بيئة

"عصر الغليان".. واقع جديد في العراق

نشر

.

blinx

بينما تصل درجة الحرارة إلى ٥٠ درجة مئوية في العاصمة العراقية، يضطر فالح حسن، الاستمرار في العمل طوال ساعات النهار، يقول الأب الأربعيني الذي يعمل حمالا لنقل الأجهزة الكهربائية حرارة الشمس "حتى نتمكن من العمل، نشرب طوال النهار"، بحسب تصريحه لوكالة فرانس برس.

يتصبب حسن عرقا بينما ينتظر في إحدى الساحات التي تتجمع فيها الشاحنات في منطقة الكرادة، لكنه مجبر على التحمل، إذ ينتظره في المنزل ٦ أطفال بحاجة للرعاية، فيقول الأب "الحر لا يوصف لكننا مجبرون على العمل ليس لدينا أي عمل آخر".

فالح حسن، هو واحد من بين عشرات من العمال المجبرين على العمل أسفل أشعة الشمس الحارقة في موجة الحر، تشهدها البلاد.

وفقا لتصريحات المتحدث باسم دائرة الأنواء الجوية العراقية عامر الجابري، لوكالة فرانس برس، اليوم الاثنين، بلغت في العاصمة بغداد خمسين درجة مئوية أمس الأحد، متوقعاً أن تبلغ ذروتها منتصف الاثنين ٥٠ كذلك.

أما أعلى درجات الحرارة فوصلت ٥١ درجة في مناطق السماوة والناصرية والديوانية والنجف اليوم الاثنين، جنوبي البلاد.

حرارة بلا كهرباء

ألقى ارتفاع درجات الحرارة بثقله على حركة السكان، فيما قلصت بعض المحافظات العراقية لا سيما في الجنوب، مثل ذي قار، الدوام الرسمي للموظفين. 

وتوقع الجابري أن تنخفض درجات الحرارة قليلاً في الأيام المقبلة، مشيراً في الوقت نفسه إلى أن الحرارة ستبقى مرتفعة في العراق بشكل عام حتى نهاية شهر سبتمبر.

في هذا البلد الغني بالنفط، يعاني قطاع الكهرباء من التهالك، حيث لا يوفر سوى ساعات قليلة من التيار خلال اليوم، ومن ثم يلجأ البعض إلى المولدات الكهربائية، بتكلفة تصل نحو ١٠٠ دولار في الشهر لكل أسرة.

العراق من بين الدول الخمس الأكثر تأثرا ببعض أوجه التغير المناخي. (المصدر: وكالة أسوشيتد برس)

ويعد العراق من بين الدول الخمس الأكثر تأثرا ببعض أوجه التغير المناخي وفق الأمم المتحدة، وهو يواجه الجفاف للعام الرابع على التوالي. 

وفي زيارة إلى العراق الأسبوع الماضي، حذر المفوض السامي لحقوق الإنسان في الأمم المتحدة، فولكر تورك من أن ما يشهده العراق من جفاف وارتفاع في درجات الحرارة هو بمثابة "إنذار" للعالم أجمع.

واستعاد تورك تعبيراً استخدمه الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش الشهر الماضي، حيث قال إن العالم قد دخل في "عصر الغليان"، مضيفاً أنه "هنا -في العراق - نعيش ذلك، ونراه كلّ يوم". 

تواصل معنا

حمل التطبيق

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة