صراعات‎

رحلة "لا تنتهي" للبحث عن مأوى في غزة المنكوبة

نشر

.

blinx & Reuters & AP

بينما تستعد إسرائيل لتوسيع حملتها العسكرية في غزة، يتساءل فلسطينيون، منهم محروس نصر الله البالغ من العمر 80 عاما، عما إذا كان سيتبقى لهم أي مكان للاحتماء في هذا الجيب الصغير حيث تحولت أحياء بأكملها إلى أنقاض.

كان نصر الله في الخامسة من عمره عندما أُجبرت عائلته على الانتقال من مسقط رأسه في بئر السبع إلى غزة خلال النكبة مع التهجير الجماعي للفلسطينيين بعد تأسيس إسرائيل عام 1948.

لكن التفكير في ملجأ جديد الآن في وسط إسرائيل هو أمل بعيد المنال وميؤوس منه.

وتعهدت إسرائيل بالقضاء على حركة حماس التي تحكم غزة بعد أن أرسلت الجماعة المسلحة مقاتلين لاجتياح جنوب إسرائيل في السابع من أكتوبر تشرين الأول، مما أدى وفقا للإحصائيات الإسرائيلية إلى مقتل نحو 1200 معظمهم من المدنيين.

وأدى القصف الإسرائيلي إلى تسوية مساحات واسعة من شمال غزة بالأرض وتهجير نحو ثلثي سكان القطاع البالغ عددهم 2.3 مليون نسمة إلى الجنوب.

وزاد تغير الطقس من بؤسهم بعد هطول الأمطار على الملاذات والخيام الواهية.

اعرف أكثر

تواصل معنا

حمل التطبيق

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة