صراعات‎

"اختراعات غزة".. الخياط ماجد يستبدل ابنه بالكهرباء

نشر

.

Reuters

باتت التحديات التي يواجهها الفلسطينيون في غزة لا تعد ولا تحصى اليوم، بعد أكثر من 3 أشهر على حرب إسرائيل على حماس. وأبسط التحديات خياطة ملابس مزقها القصف.

قطعت إسرائيل الكهرباء عن غزة، وكذلك الوقود اللازم لتشغيل المولدات الخاصة، في اليوم الأول من الحرب. ومنذ ذلك الحين أصبحت الكهرباء واحدة من أكبر وسائل الرفاهية في غزة، إذ أنها أصبحت متاحة فقط من خلال الألواح الشمسية أو كميات الديزل القليلة التي تصل إلى القطاع.

عندما يقوم الخياط الفلسطيني ماجد أبو حاجب بإصلاح قمصان أو سترات الأشخاص الذين نزحوا من منازلهم في غزة بعدما تمكنوا بالكاد من تغيير ملابسهم، فإنه يضطر إلى الاستعانة بدراجة هوائية حيث لا توجد كهرباء لتشغيل ماكينة الخياطة القديمة الخاصة به.

يجلس أبو حاجب على جانب الطريق في أحد أسواق مدينة رفح، منهمكا في القياس والقص والخياطة، بينما يقف ابنه مجدي في مواجهته، حيث يدير دواسات دراجة أطفال مفككة بيديه لتشغيل الماكينة.

ملابس سكان غزة، التي أصبح الكثير منها الآن ممزقا أو مهلهلا، معلقة حاليا على الحبال بين الخيام والأحياء الفقيرة، ولا تكاد توجد أي فرص لاستبدالها نظرا لحجم الدمار وارتفاع أسعار الملابس الناجم عن ندرتها.

ويقول ماجد أبو حاجب بينما يوضح أن هناك إقبالا كبيرا على عمله كخياط بسبب الأزمة الحالية "في المثل اللي بيقولك الحاجة أم الاختراع".

وأضاف بينما كان يقوم بخياطة سحاب لنضال قعدان، وهو أحد الزبائن الذين كانوا يقفون بجانبه "استبدلنا الدراجة الهوائية هذه بدل الموتور والولد استبدلناه بدل للكهرباء".

ووصف قعدان الحرب التي اندلعت في الـ7 من أكتوبر عندما اجتاح مقاتلو حماس بلدات إسرائيلية وقتلوا أكثر من 1200 شخص واحتجزوا 240 آخرين أسرى بأنها "حلم مزعج" بينما أشاد بالطريقة المبتكرة التي اتبعها أبو حاجب في تعامله مع المحنة الحالية.

وقال مجدي نجل أبو حاجب "هذا البسكليت (الدراجة الهوائية)، المفروض أخويا الصغير يلعب عليه في الشارع، زيه زي ولاد الناس، زيه زي ولاد العالم، بس اليوم نحن حولنا البسكليت لبديل موتور للماكينة عشان نأكل ونعيش وأنا بديل الكهرباء".

المزيد مثل هذا

صراعات‎

مصر تنفي اتهامات إسرائيل أمام "العدل الدولية"

تواصل معنا

حمل التطبيق

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة