلغ لم يكشف عنه، مضيفة أن شركة بيع الساعات ستعمل بشكل مستقل عن روليكس.

تواصل معنا

حمل التطبيق

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة