صراعات‎

إسرائيل "تعلن الحرب" على بدو النقب

نشر

.

blinx

هدمت السلطات الإسرائيلية الأربعاء نحو 50 منزلاً في صحراء النقب يملكها بدو ووصفها وزير الأمن القومي الإسرائيلي اليميني المتطرف، إيتمار بن غفير، بأنّها "إنشاءات غير قانونية"، بحسب ما أفاد مراسل وكالة فرانس برس.

وسوّت جرافات بالأرض المنازل الواقعة في قرية وادي الخليل، ما أثار غضب أفراد المجتمع المحلي البالغ عددهم 500 نسمة.

وقال أحد سكان القرية ويدعى سليمان أبو عصا: "هناك أكثر من 500 شخص دون مأوى الآن".

من يسكن صحراء النقب؟

وكانت صحراء النقب موطناً لنحو 92 ألف بدوي قبل قيام إسرائيل، بقي منهم 11 ألفاً فقط داخل حدود إسرائيل بعد حرب عام 1948، وفقاً لمنظمة عدالة، وهي جماعة مناصرة للأقليات العربية في إسرائيل.

ورفض العديد منهم إعادة توطينهم في المدن، ومنذ ذلك الحين يواجه هؤلاء صعوبات داخل المجتمع الإسرائيلي.

جرار إسرائيلي - AP

نسبة آمان منعدمة

لا تعترف إسرائيل بقرى النقب، ونحو 92% من سكان القرى أفادوا بأنهم لم يتمكنوا من الوصول إلى منطقة محمية أثناء إطلاق إيران صواريخ على الصحراء، بينما قال 80% من سكان تلك القرى، إنهم يخشون بدرجة كبيرة جداً الإصابة المباشرة بصاروخ في مكان سكنهم، بحسب استطلاع رأي لمركز المعرفة والأبحاث للسكان البدو في النقب،"نجيبيا".

وتنقل صحيفة يديعوت عن مجلس القرى غير المعترف بها في النقب قوله "إهمالنا هو إهمال إجرامي عندما يؤدي إلى إصابة وموت مدنيين. حوالي ثلث ضحايا الصواريخ منذ بداية إطلاق إيران لصواريخها هم من القرى البدوية التي يشكل سكانها حوالي 1.5% من مواطني إسرائيل".

وأضاف المجلس بأن احتمال الوفاة لسكان القرى من الصواريخ وقت الحروب، أعلى بـ2200 مرة من المتوسط، "وهذا إهمال كامل والذي ينبع من رغبة إسرائيل في اغتصاب أراضي القرى".

محاولة تهويد النقب

أعلنت إسرائيل بشكل واضح هدف "تهويد" النقب والجليل كأولوية قومية، وكلاهما مناطق تحتوي على تجمعات كبيرة للبدو والدروز من "عرب الداخل".

قبل تأسيس إسرائيل، أقرت الحركة الصهيونية بملكية البدو لـ2.7 مليون دنم بحسب صحيفة يديعوت، لكن اليوم يقيم البدو على 4% فقط من النقب على الرغم من أنهم يشكلون حوالي 40% من السكان في تلك المنطقة.

تواصل معنا

حمل التطبيق

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة