ثقافة عامة

صنعاء القديمة.. "مدينة الديكورات" تنفض غبار الحرب

نشر

.

blinx

يتخذ الناس في صنعاء القديمة خيارًا صعبًا بين وضع الطعام على المائدة (لعائلاتهم) والحفاظ على سقف فوق رؤوسهم، هذا باختصار حال المدينة اليمنية التاريخية بعد مرور حوالى عقد من الحرب في أفقر دول شبه الجزيرة العربية.

دعاء الواسعي أمضت سنوات طويلة تعمل بسرور مرشدةً سياحيةً في صنعاء القديمة، تدلّ الأجانب على الحمّامات المخفيّة في العاصمة اليمنية وتصحبهم إلى أسواقها حيث متاجر المصنوعات الفضّية والتوابل والبهارات.

وبعد مرور حوالى عقد من الحرب، تبدو تلك الحياة ذكرى بعيدة والمدينة القديمة حيث نشأت الواسعي، شبه معزولة عن العالم، في حين أنّ مبانيها المشيّدة من حجر الآجر منذ آلاف السنين، متردّية.

مباني المدينة المشيّدة من حجر الآجر منذ آلاف السنين متردّية

وقالت الواسعي (40 عامًا) بالإنكليزية لوكالة فرانس برس إنّ "السياحة فتحت عينيّ على ثقافتي"، مشيرةً إلى أنّها باتت تقدّر أكثر الزيّ التقليدي والأطباق اليمنية من خلال شرحها تراث بلادها للأجانب.

وصُنّفت مدينة صنعاء القديمة المدرجة على قائمة اليونسكو للتراث العالمي "في خطر" منذ 2015.

والمدينة المأهولة منذ أكثر من 2500 سنة تضمّ مساجد ومنازل تشبه الأبراج مبنية من الطوب اللبن، لكنّها تواجه راهناً تهديدات مباشرة بالتعرض لضربات جوية وتهديدات غير مباشرة مرتبطة بغياب الصيانة.

وبينما كانت تنتظر بفارغ الصبر انتهاء الحرب، احتفظت الواسعي بسجلات مؤلمة عن تدهور المدينة القديمة، وجداول بياناتها تضمّ المنازل المنهارة والفنادق المتصدّعة. وهي الآن عاقدة العزم على الاستفادة من الوقت الضائع، إذ تسعى للحصول على درجة الماجستير في السياحة من جامعة صنعاء على أمل أن تتمكن يومًا من المساعدة في تعافي المدينة القديمة، وهو أمر لا يمكن أن يحدث قريبًا.

تقليديا كان أصحاب المنازل يقومون بأعمال الصيانة

وقالت الواسعي "نحن نفقد صنعاء القديمة أنا حزينة للغاية لقول ذلك".

من جهته، قال محمد الجابري، منسق المشروع في اليونسكو، إن منازل البلدة القديمة، بزخارفها المميزة من الجبس الأبيض، "هشة للغاية وتتطلب صيانة مستمرة".

لكن ثبت أنّ ذلك شبه مستحيل بالنسبة للعديد من العائلات وسط أزمة اقتصادية حادّة ورواتب قلّما تدفع ومواد غذائية لا تنفكّ أسعارها ترتفع.

وقال الجابري "تقليديا كان أصحاب المنازل يقومون بأعمال الصيانة".

كما عانت البنية التحتية للصرف الصحّي من الإهمال، مما جعل مباني المدينة القديمة عرضة للانهيار أثناء الفيضانات المفاجئة.

وتراجعت حدة القتال بشكل كبير في معظم أنحاء اليمن منذ سريان هدنة في أبريل 2022.

ومع ذلك، فقد أدى عدم وجود وقف دائم لإطلاق النار إلى توقف العديد من مؤسسات البلاد، بما في ذلك هيئة الحماية العامة المكلفة بإنقاذ المواقع التاريخية، ولكنها، مثل الهيئات الحكومية الأخرى، محرومة من تدفق الأموال.

وازداد اليأس في أبريل عندما قُتل أكثر من 80 شخصًا في تدافع أثناء توزيع منحة نقدية في نهاية شهر رمضان في مدرسة بالمدينة القديمة.

ولم يكن مبلغ الصدقة يتجاوز خمسة آلاف ريال يمني، أي حوالى 8 دولارات فقط.

الأمل موجود

ورغم هذه المآسي المتراكمة، يتمسّك سكان المدينة القديمة بالأمل في إمكان إحياء أمجاد الماضي.

وقال عبد الله عصبة (البالغ 28 عامًا)، مشيرًا إلى شتول الطماطم والكراث "كانت هذه المزرعة مثل الجنة... لم يكن بإمكانك حتى أن تمشي فيها بسبب العشب، لقد كانت خضراء قبل الحرب".

ويقع الحقل بالقرب من مبنى دمّرته غارة جوية عام 2015، لكنّ عصبة، الذي تزرع عائلته المحاصيل في هذا الحقل منذ عقود، قال إنهم "يحاولون إعادة تأهيله، خطوة بخطوة".

وقرب بوابة اليمن التاريخية في المدينة القديمة، في المتجر الذي يبيع فيه زيوت العلاج التقليدية، يعمل صلاح الدين تحت صورة للرئيس الفرنسي الراحل فرنسوا ميتران أثناء زيارته البلدة القديمة في التسعينات، في وقت كانت فيه رؤية الأجانب في شوارع صنعاء مشهداً مألوفاً.

وأعرب صلاح الدين عن ثقته بعودة تلك الأيام الخوالي، مشبّهاً المدينة القديمة بمريض في المستشفى.

وقال "عاجلاً أم آجلا، سوف تتعافى. الحرب مرض، لكنّنا سنتعافى".

اعرف أكثر

إدراج صنعاء القديمة

أدرجت مدينة صنعاء القديمة ومدينة شبام وسورها (اليمن) على قائمة التراث العالمي المهدد بالخطر من قبل لجنة التراث العالمي لليونسكو في ٢٠١٥.

ومدينة صنعاء، المأهولة بالسكان منذ 2500 سنة، تدل على ثراء وجمال الحضارة الإسلامية. ففي القرن الأول الميلادي، أصبحت هذه المدينة مفترق طرق التجارة البرية، كما أن منازلها وأبنيتها العامة هي مثال بارز للحاضرة الإسلامية التقليدية. أما الأبراج المبنية من اللبن والطوب المحروق في صنعاء، والتي تتميز بثراء ديكوراتها، فهي تتسم بشهرة واسعة في جميع أركان العالم، فضلاً عن كونها جزءاً لا يتجزأ من هوية الشعب اليمني وافتخاره، بحسب يونيسكو.

وقد أدرجت صنعاء عام 1986 على قائمة اليونسكو للتراث العالمي.

تواصل معنا

حمل التطبيق

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة