مال وأعمال

قيمة الليرة اللبنانية برعاية "بلومبيرغ".. ماذا نعرف عن التطبيق الجديد؟

نشر

.

blinx

وسط أزمة الدولار التي يعيشها لبنان، قرّر المصرف المركزي إطلاق منصّة مالية إلكترونية جديدة بالتعاون مع وكالة "بلومبيرغ"، بدلاً من منصّة "صيرفة" التي كانت مُستخدمة سابقاً لشراء وبيع الدولار في البلاد.

"صيرفة" التي كانت نشطة خلال ولاية الحاكم السابق لمصرف لبنان رياض سلامة، الذي يواجه اتهامات بغسل أموال واختلاس، واجهت تساؤلات بشأن شفافية عملياتها، كما أن البنك الدولي اتهمها بافتقار الشفافية، لتأتي "بلومبيرغ" وتحلّ مكانها.

كيف كانت تعمل "صيرفة"؟

كل فرد أو شركة لديها حساب مصرفي كان بإمكانها إيداع مبلغ من الليرة اللبنانية وتحويله إلى دولار أميركي وفق سعر يُحدّده مصرف لبنان يومياً.

من هُم المستفيدون منها؟

خلال الفترة الأخيرة، سُمح للأفراد بإيداع 1 مليار ليرة مرة واحدة شهرياً و10 مليار ليرة للشركات.

إضافة إلى ذلك، كان مصرف لبنان يمنح موظفي القطاع العام إمكانية تقاضي رواتبهم بالدولار عبر المنصة إستناداً إلى التعميم رقم 161، وهذه الأمر كان ممنوحاً لموظفي القطاع الخاص لكنه توقف.

ما هو دور المصارف في "صيرفة"؟

المصارف كانت الواسطة بين المصرف المركزي والمواطن، ومن خلالها كان يمكن للأخير الإستفادة من "صيرفة" التي كانت مستخدمة لشراء وبيع الدولار اعتباراً من مايو 2021 ولغاية آخر يولو من العام 2023.

تجدر الإشارة إلى الفرد الذي ليس لديه حسابٌ مصرفي، لا يمكنه تحويل الليرة إلى الدولار عبر المنصّة.

هل تمتعت مداولات "صيرفة" بالشفافية؟

التساؤلات بشأن شفافية "صيرفة" كانت كثيرة، حتى أنّ البنك الدولي انتقدها في تقرير صادر عنه في منتصف العام الجاري. فعلياً، فإن ما كان معروفاً عن "صيرفة" هو رقم بحجم التداول اليومي عليها إلى جانب سعر الدولار الذي كان يُحدّده مصرف لبنان ضمنها (غير واضحة). أما الأمور الأخرى المرتبطة باللاعبين الأساسيين فيها، وبعملياتها وكيفية حصول التداولات المالية، فكانت مجهولة تماماً.

ما هي منصة "بلومبيرغ"؟

هي منصة يسعى مصرف لبنان لإطلاقها بالتعاون مع وكالة "بلومبيرغ" الأميركية.

وهذه المنصة تُعدّ نظاماً برمجياً مُصمماً لمكاتب التداول والأسواق المالية، ويمكن للمستخدمين إجراء التداولات ومراقبة بيانات السوق المالية.

ما هي مهمّة هذه المنصة؟

بحسب حاكم البنك المركزي بالإنابة وسيم منصوري، فإنَّ مهمة "بلومبيرغ" هي تحويل الليرة اللبنانية إلى الدولار الأميركي. وفعلياً، فإن وكالة "بلومبيرغ" ستكونُ معنية فقط بتوفير قاعدة البيانات الخاصة بالمنصة، إلى جانب تصميمها وتنفيذها آلية الشفافية المرتبطة بها، لكنها لن تتدخّل في السوق أو بحجم المداولات عليه.

من المستفيد من "بلومبيرغ"؟

يمكن للأفراد والشركات شراء وبيع الدولار عبر المنصة، كما يُمكن للدولة اللبنانية دفع التزاماتها بالليرة عبرها، وبالتالي فإنه بإمكان الجهة التي ستتسلم أموالها من الدولة تبديل العملة إلى الدولار عبر "بلومبيرغ".

ماذا عن شفافية هذه المنصة؟

المنصة هذه تُنظم التداول بالدولار أو بالعملات الأجنبية، ويمكن لمصرف لبنان مراقبة هذا النشاط بغية منع المضاربات في السوق. كذلك، يُمكن أن تتميز هذه المنصة بشفافية من خلال عرضها الأسعار والتداولات الفعلية عبر شاشات بورصة بيروت وموقعها الإلكتروني وعلى المنصّات العالمية المربوطة بها.

هل تؤثر على تطبيقات الدولار المتداولة؟

إلى حدّ ما، يمكن لمنصة "بلومبيرغ" تقليص دور تطبيقات الدولار التي ساهمت بالتلاعب بالسوق وفرض أسعار وهمية.

تواصل معنا

حمل التطبيق

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة