طاقة

"منصة توتال" تصل مياه لبنان

نشر

.

blinx

رسميا، يبدأ لبنان التنقيب عن النفط في البلوك رقم ٩ من حدوده البحرية شرق المتوسط، وذلك بعد وصول منصة الحفر TransOcean Barents إلى المياه الإقليمية اللبنانية، صباح اليوم، وتمركزها في النقطة المحدّدة لها.

وينتقل فريق العمل الذي يصل عدده إلى نحو 140 فنيا، مباشرة من مطار رفيق الحريري الدولي ببيروت، إلى نقطة المنصّة بوساطة الطوافات.

وقال وزير الأشغال العامة والنقل في حكومة تصريف الأعمال، علي حمية، من خلال صورة نشرها عبر X، تويتر سابقا "للعلم اليوم الأربعاء 2023/8/16 صباحا، باخرة التنقيب عن النفط والغاز في البلوك رقم ٩ قد وصلت الآن إلى نقطة الحفر المحدّدة لها".

يأتي وصول المنصة، في أعقاب إبرام اتفاقية بوساطة أميركية في العام الماضي لترسيم الحدود البحرية بين لبنان وإسرائيل. وحسب رويترز، يقود كونسورتيوم الحفر في منطقة الامتياز رقم ٩ شركة توتال إنيرجيز الفرنسية، ويشمل شركة الطاقة الإيطالية العملاقة إيني، وشركة قطر للطاقة.

وزير الطاقة في حكومة تصريف الأعمال، وليد فياض، قال "نحن على موعد بعد شهرين أو 3 أشهر لمعرفة نتائج الحفر والتنقيب في البلوك رقم 9". أمّا حميّة، فأعرب عن أمله في أنّ "يصبح لبنان بلد نفطي، فتكون بارقة أمل للبنانيين جميعاً".

مدة أعمال الحفر وتكلفتها مرتبطة بنوعية الصخور والأرض في الرقعة علماً بأنها ستكون على عمق 4200 متر. وحسب صحيفة النهار المحلية اللبنانية، تشكّل حصّة الحكومة اللبنانية نحو 63٪، والكونسورتيوم نحو 37٪، ويبدأ تقسيم الثروة وتوزيع الحصص بشكل كامل فور بدء الإنتاج.

وتوزّع حصّة الـ37٪، التي يُمكن أن تصل إلى 42٪، في البلوك الرقم 9، وفق الآتي: 35٪ لتوتال إنرجيز الفرنسية، و35٪ لـإيني الإيطالية، و30٪ لشركة قطر للطاقة، وفق ما نقلت النهار.

تواصل معنا

حمل التطبيق

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة