مال وأعمال

ألتمان وغصن وجوبز.. كيف يجري عزل الرؤساء التنفيذيين؟

نشر

.

Camil Bou Rouphael

كادت أوبن أيه آي، المطورة لـ"تشات جي بي تي"، أن تخسر معظم الموظفين الذين حولوها إلى شركة تبلغ قيمتها 80 مليار دولار خلال سنوات قليلة، بسبب الرحيل المفاجئ لرئيسها التنفيذي سام ألتمان، الذي عاد إلى منصبه الأربعاء.

وأعلنت "أوبن إيه آي" الأربعاء أن مؤسسها المشارك سام ألتمان سيعود إلى منصب الرئيس التنفيذي للشركة، بعد أيام من إقالته من جانب مجلس الإدارة.

وكتبت الشركة على منصة إكس "توصلنا إلى اتفاق مبدئي لعودة سام إلى أوبن إيه آي كرئيس تنفيذي مع مجلس إدارة جديد يضم بريت تايلور (رئيسا) ولاري سامرز وآدم دانجيلو".

  • وكان الإعلان عن رحيله أدّى إلى فوضى فورية بعد ظهر الجمعة 17 نوفمبر. على مدار اليومين التاليين، ضغط موظفو أوبن أيه آي، بالإضافة إلى مايكروسوفت، الشريك والمستثمر في أوبن أيه آي، من أجل إعادة ألتمان، وبينما كان مجلس الإدارة يحاول التوصل إلى اتفاق، عاد ألتمان إلى مكاتب الشركة، وبدا الأمر كما لو أن المسألة حلّت.

أدّى الإعلان عن رحيله إلى فوضى فورية بعد ظهر الجمعة. أ ف ب

  • لكن ذلك لم يحدث، وبحلول صباح الإثنين، عينت أوبن أيه آي رئيسا تنفيذيا جديدا، وأصبح لألتمان وظيفة جديدة في مايكروسوفت. ما أدى لتأثر بعض موظفي الشركة، ويهدد عدد كبير منهم بالاستقالة والانضمام إلى ألتمان، وفق ما نقل موقع VOX.

ألتمان ليس الرئيس التنفيذي الوحيد الذي يترك منصبه في ظلّ ظروف غامضة أو مثيرة للجدل. فماذا نعرف عن بعض أبرز الحالات التي واجهت نفس المصير؟ وكيف يجري عزل الرؤساء التنفيذيين الكبار؟

اعرف أكثر

تواصل معنا

حمل التطبيق

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة