بيئة

نقطة عمياء بشأن المخاطر.. ١٠ معلومات عن التغير المناخي في أفريقيا

نشر

.

blinx

فيما تشهد كينيا أول قمة أفريقية حول المناخ الاثنين، لا تزال القارة التي يعيش على أرضها زهاء ١.٣ مليار إنسان لا يستطيعون التنبؤ بما سيفعله بهم الطقس وسط التغير المناخي الذي يشهده العالم وما يكلفهم من مليارات نتيجة مجموعة من الحقائق، أهمها:

  • رغم أنها تساهم بنسبة أقل في التغير المناخي يتوقع أن تعاني أفريقيا أكثر من غيرها من الأزمة.

العمال يسحبون السجادة الحمراء أثناء تحضيرهم للمكان قبل قمة المناخ الأفريقية 2023- أ ف ب

  • القارة الأفريقية أكبر من مساحة الصين والهند والولايات المتحدة مجتمعة ولكن لا تملك سوى 37 منشأة رادارية لتتبع الطقس.
  • أوروبا لديها 345 منشأة رادار، وتمتلك أميركا الشمالية 291.
  • تغير المناخ قد يكلف أفريقيا أكثر من 50 مليار دولار سنويا بحلول عام 2050 مع توقعات بتضاعف عدد السكان بحسب مجلة نيتشر.
  • بحسب وصف الباحث في مركز دراسة المخاطر الوجودية بجامعة كامبريدج أساف تزاكور ، فإن القارة، بشكل عام، في نقطة عمياء بشأن المخاطر المناخية.
  • كينيا إلى جانب جنوب أفريقيا والمغرب من الدول القليلة في القارة التي تتمتع بخدمات مناخية متطورة نسبيا.
  • خصصت كينيا حوالي 12 مليون دولار هذا العام لخدمات الأرصاد الجوية.
  • ميزانية الولايات المتحدة في هذا المجال في المقابل نحو 1.3 مليار دولار في المقابل.
  • بالرغم من تغطية أفريقيا خمس إجمالي مساحة اليابسة في العالم، فإن شبكة الرصد البري لديها هي الأقل تطورا من بين جميع القارات وفي حالة متدهورة. بحسب المنظمة العالمية للأرصاد الجوية.
  • بسبب نقص التمويل، انخفض عدد عمليات الرصد التي تتم بواسطة أجهزة الغلاف الجوي التي تستخدم عادة مع مناطيد الطقس بنسبة تصل إلى 50٪ فوق افريقيا بين عامي 2015 و2020.
  • أقل من 20٪ من دول منطقة افريقيا جنوب الصحراء الكبرى تقدم خدمات موثوقة في مجال الطقس

تواصل معنا

حمل التطبيق

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة