صراعات‎

بغداد وكردستان وتركيا.. أزمة نفط بين شقيقين ووسيط

نشر

.

Mohamed Salah Eldin

خلافات بين شقيقين ووسيط، ربما هذا ما يوصف حال الخلاف بين الحكومة المركزية العراقية وحكومة إقليم كردستان العراق اللتان يتصاعد بينهما الخلاف حول إيرادات النفط القادم من الإقليم.

آخر محاولات حل الأزمة داخليا كانت عبر العمل على وضع مسودة لقانون النفط والغاز في العراق، لكن على الجانب الآخر محاولة خارجية من جانب تركيا عبر التوسط في اتفاق بين حكومة العراق المركزية في بغداد وحكومة كردستان العراق حول كيفية استئناف صادرات النفط الخام العراقي عبر أراضيها، وفقا لمسؤولين أتراك لوكالة بلومبرغ.

توقف لنفط كردستان

قبل نحو ٥ أشهر أصدرت غرفة التجارة الدولية من مقرها في باريس حكما يقضي بأن أنقرة انتهكت الاتفاقية المشتركة الموقعة مع بغداد قبل نصف قرن لسماحها بتصدير نفط كردستان عبر الأنابيب لميناء جيهان التركي دون موافقة الحكومة المركزية.

الحكم لم يقف عند ذلك، فقد ألزم أنقرة بدفع مليار ونصف المليار دولار كتعويض لبغداد عن نقل النفط دون موافقتها، ومنذ ذلك الحين فإن ما يصل لقرابة ٤٧٥ ألف برميل يتم تصديرها يوميا من الإقليم وكركوك متوقفة رغم اتفاق بغداد مع حكومة كردستان مؤقتا على التصدير وطلب الشركة المسؤولة عن تسويق النفط العراقي "سومو" من أنقرة استئناف التصدير منذ مايو الماضي.

صورة مطبوعة نشرها المكتب الإعلامي لرئيس الوزراء العراقي تظهر وحدة الأيزومرة التي تم إعادة تأهيلها خلال حفل افتتاح في مصفاة بيجي لتكرير النفط في 16 أغسطس 2023- أ ف ب

الموقف التركي

الرئيس التركي ألقى باللوم على التوترات بين الحكومة الفيدرالية في العراق وإقليم كردستان في يوليو لكنه أرسل في النهاية وزير خارجيته هاكان فيدان إلى العراق هذا الشهر ليتباحث حول الأمر خلال لقائه بنظيره محمد شياع السوداني ومسؤولي الإقليم.

المسؤولون الأتراك الذين تحدثوا إلى بلومبرغ أشاروا إلى اختلاف مطالب كل من حكومة بغداد والإقليم، ففي الوقت الذي طلبت فيه بغداد من أنقرة جمع الأموال من صادرات النفط وتحويلها إلى العراق بعد خصم 12.6% من الحصة المخصصة لحكومة إقليم كردستان، أبدى الإقليم رغبته في الحصول على كامل عائدات الصادرات عبر أراضيها.

والإثنين أشار وزير الطاقة التركي ألب أرسلان بيرقدار إن أعمال صيانة خط الأنابيب الذي يمتد من إقليم كردستان العراق إلى ميناء جيهان أوشكت على الانتهاء وأن بلاده تستهدف تشغيل الخط في أقرب وقت ممكن.

خسائر بالجملة

بحسب وكالة رويترز فإنه حتى يونيو الماضي فقد خسرت حكومة إقليم كردستان العراق ما مجموعه ملياري دولار نتيجة التوقف عن تصدير النفط الخاص به، وإذا استمر الأمر كذلك فإنه قد يؤدي إلى انهيار الحكومة في إقليم كردستان بحسب مقالة لخبير القانون الدولي أمير غربوس في فورين بوليسي.

اعرف أكثر

عائدات صادرات النفط العراقي

بيانات شركة تسويق النفط العراقي سومو

بحسب بيانات شركة تسويق النفط العراقية سومو لشهر يوليو فإن عائدات النفط الأولية وصلت قيمتها إلى ٨.٢ مليار دولار معظمها من النفط المصدر عبر البصرة فيما لا يزال العمود الخاص بميناء جيهان التركي فارغا.

تواصل معنا

حمل التطبيق

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة