مال وأعمال

الصين تُغرق السوق الأوروبية بماركات سياراتها

نشر

.

blinx

ما تزال ماركات السيارات الصينية، مثل بي واي دي BYD، غير معروفة بالنسبة للجمهور العام في أوروبا، ولكنها حضرت جميعها تقريبا معرض ميونيخ للسيارات في إطار سعيها لتسليط الضوء على علاماتها التجارية.

وتهدف الصين، التي تسعى إلى تقليل انبعاثاتها الملوثة واعتمادها على النفط المستورد إلى بيع حوالي 20% من السيارات الكهربائية أو الهجينة في العالم في عام 2025. 

فيما يلي الشركات الصينية الرئيسية في المجال والتي تتطلع إلى الانتشار في الأسواق الخارجية، وفق ما جاء في تقرير فرانس برس.

بي واي دي.. ابنِ حلمك

تأسست الشركة التي يختصر اسمها عبارة "ابنِ حلمك" عام 1995، وتخصصت في الأساس في تصميم وتصنيع البطاريات. 

ولكن منذ عام 2003، نوعت المجموعة ومقرها في شنتشن، في جنوب الصين، أعمالها في مجال السيارات لتصبح واحدة من الشركات الكبيرة العالمية المصنعة للسيارات الكهربائية. 

توقفت الشركة عن إنتاج سيارات تعمل على البنزين العام الماضي وتركز حاليًا فقط على الطرازات الهجينة والكهربائية.

توقفت الشركة عن إنتاج سيارات تعمل على البنزين العام الماضي. مصدر الصورة: أ ب

دخلت BYD السوق الأوروبية عبر النروج وهي تسعى للتوسع إلى بلدان أخرى في أوروبا حيث تشتهر العلامة التجارية بفضل حافلاتها الكهربائية.

تقوم شركة BYD بتسويق العديد من موديلات السيارات في ألمانيا منذ بداية العام واستفادت من معرض ميونيخ لإطلاق سيارة عائلية متعددة الاستخدامات باسم سيل يو Seal U، بالإضافة إلى علامتها التجارية الفاخرة دنزا Denza في السوق الأوروبية.

أم جي MG والسمعة الجيدة

هي العلامة التجارية البريطانية السابقة التي اشترتها في عام 2007 شركة SAIC الصينية المصنعة للمعدات. باتت MG العلامة التجارية الصينية التي تحظى بسمعة جيدة في السوق الأوروبية. 

ومع نقل الشركة الصينية العملاقة إنتاجها إلى الصين استفادت العلامة التجارية من حضورها في الغرب والقدرة التنافسية الصينية.

مع نقل الشركة الصينية العملاقة إنتاجها إلى الصين استفادت العلامة التجارية من حضورها في الغرب. مصدر الصورة: أ ف ب

اكسبنغ.. منافس تيسلا 

تعد اكسبنغ في الصين أحد أخطر منافسي تيسلا Tesla. اكسبنغ التي تأسست في عام 2014 في الصين وأدرجت في الولايات المتحدة، توظف أكثر من 10000 شخص حول العالم ولها مكاتب في وادي التكنولوجيا سيليكون فالي.

دخلت اكسبنغ التي تملك شركة فولكسفاغن 5% منها السوق الأوروبية في عام 2021 وتقوم بتسويق سياراتها في النروج والسويد والدنمارك وهولندا. 

تعد اكسبنغ في الصين أحد أخطر منافسي تيسلا. مصدر الصورة: أ ف ب

دونغفنغ DONGFENG

تأسست شركة دونغفنغ المصنعة للسيارات والشاحنات في عام 1969، وحتى قبل بضع سنوات، كانت تعد من الشركات الصينية الرائدة.

وفي معرض باريس للسيارات العام الماضي، قدمت المجموعة نموذجين من السيارات للسوق الأوروبية. 

تأسست شركة دونغفنغ المصنعة للسيارات والشاحنات في عام 1969. مصدر الصورة: أ ف ب

ليبموتور.. اللاعب الجديد 

ليبموتور هي واحدة من الشركات الناشئة التي تصنع السيارات الكهربائية بنسبة 100% وما زالت غير معروفة خارج الصين. 

أطلقت طرازها الأول في عام 2019 وتبيع 10000 سيارة شهريًا في الصين. طرحت سياراتها في فرنسا في ربيع عام 2023، وتخطط للتوسع في أوروبا. 

جيلي.. من المنازل للسيارات

اشترت الشركة المصنعة للأجهزة المنزلية سابقًا العلامة التجارية السويدية فولفو في عام 2010. 

طرحت المجموعة الصينية مع فولفو العلامة التجارية لينك أند كو Lynk&Co لتعزيز مكانتها في أوروبا عبر استهداف العملاء الشباب الناشطين على الانترنت.

تمتلك الشركة كذلك علامة زيكر ZEEKR التي طرحتها في عام 2021. سلمت هذه العلامة 140 ألف مركبة من طرازات مختلفة في الصين وأعلنت عن نيتها الانتشار في أوروبا والشرق الأوسط بالإضافة إلى الأسواق الآسيوية الأخرى. 

اشترت الشركة المصنعة للأجهزة المنزلية سابقًا العلامة التجارية السويدية فولفو. مصدر الصورة: أ ف ب

نيو.. واستهداف أميركا

لم تحضر الشركة الناشئة التي تأسست عام 2014 في شنغهاي إلى معرض ميونيخ. 

طرحت Nio أولى سياراتها في الصين في عام 2017 قبل أن تتوسع إلى النرويج في عام 2021 ثم إلى ألمانيا وهولندا والدنمارك والسويد في العام التالي. 

وهي تهدف إلى دخول السوق الأميركية في عام 2025 ولأن تصبح واحدة من أكبر خمس شركات مصنعة في العالم بحلول عام 2030. 

طرحت Nio أولى سياراتها في الصين في عام 2017. مصدر الصورة: أ ف ب

ايْوايز.. ١٠٠٪ كهرباء

تغيبت هذه الشركة أيضًا عن معرض ميونيخ. أسس هذه العلامة التجارية الكهربائية 100% في شنغهاي في عام 2017 اثنان من مندوبي المبيعات السابقين لدى فولفو في الصين. 

لدى الشركة مركزا للبحث والتطوير في ألمانيا وتقوم بتسويق نموذجين في أوروبا، لا سيما في فرنسا وبلجيكا.

المصنع المدعوم

تعد الصين حاليا أكبر مُصنّع ومُنتِج وسوق استهلاكية للسيارات الكهربائية في العالم أجمع بفارق كبير عن باقي الدول. عام 2022 كان الأسعد والأوفر حظاً لشركات السيارات الكهربائية، عندما قفزت نسبة مبيعاتها عالميا لثلاثة أضعاف مقارنة بعام 2020، من 5% لنحو 14% وفقاً لوكالة الطاقة الدولية.

أما في أوروبا، فواحدة من كل ٥ سيارات بيعت في عام 2022 كانت سيارة كهربائية، ربما بفضل زيادة الوعي بالتغير المناخي، وربما بسبب أزمة الوقود العالمية التي فاقمتها الحرب الروسية الأوكرانية، ما دفع بعض المستهلكين للاتجاه نحو تلك المركبات للتغلب على نقص النفط والغاز.

وسط هذا العالم، تأتي الصين باعتبارها سوق السيارات الكهربائية الأكبر بلا أي منازع. فمن نحو 10 ملايين سيارة كهربائية بيعت حول العالم في العام الماضي، اشترى الصينيون ما يقارب 6.8 ملايين سيارة من هذا النوع، بينما اشترى الأميركيون 800 ألف سيارة كهربائية فقط. أي ٨ أضعاف السوق الأميركية.

الحكومة الصينية بدأت بالاستثمار في التكنولوجيات المرتبطة بالسيارة الكهربائية منذ العام 2001، عندما حددت تلك السيارات كأحد أولوياتها في البحث العلمي للسنين الخمس اللاحقة، وفقاً لدورية معهد ماساتشوستس. وحصل هذا القطاع على دفعة كبيرة عندما تولى وان غانغ منصب وزير العلوم والتكنولوجيا بعد عمله كمهندس سيارات في شركة أودي في ألمانيا لعقد من الزمن.

تواصل معنا

حمل التطبيق

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة