صراعات‎

النكبة 2.0.. سكان غزة يواجهون التهجير الثاني

نشر

.

AFP

في كل حرب على قطاع غزة، تُدمّر إسرائيل عشرات المباني، لكن تترافق الحرب الحالية مع حركة نزوح واسعة، قدّرها الجيش الإسرائيلي في بيان السبت 21 أكتوبر، بـ700 ألف فلسطيني من شمال القطاع إلى جنوبه.

تعيد الغارات الإسرائيلية الجوية إلى ذاكرة أهالي غزة مشاهد النكبة الفلسطينية عام 1948، حين تم تهجيرهم لأول مرة.

جزء كبير من سكان القطاع الحاليين، والبالغ عددهم 2.4 مليون نسمة، هم لاجئون انتقلوا إليه خلال النكبة.

عمر ورامي وأم أحمد وغيرهم تلقوا إنذارا أن حيّهم سيقصف، لتبدأ رحلة عاجلة أولها نجاة من الموت وآخرها تهجير، وحتى سكان جنوب القطاع يواجهون ضربات جوية على منازلهم.

اعرف أكثر

تواصل معنا

حمل التطبيق

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة