صراعات‎

هل يطفئ اغتيال العاروري "بارقة الهدنة"؟

نشر

.

Reuters

خرج اسم كبير من قائمة المطلوبين لدى إسرائيل بعد اغتيال نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس صالح العاروري، إلا أن هذه الحادثة قد تعرقل جهود التفاوض على اتفاقات أخرى لوقف إطلاق النار في غزة.

قُتل العاروري في هجوم بطائرة أطلقت صواريخ موجهة في الضاحية الجنوبية لبيروت، معقل حزب الله اللبناني، حليف حماس المدعوم من إيران، في هجوم منسوب لإسرائيل.

وكان العاروري، 57 عاما، أول قيادي سياسي كبير في حماس يتعرض للاغتيال منذ أن تعهدت إسرائيل بالقضاء على حماس في أعقاب هجومها على جنوب إسرائيل في الـ7 من أكتوبر.

ويأتي الهجوم على العاروري في وقت يجري الطرفان المتحاربان محادثات وُصفت بأنها "الأكثر جدية" منذ أسابيع بشأن هدنة جديدة وتبادل للأسرى. فما هي تداعيات مقتل العاروري على مفاوضات الهدنة؟

اعرف أكثر

المزيد مثل هذا

سياسة

نصرالله: المصلحة اللبنانية "حتى الآن" تقضي بعدم الذهاب للحرب

تواصل معنا

حمل التطبيق

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة