صراعات‎

الغسيل الكلوي والحرب.. "نسيم" لا يدري من أين يأتيه الألم

نشر

.

Reuters & blinx

يعاني سكان قطاع غزة من أمراض تسبب أشد أنواع الألم، حتى مع توفر المسكنات، والحديث هنا عن أمراض الكلى.

وأكثر من يعاني هم الأطفال المرضى، إذ لا استطاعة لديهم على تحمل الأوجاع كالبالغين.

يخشى نسيم مهرة، البالغ من العمر 10 أعوام، الذي يحتاج لغسل الكلى بانتظام، ألا يرى أسرته مرة أخرى بعد أن اعتقلت القوات الإسرائيلية والده أثناء اصطحابه إلى مستشفى في جنوب غزة لغسيل الكلى.

وبحسب منظمة الصحة العالمية، يُستخدم غسيل الكلى لعلاج مرضى الفشل الكلوي الحاد عبر استخدام جهاز غسل الكلى لتنقية الدم.

تستغرق الجلسة بصورة عامة ما بين 3 و5 ساعات وتتكرر 3 مرات أسبوعياً. إلا أن مستشفيات غزة تعاني من نقص في الإمدادات والوقود لتشغيل الأجهزة الطبية في ظل الحصار والقصف.

فما قصة نسيم؟ وهل ما زالت مستشفيات غزة تستطيع تقديم خدمة غسيل الكلى؟ وما هو حال مرضى الكلى في القطاع؟

اعرف أكثر

المزيد مثل هذا

صراعات‎

"نشتاق للروتين".. كيف تغيّرت حياة نساء غزة بعد الحرب؟

تواصل معنا

حمل التطبيق

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة