دبلوماسية‎

مقتدى الصدر مستعد للحوار مع "أبناء عيسى وموسى"

نشر

.

blinx

أعرب زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر عن استعداده لتبنّي حوار مع مَن أسماهم "أبناء عيسى وموسى" في إشارة للديانات الإبراهيمية، وذلك في معرض شكره للحكومة الدنماركية على اتخاذها قراراً بتجريم الإساءة للكتب المقدسة.

وأعلنت الحكومة الدنماركية الجمعة أنها تعتزم سن قانون يحظر حرق المصحف بعد الاضطرابات التي سجلت في دول مسلمة عدة بسبب تدنيس نسخ من القرآن في الدولة الاسكندينافية.

عززت الدنمارك إجراءاتها الأمنية في وقت سابق هذا الشهر عقب ردود الفعل الغاضبة، كما فعلت السويد التي شهدت حالات مماثلة من حرق المصحف في الأشهر الأخيرة.

وقال وزير العدل بيتر هاملغارد خلال مؤتمر صحافي إن القانون "سيجرّم التعامل بطريقة غير مناسبة مع أمور تكتسي أهمية دينية كبيرة لدى ديانة ما".

وأوضح أن التشريع يهدف خصوصا إلى حظر عمليات حرق هذه الأشياء والرموز وتدنيسها في أماكن عامة.

وقال الوزير إن حرق المصحف الذي وصفه بأنه "ينم في الأساس عن الازدراء وعدم التعاطف ... يسيء إلى الدنمارك ويضر بمصالحها".

من المقرر إدراج النص الجديد في الفصل 12 من قانون العقوبات الذي يتعلق بالأمن القومي.

وأكد الوزير أن الأمن القومي هو "الدافع" الرئيسي لهذا الحظر.

تواصل معنا

حمل التطبيق

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة