صراعات‎

50 ألف جنين على موعد مع حرب غزة

نشر

.

AFP

يضم قطاع غزة نحو 50 ألف امرأة حامل تلد أكثر من 180 منهنّ يومياً تحت قصف إسرائيلي لم يهدأ منذ 7 أكتوبر، وحصار شديد منع وصول الاحتياجات الأساسية للسكان من الماء والغذاء والدواء.

تواجه الأمهات في غزة مصاعب كبيرة قبل وخلال وبعد الولادة، إذ خرجت أكثر من نصف المستشفيات عن الخدمة، مما فرض حالة من الضغط الكبير على البقية التي لا تزال تعمل في استقبال آلاف الجرحى ومن هم بحاجة لرعاية صحية. وتضطر بعض الحوامل لمغادرة المستشفى بعد ساعات فقط من الولادة بسبب كثرة المصابين.

وفي مرحلة ما بعد الولادة تكون هناك معاناة أخرى، إذ تحتاج المرأة المرضعة إلى شرب حوالي 3 لترات من المياه يوميًا وتناول كفايتها من الطعام حتى تدر الحليب، وهو أمر غير ممكن في ظل حصار القطاع.

بالإضافة لذلك، ومع تضرر أكثر من 276 ألف وحدة سكنية، أصبح معظم سكان القطاع بلا مأوى. ويواجه الأطفال حديثو الولادة مخاطر صحية كبيرة، أخطرها استنشاق الغبار الناتج عن القصف والمنتشر في كل أنحاء غزة.

وفي الأيام الأخيرة، توفي 6 أطفال خدّج بسبب انقطاع الكهرباء عن المستشفيات في شمال القطاع حيث تحتدم المعارك.

وبين فدوى التي لا تجد الحليب لرضيعها، ونجوى التي تعاني من أجل علاج ابنها من اليرقان، وأم إبراهيم التي لا تزال حاملا، وتخشى من نقل ما استنشقته من رائحة فوسفور القصف إلى جنينها قبل أن يولد، توجد عشرات القصص، التي تروي جانبا من المأساة، فماذا يحدث؟

اعرف أكثر

المزيد مثل هذا

صراعات‎

تواصل معنا

حمل التطبيق

© 2023 Blinx. جميع الحقوق محفوظة

© 2023 Blinx. جميع الحقوق محفوظة