صراعات‎

سبب حذف "أنا دمي فلسطيني".. ومنظمة إسرائيلية تلاحق "محتوى الحرية"

نشر

.

Mohamed Salah Eldin

"على عهدي على ديني..أنا دمي فلسطيني" هذا هو مطلع أغنية الفنان الفلسطيني الشاب محمد عساف (دمي فلسطيني) والتي حذفها تطبيقا سبوتيفاي وآبل ميوزك من على منصاتهم لتتواتر الأخبار على مواقع التواصل الاجتماعي.

الفنان الفلسطيني الذي لمع نجمه في برنامج أراب آيدول قال في تصريحات صحفية إنه فوجئ بحذف الأغنية من المنصات حيث وصل إليه رسالة إلكترونية "E mail" رسمية تفيد بذلك بدعوى أن الأغنية "تحرض" ضد إسرائيل، مشيرا إلى أن "هذا الاتهام يزيده شرفا وأن الأغنية موجودة في ذاكرة ووجدان كل فلسطيني".

قبل 8 سنوات انطلق صوت محمد عساف ليصدح بأغنية "دمي فلسطيني" من كلمات سليمان العساف وألحان وتوزيع وائل الشرقاوي، لتحقق عبر مواقع التواصل الاجتماعي وعلى يوتيوب عشرات الملايين من المشاهدات.

حذف الأغنية أثار مواقع التواصل الاجتماعي العربية مطالبة سبوتيفاي بإعادة الأغنية مرة أخرى.

كما دعى البعض الآخر إلى مقاطعة التطبيق.

وقد أوضحت سبوتيفاي الشرق الأوسط لموقع Palestine Chronicle في بيان من خلال وكالة علاقات عامة متعاونة مع التطبيق أن سبب حذف الأغنية لم تقرره الشركة ولكن تم من قبل الموزع، وأن التطبيق يهدف إلى تقديم مجموعة واسعة من الموسيقى، ولكن توفرها يختلف عبر الوقت ووفقا للبلد، مع توقع عودة المحتوى الخاص بعساف في المستقبل القريب.

محمد عساف برزت موهبته في سن صغيرة لكنها لم تعرف على مستوى الوطن العربي سوى مع فوزه في برنامج "آراب أيدول" في موسمه الثاني ليذيع صيته في الأوساط الفنية، وبسرعة تجسد قصة صعوده عام 2015 في فيلم يحمل اسم "يا طير الطاير" أو The Idol في نسخته الإنكليزية، لكنه اكتفى بغناء أغنيات الفيلم معتذرا عن التمثيل فيه.

خلال حرب إسرائيل على قطاع غزة في مايو 2021، قصف الطيران مقر شركة مشارق للإعلام الفلسطينية التي عمل بها عساف لسنوات قبل الشهرة ليكتب عما حدث، ويصبح الأمر سجال بعد أن رد عليه المتحدث باسم الجيش للإعلام العربي أفيخاي أدرعي وكذلك المتحدث باسم رئيس الوزراء الإسرائيلي حينها أوفير جندلمان أن العدوان هو عدوان "حماس" ليرد عليهم عبر تويتر " انا ابن غزة. كبرت على إجرامهم ورأيت كذبهم بعيني، بس زمن الكذب ولًى وراح. العالم بيشوف كذبهم وجرائمهم مباشر على الشاشات. في مقولة بتقول المنحطون في حاجة إلى الكذب، إنه إحدى شروط بقائهم".

عساف أشار إلى أن حذف أغنية دمي فلسطيني من سبوتيفاي وآبل ميوزيك دليل على معاداتهما ومن يسير على خطاهما للحرية والعدالة ولقضية فلسطين، وأن اتهامه بمعاداة السامية أمر يزيده شرف وانتماء لفلسطين وقضيتها العادلة.

منظمة تلاحق المحتوى المؤيد لفلسطين

وفقا لموقع Doha News فإن حذف الأغنية جاء بعد عريضة قدمتها منظمة We Believe in Israel (WBII) أي "نحن نؤمن بإسرائيل" حصدت ما يقرب من 4000 توقيع.

بالبحث وراء المنظمة وجد موقع بلينكس أن المنظمة البريطانية مقرا لها كانت قد أطلقت حملة في مارس من عام 2022 للضغط على سبوتيفاي من أجل حذف ما وصفوه بـ" المحتوى المتطرف الذي يحرض على الكراهية والعنف والتضليل ضد اليهود والإسرائيليين".

ورغم أن بيان المنظمة لا يحتوي اسم عساف لكنه يستهدف حذف أغنيات من أجل الحرية لفلسطين، فتضع في القائمة أغنية مغني الراب البريطاني Lowkey التي تحمل عنوان Long live Palestine وLong Live Palestine Part 2، ومغني الراب سفير حسين الشهير بـ Ambassador MC البريطاني أيضا وأغنيته Free Palestine أي الحرية لفلسطين وكذلك الجزء الثاني منها الصادر عام 2021 والذي أصبح موقع يوتيوب يعرفها أنها ذات محتوى غير ملائم ومسئ للبعض، على القائمة المستهدفة أيضا أغنية شادي البوريني وقاسم النجار "أضرب أضرب تل أبيب"

منظمة "نؤمن بإسرائيل" لا يظهر موقعها الرسمي أو حساباتها عبر مواقع التواصل الاجتماعي تاريخ إنشائها لكنها تظهر انضمامها إلى تويتر عام 2011 وأن لديها حوالي 12 ألف متابع فقط.

أما مدير المنظمة لوك أكهورست فاتضح أنه أحد أبرز قادة الجناح اليميني داخل حزب العمال البريطاني لذي يجلس حاليا في مقعد المعارضة، وأنه سكرتير شبكة "العمال أولا" والتي يشير موقعها إلى أنها " شبكة تم إنشاؤها لضمان سماع أصوات أعضاء الحزب المعتدلين بينما يظل الحزب في مأمن من اليسار المتشدد المنظم" وهي شبكة تمثل الجناح المتشدد في الحزب، كما إنه عضو اللجنة التنفيذية الوطنية للحزب.

وقد كشفت الجزيرة العام الماضي في تحقيق تحت اسم "The labour Files" عن مجموعة من الوثائق المسربة للحزب أشارت إحداها إلى أن أكهورست ساعد في إنقاذ الناشط اليميني لوك ستانغر من الطرد من الحزب رغم سلسلة الشكاوى من المضايقات والترهيب التي كانت مقدمة ضده فيما تشير وثائق أخرى إلى التحقيق مع نشطاء الحزب المتضامنين مع فلسطين واليساريين، وإيقافهم عن العمل وطردهم من الحزب، فيما تتم حماية أعضاء اليمين المؤيدين لإسرائيل من قبل شخصيات حزبية بارزة.

"رادارات" التواصل الاجتماعي

عبد الحكيم أبو ريش، مصور يعيش في قطاع غزة فوجئ في العام 2022 أن حسابه على مواقع التواصل الاجتماعي قد تم حذفه.

ويقول أبو ريش البالغ من العمر 32 عاما إن حسابه على موقع فيسبوك يقيد بعد نشر أي محتوى فلسطيني يتحدث عن الانتهاكات الإسرائيلية أو حتى يحذفها مباشرة، لذلك يلجأ أبو ريش إلى استخدام علامات الترقيم لقطع كلماته بطريقة للتحايل على الخوارزمية.

بحسب مركز صدى سوشال المعني بالحقوق الرقمية الفلسطينية فإن المحتوى الفلسطيني على مواقع التواصل تعرض لأكثر من 1230 انتهاكا من شركة ميتا المالكة لمواقع فيسبوك وواتساب وانستغرام خلال العام 2022.

وقسم المركز الانتهاكات التي تضمنت حذف وإغلاق حسابات كالآتي 805 فيسبوك، انتهاكات انستغرام: 165، واتسآب: 96، تويتر: 68، تيك توك: 52، يوتيوب: 26 كلوب هاوس: 11 انتهاكا، تلغرام: 6 انتهاكات، وانتهاك واحد على ساوند كلاود.

وبعد الاعتداءات الإسرائيلية ضد قطاع غزة في مايو 2021 قالت "هيومن رايتس ووتش" إن "فيسبوك" أزالت وقمعت بشكل غير جائز محتوى نشره فلسطينيون ومناصروهم، يتضمن الحديث عن انتهاكات حقوق الإنسان في إسرائيل وفلسطين خلال هذه الفترة.

وفي الكنيست الإسرائيلي لا يزال معلقًا قانون يحمل اسم "قانون فيسبوك" يمنح النيابة الإسرائيلية حق حذف أي محتوى أو منشور في شبكات التواصل الاجتماعي، وملاحقة أصحاب المنشورات قضائيا بحجة ارتكاب مخالفة جنائية، وقد أقر المجلس الإسرائيلي المكون من 120 عضوًا القانون مطلع العام 2022.

تواصل معنا

حمل التطبيق

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة