سينما

المجازفون الصغار.. معارك سينمائية لأطفال ألمانيا

نشر

.

blinx

يغمض ناثانيال البالغ عشر سنوات عينيه ويحبس أنفاسه قبل أن يقفز إلى الخلف من السقف الفولاذي المقوى لإحدى "سيارات المجازفين" في صناعة السينما.

وفي ظل توقف العديد من الأعمال السينمائية في جميع أنحاء العالم بسبب إضراب الممثلين وكتّأب السيناريو في هوليوود، وجد فريق مجازفي السينما في مدينة بابلسبرغ الألمانية فرصة لتدريب الأطفال في ورش عمل تقام في حديقة الأفلام المجاورة، حسب وكالة فرانس برس.

ويشارك في هذه الورش 75 طفلاً تتراوح أعمارهم بين 6 و16 عاماً. يتعلمون فيها أساسيات المعارك الوهمية والسقوط التمثيلي، كما يتعلمون كيفية حماية أنفسهم أثناء أداء هذه الحركات التي تبدو للمشاهدين وكأنها خطيرة.

وشكلت ورش العمل هذه فرصةً لتدريب الأطفال على المشاهد الخطرة في الأفلام، وذلك في ظل تراجع وتيرة عمل منفذي هذه المشاهد في هوليوود بسبب إضراب الممثلين وكتّأب السيناريو.

الطفل جيمس بوند

ويحلم ناثانيال بالمشاركة في أحد أفلام سلسلة جيمس بوند. وقد التحق مع أخته الصغيرة أميليا البالغة من العمر 6 سنوات بهذه الدورات التدريبية التي تقام في حديقة الأفلام لاستوديوهات بابلسبرغ.

تدريب الأطفال على التمثيل. المصدر: أ ف ب.

وفي حديثه للوكالة، لخّص ناثانيال الأمثولة التي تعلمها قبل قليل: "عندما تسقط، عليك أن تثني ذقنك، وتصلب ظهرك مثل اللوح، وتعقد ذراعيك أمام صدرك، ثم تترك نفسك تهوي".

ونجح ناثانيال في تنفيذ هذه الأمثولة عندما قفز من سطح سيارة مجازفي السينما، وسقط على مراتب زرقاء مكدّس بعضها فوق بعض. ونال عن محاولته الأولى للعب دور البطل تهاني اثنين من المجازفين قويَي البنية.

زر الإيقاف الموقّت

أكد قائد فريق المجازفين في بابلسبرغ، مارتن ليدرير، أن ورش العمل التي يقدمها الفريق هذا الصيف مكتملة العدد. ويأتي هذا الإقبال في وقت يعاني فيه الفريق من قلة العمل بسبب إضراب الممثلين وكتّأب السيناريو في هوليوود.

وأوضح ليدرير أن فريقه شارك في أفلام شهيرة مثل "ماتريكس" و"جون ويك" و"هانغر غيمز" في السنوات الأخيرة، لكنه بات من دون عمل منذ اندلاع الإضرابات.

وقال ليدرير لوكالة فرانس برس: "يبدو الأمر كما لو أن أحداً ضغط على زر الإيقاف الموقّت".

المدرب وتلميذة في حديقة الأفلام. المصدر: أ ف ب.

وأضاف ليدرير أن الوضع في هوليوود أصبح أكثر هدوءًا من مرحلة ما بعد الجائحة، عندما كان الناس يعوضون النقص الناتج عن الإغلاق العام، وشهدوا طفرة في النشاط.

ويتعلم الأطفال الذين يزورون مدينة الملاهي القريبة من استوديوهات بابلسبرغ أساسيات المعارك الوهمية والسقوط الوهمي. ويتم تضمين تكلفة ورش العمل للأطفال في سعر تذاكر الدخول.

محاولة للنجاة

وقالت كاتيا بيكبرينر، البالغة من العمر 44 عاما، والتي تعمل في مجال المشاهد الخطرة منذ عقدين، إن تدريب الصغار خلال العطلة الصيفية كان تغييرا لطيفا عن عملها المعتاد.

وبينما استمرت بيكبرينر في العمل بفضل عروض الأعمال المثيرة وورش العمل المخصصة للأطفال، أصيب بعض زملائها بالاكتئاب عندما توقف نشاطهم السينمائي.

وأضافت بيكبرينر: "إما أن يترك المرء نفسه يغرق أو يواصل السباحة للنجاة".

التمثيل المباشر التفاعلي. المصدر: أ ف ب.

تعلّم الشجاعة

يقدم فريق مجازفي بابلسبرغ خدماته لشركات إنتاج ألمانية وعالمية، بالإضافة إلى استوديوهات بابلسبرغ، التي تأسست عام 1912.

ومع ذلك، تعاني استوديوهات بابلسبرغ من أوضاع مادية صعبة، تفاقمت بسبب إضراب الممثلين وكتّأب السيناريو في هوليوود. نتيجة لذلك، اضطرت الاستوديوهات إلى اعتماد برامج بطالة جزئية لـ40% من موظفيها، اعتبارا من الأول من سبتمبر.

ويرى بعض الآباء أن ورش عمل بابلسبرغ هي نشاط مثالي لملء وقت فراغ أطفالهم خلال العطلة الصيفية. وأعربت كاثلين ريختر، وهي أم لأربعة أطفال، عن سعادتها بمشاركة أطفالها في هذه الورش، قائلة: "أطفالي رياضيون جداً، وكانوا يتشوقون كثيراً للتعلم كيفية القتال والسقوط من دون إيذاء أنفسهم أو الآخرين".

أما فيفيان، البالغة من العمر 10 سنوات، أعربت عن رغبتها في أن تصبح ممثلة عندما تكبر. وقالت: "أعتقد أن المجازفة هي بداية جيدة لتنمية الشجاعة اللازمة لهذا العمل".

تواصل معنا

حمل التطبيق

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة