بيئة

فندق أم فرن؟ "فرار سياحي" من اليونان

نشر

.

Bouchra Kachoub

اضطرت كاتبة بريطانية تدعى سالي أوروين مصطحبة بطفليها إنهاء عطلتهما بفندق باليونان مبكرا وذلك هروبا من موجة الحر التي اجتاحت البلاد والتي بلغت درجة حرارتها أكثر من 40 درجة مئوية.

صرحت أوروين لصحيفة التلغراف أن الحرارة كانت "خانقة" وأن الفندق، الذي كلفتها الإقامة به حوالي 3300 دولار، تحول إلى ما وصفته بـ "فرن ضخم".

وصلت أوروين، المنحدرة من نورثمبرلاند في أقصى شمال شرق إنكلترا، مع ابنيها إلى جزيرة رودس في 12 يوليو، لكنها تخلت عن كل حجوزاتها لتعود إلى بريطانيا 3 أيام قبل موعد رجوعها.

تنقل صحيفة ديلي ميل البريطانية عن الكاتبة أنها عاشت بولاية تكساس الأميركية وكذلك اشتغلت في دول أخرى حول العالم، لكنها وجدت موجة الحر التي صادفتها بجزيرة رودس خانقة، جعلتها تحس بـ "الدوران والإغماء".

يعتبر الدوران والإحساس بالإغماء من بين أعراض الاجهاد الحراري، حسب موقع مايو كلينيك، ويضاف إلى ذلك فقدان الشهية والارهاق اللذان عانت منهما أوروين وطفليها.

لم يمر وقت طويل على رجوع أورين لبريطانيا حتى أصدرت المنظمة العالمية للأرصاد الجوية تحذيرا يوم الثلاثاء ينبه من المخاطر التي قد تترتب عنها موجة الحر التي " تجتاح نصف الكرة الشمالي".

يشهد الجزء الجنوبي من القارة الأوروبية موجة حر تعرف بسيربيروس (المصدر أ. ب)

ويصرح أحد المستشارين الكبار بالمنظمة أن "ارتفاع درجات الحرارة ليلاً يشكل خطورة خاصة على صحة الإنسان لأن الجسم غير قادر على التعافي من الحرارة المستمرة. وهذا يؤدي إلى زيادة حالات النوبات القلبية والوفاة".

ويوم الجمعة الماضية، دفعت درجات الحرارة القصوى السلطات اليونانية إلى إغلاق أحد أكثر المعالم شهرة في المدينة، الأكروبوليس، بعدما لجأ موظفو الصليب الأحمر إلى توزيع المياه على السياح المنتظرين في طابور، وفق صحيفة الواشنطن بوست.

السلطات اليونانية أغلقت أحد أكثر المعالم شهرة في المدينة، الأكروبوليس، بسبب ارتفاع درجات الحرارة (المصدر أ. ب)

وتعرف موجة الحر التي اجتاحت أجزاء كثيرة من جنوب أوروبا باسم سيربيروس في إشارة إلى الضغط العالي فوق جنوب البحر الأبيض المتوسط وارتفاع درجات حرارة سطح البحر بشكل غير عادي، مما يعني أن الهواء البارد لا يهب إلى اليابسة.

وتقول أوروين إنها لا تنوي الرجوع إلى اليونان في فصل الصيف. وإذا اقتضى الحال، تفضل العودة في شهر مايو عندما تكون درجات الحرارة منخفضة نسبيا.

بالرغم من ارتفاع درجات الحرارة بالعديد من المناطق السياحية، لاتزال هناك وجهات سياحية تبقى فيها درجة الحرارة دافئة وممتعة.

وبالنسبة للمقيمين في دول الخليج العربي، يمكن السفر إلى صلالة، عمان، حيث تتراوح الحرارة هناك في فصل الصيف بين 26 و 28 درجة مئوية. وفي الوقت الحالي، الذي يعرف فيها الجنوب الأوروبي موجة حر شديدة، تتوقع المديرية العامة للأرصاد الجوية بعمان هطول أمطار من يوم الأربعاء 19 يوليو إلى الجمعة 21 يوليو.

كما تعرف المناطق الجنوبية المجاورة لصلالة مثل ضلكوت وسدح وطاقة وقيرون حيريتي بحرارة منخفضة صيف تصل إلى 23 درجة مئوية.

تواصل معنا

حمل التطبيق

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة