صراعات‎

محاولات اغتيال إيرانية لإسرائيليين في قبرص.. عملية فاشلة جديدة

نشر

.

Muhammad Shehada

سائح وصل لجزيرة قبرص على متن طائرة قادمة من روسيا، ثم عبر من خلال منفذ حدودي بري يفصل بين جزء الجزيرة الشمالي والذي تسيطر عليه الحكومة التركية، والجنوب التابع لحكومة نيقوسيا. السلطات القبرصية سرعان ما وضعت السائح تحت مراقبة مكثفة رصدت فيها جميع الشوارع التي سلكها والغرفة التي أقام بها، بعد وصول معلومات استخباراتية من أميركا وإسرائيل تحذر من الرجل. ولكنه اختفى فجأة قبيل إلقاء القبض عليه وكأنه لم يكن.

"إسرائيل تشيد بإحباط هجوم إرهابي إيراني على أراضي قبرص ضد أهداف إسرائيلية" أصدر مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو هذا التصريح، مضيفاً "إسرائيل تتصرف بطرق مختلفة في كل مكان للدفاع عن اليهود والإسرائيليين، وستواصل العمل على قطع الإرهاب الإيراني أينما رفع رأسه، بما في ذلك إيران".

"ثغرة أمنية"

المخابرات القبرصية كانت قد أعلنت الأحد أنها تمكنت من كشف هوية عميل إيراني جاء لتنفيذ هجمات ضد رجال أعمال وسائحين إسرائيليين ومواطنين قبرصيين يهود، وأنها استطاعت الاستيلاء على الأدوات التي استعملها في التخطيط للهجوم، ولكنه لاذ بالفرار. وتضيف السلطات في نيقوسيا أنها اصدرت مذكرة اعتقال دولية في حق العميل المشتبه به، والذي ترجع انسحابه باتجاه قبرص الشمالية الخاضعة للحكومة التركية، بحسب صحيفة فيليليفثيروس القبرصية.

ونقلت الصحيفة عن مسؤول قبرصي قوله إن الجزء الشمالي من الجزيرة يعد "ثغرة أمنية" لعدم خضوعه لسيادة الجمهورية القبرصية، حيث تدعي الصحيفة الأكثر قراءة في الجزيرة أن ذلك مكن الشبكات المعادية من استخدام قبرص الشمالية مرتعاً لها للتجنيد والتخطيط للعمليات من هذا النوع.

حل اللغز

جهاز الموساد الإسرائيلي صرح بأنه ساعد المخابرات القبرصية في "إحباط مؤامرة إيران من أجل حل لغز الجرائم الخفية وطريقة عمل المنظمة الإرهابية المتورطة" وفقاً لصحيفة جيروزاليم بوست الإسرائيلية، حيث يعتقد أن الموساد هو ما أخبر قبرص عن العلاقة بين العميل المشتبه به والحرس الثوري الإيراني. وما يستدعي الانتباه هو تصريح مكتب نتنياهو بالتواجد في إيران ذاتها والقدرة على توجيه الضربات في الداخل الإيراني.

جرس الإنذار

تلقى رئيس مخابرات الحرس الثوري الإيراني حسين الطيب خبراً بإقالته من منصبه في شهر يونيو العام الماضي، ما لفت أنظار المراقبين ودفع صحيفة نيويورك تايمز الأميركية للربط بين نبأ الإطاحة برجل إيران القوي والازمة الدبلوماسية التي نشبت بين طهران وأنقرة إثر اعتقال السلطات التركية لخمسة مواطنين إيرانيين وثلاثة أتراك.

الحكومة الإسرائيلية كانت حينها قد دقت جرس الإنذار لأعلى مستوى في السلطات التركية وطلبت من جميع الإسرائيليين في إسطنبول أن يلزموا غرفهم الفندقية وأن يقفلوا أبوابهم جيداً وسط تنبؤها بقرب هجوم إيراني انتقاماً لاغتيال إسرائيل في شهر مايو العقيد صياد خضيري، نائب قائد وحدة سرية في فيلق القدس.

إيران تنفي دائما

سرعان ما أعلنت الحكومة التركية إلقاء القبض على شبكة خططت لهجمات ضد إسرائيليين على أراضيها وصادرت مسدسين وكاتم صوت ووثائق ومواد رقمية تحتوي على هويات وعناوين أفراد قيل إنهم مدرجون في قائمة الأهداف.

المخابرات الإسرائيلية نقلت لنظرائها الأتراك أن "الطيب" هو المسؤول عن تلك العملية، وسط إنكار رسمي من طهران، حيث قال سعيد خطيب زاده، المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية، إن مزاعم إسرائيل "سخيفة" و"سيناريو مُعد مسبقًا للإضرار بالعلاقة بين دولتين مسلمتين".

.. ليست عملية يتيمة

في شهر فبراير من العام نفسه، ألقت السلطات التركية القبض على مواطن إيراني وسبعة مواطنين أتراك بعد أن أعلنت وكالة المخابرات الوطنية التركية (MIT) عن مؤامرة وجهتها إيران لاغتيال رجل الأعمال الإسرائيلي التركي يائير جيلر (75 عام)، وهو رجل أعمال من إسطنبول له استثمارات في صناعات الماكينات والدفاع.

ونقلت وكالة ديلي صباح التركية أن شبكة التجسس الإيرانية التقطت صوراً لجيلر في كل مكان ذهب إليه وراقبوا سراً مقر شركته في منطقة كاتالجا ومنزله في بشيكتاش، بينما كان عملاء المخابرات التركية يراقبون كل تحركات العصابة المزعومة.

وفي عام 2021، نقلت السلطات الإسرائيلية رجل الأعمال الملياردير تيدي ساغي وآخرين على عجالة من نقيوسيا لتل أبيب بعد اعتقال السلطات القبرصية لقاتل روسي مأجور من أصول أذربيجانية يدعى أورهان أسادوڤ (40 عام) قيل بأنه خطط لقتل رجال أعمال إسرائيليين في قبرص، وعُثر بحوزته آنذاك على مسدس وكاتم صوت وذخيرة.

الحكومتان القبرصية والإسرائيلية قالتا في البداية إن المشتبه به لم يكن جزءاً من هجوم إيراني وأن الأمر قد يكون له علاقة بخلافات مالية بين ساغي مالك شركات مقامرة إلكترونية ورجال أعمال آخرين، لكن إسرائيل غيرت الرواية لاحقاً وقالت إن الحرس الثوري هو من يقف خلف الهجوم.

السلطات اليونانية قالت أيضاً في شهر مارس الماضي بأنها أحبطت هجوماً محتملاً على كنيس يهودي وسياح إسرائيليين في أثينا بالتعاون مع المخابرات الإسرائيلية، حيث ألقت الشرطة اليونانية القبض على باكستانيين من أصل إيراني يبلغان من العمر 27 و29 عامًا.

قبرص إسرائيلية؟

تعد قبرص وجهة سياحية مفضلة للإسرائيليين، حيث يعتبر بعضهم بأن الجزيرة الخلابة كانت في قديم الزمان جزءًا من فلسطين التاريخية وأن القبرصيين هم "السبط اليهودي المفقود"، وهم يهود تم سبيهم على يد الآشوريين بعد سيطرتهم على مملكة إسرائيل في عام 722 قبل الميلاد، بحسب الرواية التوراتية. بالإضافة لذلك، تلقى قبرص رواجاً بين الإسرائيليين الباحثين عن الانجاب حيث تسمح الجزيرة باستئجار الأرحام سواء بشكل تجاري أو إنساني.

البلدان تربطهما علاقات اقتصادية وأمنية وثيقة، حيث تقوم بعض شركات التجسس الإسرائيلية باتخاذ قبرص مقراً لها كشركة سايتروكس المملوكة لمسؤول الاستخبارات الإسرائيلي السابق طال ديلان والمصنعة لبرنامج اختراق الهواتف بريديتور.

تصريح السلطات القبرصية الأخير حول إحباط الهجوم بالتعاون مع إسرائيل وأميركا يأتي وسط نقاش بين الحكومتين القبرصية والإسرائيلية حول شراء نقوسيا لدبابات ميركافا إسرائيلية الصنع بالإضافة لمفاوضات جارية للتعاون في نقل الغاز الإسرائيلي لأوروبا عبر قبرص.

تواصل معنا

حمل التطبيق

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة