اقتصاد

النفط الإيراني يضرب "الروسي" في الصين

نشر

.

blinx

النفط الإيراني الرخيص تسبب في دفع مصافي النفط الصينية إلى التخلي عن الخام الروسي، ويأتي هذا بعد رفع إيران صادراتها إلى أعلى مستوى منذ ٤ أعوام ونصف العام في أغسطس، حسب ما نقلت وكالة رويترز عن مصادر تجارية عدة اليوم الجمعة.

ودفعت تخفيضات الإمداد في مجموعة أوبك+، وقوة الطلب من المصافي الصينية الكبيرة إلى بيع مزيج إسبو الروسي بأقلّ نسب خصم منذ اندلاع الحرب في أوكرانيا.

وقال مصدران تجاريان للوكالة إن تداول الخام الخفيف منخفض الكبريت تسليم أكتوبر، بدأ هذا الأسبوع، وأبرمت أول صفقة بخصم دولار تقريبا للبرميل عن خام برنت في بورصة إنتركونتننتال على أساس التسليم قبل الشحن إلى الصين، ارتفاعا من خصم بنسبة 1.8 دولار تقريبا للبرميل لشحنات سبتمبر. وكانت شحنات خام إسبو الروسي تطرح بخصومات لا تتجاوز 50 سنتا قبل هذه الصفقة.

وقال أحد المصادر "كنا نتوقع أن تواصل أسعار خام إسبو الزيادة كما شهدنا في الشهرين الماضيين. لكن الآن نعتقد أن ارتفاع الأسعار قد يكون بلغ ذروته مع احتمال تحول بعض المصافي لشراء النفط الإيراني".

ارتفاع تصدير الخام الإيراني

وذكر مصدر إيراني مطلع أن صادرات بلاده من النفط قفزت إلى نحو 1.6 مليون برميل يوميا في أغسطس، أو أدنى بقليل من مليوني برميل يوميا إذا شملت المكثفات.

وأدت وفرة الإمدادات إلى زيادة نسب الخصم للخام الإيراني الخفيف إلى نحو 13 دولارا للبرميل عن خام برنت في بورصة إنتركونتننتال في الصين على أساس التسليم، مقارنة مع نحو عشرة دولارات للبرميل في العام الماضي، في حين قفزت أسعار درجات خام منافسة مثل خامي الأورال وإسبو الروسيين.

ووفقا لتقديرات شركة فورتيكسا لتحليل البيانات فإن واردات الصين من النفط الإيراني ستبلغ نحو 1.2 مليون برميل يوميا في أغسطس وهو أعلى مستوى هذا العام، في حين تقدر شركة كبلر لبيانات تتبع السفن الواردات عند 559 ألف برميل يوميا حتى الآن.

تواصل معنا

حمل التطبيق

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة