صراعات‎

فلسطينيو لبنان.. عيونهم على التلفاز وقلوبهم في غزة

نشر

.

AFP

يعيش فلسطينيو لبنان في توتر شديد كل يوم، خوفاً على عائلاتهم وأقاربهم العالقين تحت القصف الإسرائيلي في قطاع غزة المحاصر.

قلق الأهالي في لبنان يتفاقم مع كل تهديد جديد تواجهه غزة، فبالإضافة إلى خطر الموت قتلاً، وفي ظل الحصار المطبق وقلة المواد الغذائية، حذّر برنامج الأغذية العالمي، الخميس، من أن سكان غزة يواجهون "احتمالاً مباشراً للموت جوعاً". وانقطعت خلال اليومين الماضيين الاتصالات بصورة شبه كاملة جراء نفاد الوقود.

مخيم برج البراجنة الفلسطيني في لبنان. أ ف ب.

تتسمّر حياة شحادة في مخيم للاجئين في لبنان أمام التلفاز كل يوم، عسى أن تسمع خبراً مفرحاً عن انتهاء الحرب. وعائلة شحادة من بين 750 ألف فلسطيني اضطروا إلى مغادرة قراهم وبلدتهم خلال النكبة، خصوصاً بعد مجزرة قرية دير ياسين في أبريل 1948، وأودت بحياة أكثر من 100 من أهالي القرية القريبة من القدس. أما فاطمة فتخشى على عائلتها الكبيرة المؤلفة من 70 فرداً في غزة، دُمّرت بيوتهم جميعاً، ولا يزالون مهددين بالموت كل يوم. فما هي تفاصيل قصصهم؟

اعرف أكثر

تواصل معنا

حمل التطبيق

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة