صراعات‎

"أطفالي أمانة لديكم".. انتحار الرقم 8 في شمال سوريا

نشر

.

blinx

"ما زال الحبل الذي كان يلف رقبته في مخيلتي إلى اليوم. مضى على ذلك الحدث سنة وما زالت صورته لا تفارقني". عبارة تلّخص حكاية انتحار قالها شقيق طه الذي أقدم على إنهاء حياته داخل منزله في ريف إدلب شمال غرب سوريا.

حمل طه رقم 8 في سجّل الانتحار الموثّق في شمال غربي البلاد منذ بداية العام الحالي.

وتشير إحصائيات حديثة وثقتها مراكز معنية بأوضاع السكان في شمال سوريا، إلى أن الظاهرة باتت تتصاعد يوماً بعد يوم.

يعزو أطباء وخبراء اجتماعيون، ارتفاع نسب الحوادث الخطيرة، إلى النزاع والحرب المستمرة، بجانب أسباب أخرى.. فما هي؟

اعرف أكثر

المزيد مثل هذا

صراعات‎

مجهولو النسب في سوريا.. حالات متزايدة ضحيتها "فلذات الأكباد"

تواصل معنا

حمل التطبيق

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة