صراعات‎

اليابان تضع لمساتها الأخيرة على تصريف مياه فوكوشيما

نشر

.

blinx

بدأت اليابان اليوم الأربعاء، التحضيرات الأخيرة لتصريف مياه فوكوشيما الملوثة في المحيط الهادئ، حسبما أفادت الشركة المشغّلة للمحطة (تيبكو).

وتأتي هذه الخطوة بعد موافقة الوكالة الدولية للطاقة الذرية على المشروع، مما أثار غضبا صينيا وحظرا جزئيا على واردات المأكولات البحرية اليابانية فرضته هونغ كونغ وماكاو، وفقاً لوكالة فرانس برس.

وقالت شركة طوكيو للطاقة الكهربائية (تيبكو) المشغّلة للمحطة إنها خفّفت مترًا مربّعًا من مياه الصرف بنحو 1200 متر مكعّب من مياه البحر، وسمحت للمياه المخففة بالتدفق إلى داخل أنبوب.

وأشارت في بيان إلى أن المياه ستخضع لتحاليل وسيتمّ تصريفها اعتبارًا من الخميس في البحر، على أن يُنقل مزيد من المياه ويتمّ تخفيفه.

وبدأت شركة طوكيو للطاقة الكهربائية، المشغلة لمحطة فوكوشيما النووية، بضخ مياه الصرف في أنبوب يمتد إلى المحيط الهادئ. وسيتم تصريف أكثر من 1.3 مليون متر مكعب من المياه، والتي تم معالجتها من المواد المشعة باستثناء التريتيوم، وفق معلومات الوكالة.

وتصرح اليابان بأن عملية التصريف آمنة، وأن مستويات التريتيوم في المياه ستكون ضمن الحدود الآمنة. ومع ذلك، فقد أثارت العملية مخاوف من قبل الصين ودول أخرى، التي تخشى من أن تؤثر المياه الملوثة على البيئة البحرية وصحة الإنسان.

وأدانت الصين عملية التصريف، ووصفتها بأنها "تصرف تعسفي"، بعدما اتهمتها في وقت سابق بالتعامل مع المحيط الهادئ كأنّه "قناة مجاري"، وفقاً للوكالة.

كما أعلنت هونغ كونغ وماكاو حظرا على واردات المأكولات البحرية من اليابان، كما تُجري اختبارات إشعاعية على المواد الغذائية الآتية من باقي انحاء البلاد.

ويعتقد المحللون أن ردود الصين القوية على اليابان قد تكون ناجمة عن مزيج من المخاوف الأمنية ومنافستها الاقتصادية مع اليابان وعلاقاتهما الفاترة.

تواصل معنا

حمل التطبيق

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة