بيئة

رغم التغير المناخي.. عميق تحافظ على رونقها

نشر

.

blinx

تتهادى البطة الحديدية في مستنقعات مائية متلألئة ويرتفع سرب من الطيور المهاجرة تحرسها فراشات ملونة تشكل مع أسراب النحل وأنواع متعددة من البرمائيات والزواحف محمية طبيعية في سهل عميق في البقاع شرق لبنان تحتفظ برطوبتها رغم جفاف المناخ والاحتباس الحراري.

تعزل محمية عميق ثرواتها البيئية عن المعارك الطبيعية الأخرى بعدما تأثرت منطقة الشرق الأوسط بتغير المناخ في السنوات القليلة الماضية والذي أدى إلى ارتفاع درجات الحرارة وعدم هطول الأمطار بانتظام.

وعانى سهل البقاع وسوريا المجاورة من موجة الحر والجفاف مما أدى الى نشوب حرائق في الغابات وتسبب في ضعف إنتاج المحاصيل.

ومستنقعات عميق تعد من أكبر الأراضي الرطبة في لبنان وتحتوي على بقايا مستنقعات وبحيرات كانت موجودة في وادي البقاع وقد تم تصنيفها كمنطقة نادرة للطيور في الشرق الأوسط من قبل جمعية الطيور العالمية عام 1994.

وفي عام 2005 أعلنتها منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (يونسكو) مع محمية أرز الشوف "محمية محيط حيوي".

محمية عميق- رويترز

جاذبة للتنوع البيولوجي

يقول المهندس الزراعي والمسؤول عن الأراضي الرطبة في عميق، عبد الله حنا، إن هذه المنطقة "تستقطب التنوع البيولوجي حيث تمر الطيور بكثرة وبانتظام... يمكننا العمل أكثر حتى نتمكن من الحفاظ على المياه ولا نفقدها بهدف أن تبقى المنطقة رطبة وتحتفظ بالغطاء الأخضر".

ويتحدث حنا لرويترز عن أهمية إقامة السدود للاحتفاظ بالمياه لأطول فترة خلال فصل الصيف، ويقول "مشروع السد بدأ في عام 2014 وانتهى في عام 2016 واستطعنا الحفاظ على أربعة إلى خمسة ملايين متر مكعب من المياه التي سمحت لنا برؤية المياه هنا على الرغم من أن هذا العام يعتبر الأسوأ ليس فقط على لبنان، بل على العالم أجمع فيما يتعلق بالاحتباس الحراري وتغير المناخ والجفاف في العالم".

وشرح المهندس حنا أن ينابيع المياه الداخلية تثري الأهوار، كما أن السدود ساعدت في الحفاظ على المياه، مما يمنح قطيع الجواميس سباحة منعشة يوميا.

وأضاف "نحن اقتربنا من شهر سبتمبر والمنطقة لا تزال خضراء ولا تزال المياه موجودة بكميات جيدة".

وأوضح حنا أن كل خمسة كيلومترات مربعة من الغابات تعادل كيلومترا واحدا من الأراضي الرطبة من حيث القدرة على امتصاص ثاني أكسيد الكربون.

أراضي محمية عميق - رويترز

ويمتد الغطاء الأخضر في المحمية على مساحة 27 مليون قدم مربع وهي من الممتلكات الخاصة لعائلة سكاف اللبنانية.

المهندس الزراعي والمسؤول عن مستنقعات عميق، عبد الله حنا، خلال مقابلة مع رويترز في مستنقعات عميق في وادي البقاع، لبنان، 24 أغسطس

محمية عميق

يوجد في عميق أكثر من 260 نوعا من الطيور، ويتم تسيير دوريات بها للتأكد من عدم وجود تعديات من الصيادين، وتحتوي على جبال وينابيع مياه وأنهار فيها مئات النباتات وأنواع الأشجار وتشكل موطنا للثدييات والبرمائيات والزواحف.

وتقع الأرض الرطبة على بعد سبعة كيلومترات جنوب غربي مدينة قب الياس على الطرف الشرقي لجبل لبنان. وتغطي المنطقة الرئيسية المكونة من القصب وبرك مفتوحة مساحة 253 هكتارا وتمتد شرقا من سفوح الجبال إلى نهر الليطاني على شكل شريط طويل.

وتوفر الأمطار والثلوج المتساقطة على قمة جبل الباروك في الغرب المياه للأرض الرطبة.

ويعد لبنان أحد أهم المسارات في العالم للطيور المهاجرة التي تنتقل من أفريقيا إلى أوروبا وآسيا في أسراب بمئات الملايين كل ربيع، ويتوقف البعض لساعات، والبعض الآخر لأسابيع حتى تصبح ظروف الرياح ودرجات الحرارة مثالية للرحلة.

أكثر وأكثر

طيور عميق

من بين أنواع الطيور التي جرى تسجيلها في المنطقة، عقاب سعفاء كبرى، والعقاب الملكي الشرقي، والعويسق.

وتشمل السجلات أنواعا من الطيور المهددة بالانقراض مثل الشنقب الكبير والبطة الحديدية والمرزة الباهتة وهي نوع من الطيور الجارحة. كما تم تسجيل خمسة أنواع من البرمائيات و12 نوعا من الزواحف.

وتم العثور على أكثر من 50 نوعا من الفراشات في المنطقة بواسطة مسح جرى لمدة عامين.

تواصل معنا

حمل التطبيق

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة