صحة

بـ"أنسولين" و"صمام" و"كيماوي".. لاعبون رفضوا الاستسلام للمرض

نشر

.

Mussab Gasmalla

"إذا لم أفعل ذلك، فإن حياتي في خطر"، هكذا ألح نجم التنس الألماني ألكسندر زفيريف على منظمي بطولة رولان غاروس للتنس، بعد رفضهم السماح بحقن نفسه بالأنسولين على حلبة البطولة الفرنسية، قبل أن يرضخوا ويستجيبوا للألماني البالغ من العمر 26 عاما.

زفيريف وجد أخيرا حلا لمعضلته، بعد معاناته في الأدوار الأولى من رولان غاروس، بعد أن نبهه الحكام بأنهم لن يسمحوا له بحقن الأنسولين سوى في فترتي الاستراحة الرسميتين، واللتين يتاح فيهما للاعبين الذهاب إلى المرحاض خلال المباراة، قبل أن يوافقوا على عدم احتساب ذهابه إلى غرفة تغيير الملابس من أجل الأنسولين، كفترتي استراحة، بحسب موقع لاديبيش الفرنسي.

كان زفيريف أكد أنه بحاجة إلى تناول الأنسولين 3 أو 4 مرات خلال المباراة التي يمكن أن تمتد إلى 5 جولات، بسبب معاناته من مرض السكرى من النوع الأول، وهو النوع الذي لا يوجد له علاج حاليا، ما يحتم على المصاب به أخذ حقن الأنسولين طوال حياته.

أصيب زفيريف بهذا المرض منذ سن الثالثة، وأنشأ منظمة خيرية باسمه في ألمانيا لمكافحة مرض السكري، في وقت رفض فيه الاستسلام، ليقتحم التنس الذي سبق وأن وصل فيه إلى المرتبة الثانية في التصنيف العالمي، كما يتطلع هذا العام للتتويج بلقب رولان غاروس، حيث بلغ نصف النهائي بعد فوزه على الأرجنتيني مارتن إتشفيري.

مرض شائع وحالات مشابهة

زفيريف ليس الرياضي الوحيد الذي يعاني من مرض السكري ويستمر في نشاطه، إذ يوجد عدد من اللاعبين في رياضات مختلفة.

وفي كرة القدم، جمع ريال مدريد في الموسم قبل الماضي لاعبين مصابين بمرض السكري، وهما مدافعه وقائده الحالي ناتشو، الذي أصيب به منذ سن الـ 12، ومهاجمه السابق وخيتافي حاليا بورخا مايورال.

عندما كان لاعب ميامي دولفين لكرة القدم الأميركية جاي كيتلر في الـ 25 من عمره، فقد 30 كيلوغراما من وزنه قبل أن يخبره طبيب الفريق بمعاناته من مرض السكري النوع الأول، قبل أن يتحول إلى أخذ حقن الأنسولين، ويواصل كفاحه حتى الاعتزال.

أنتونيا غورانسون استمرت في الملاعب حتى الاعتزال

بدورها عانت لاعبة المنتخب السويدي وباير ليفركوزن الألماني السابقة أنتونيا غورانسون من إصابة بمرض السكري من النوع الأول مبكرا، لكنها واصلت لعبها حتى الاعتزال.

مرض القلب لا يمنع الركض

خلال مباريات يورو 2020 المؤجل الذي لعب في 2021، حبست الجماهير أنفاسها بعد سقوط لاعب وسط المنتخب الدنماركي كريستيان أريكسن مغشيا عليه خلال مباراة بلاده أمام فنلندا، قبل أن يتم إنعاشه، وإعادته للحياة، بعد توقف في عضلة القلب.

بعدها تعافى اللاعب، لكن ناديه إنتر ميلان الإيطالي رفض عودته للعب، بسبب قوانين الدوري الإيطالي، قبل أن ينتقل إلى الدوري الإنجليزي ويلعب مع برينتفورد، وبعدها إلى مانشستر يونايتد حيث يلعب الآن.

كانو مع الأسطورة الأرجنتيني مارادونا قبل مباراة في مونديال ٢٠١٠. أ ف ب

كان مدافع ريال مدريد داني كارفخال قد عانى من إصابة فيروسية في الغشاء المحيط بالقلب، عندما كان في الـ 25 من عمره، لكن واصل اللعب.

أما المثال الأبرز للمكافحة ضد مرض القلب، فجسّده النجم النيجيري السابق نوانكو كانو، الذي صُنف بإصابة في القلب خلال إجرائه فحوصات للانتقال إلى أياكس أمستردام الهولندي. وخضع على إثر ذلك المهاجم النيجيري لعملية خطيرة في صمام القلب، وغاب بعدها عن الملاعب لمدة عام كامل، لكنه عاد بعدها وتألق فى صفوف أرسنال الإنجليزي بين 1999 و2004.

وفي 2019، استبعد يوفنتوس نجمه الألماني سامي خضيرة بسبب عدم انتظام ضربات القلب، قبل أن يعود ويواصل مسيرته.

إرادة قهرت السرطان

قبل ختام موسم بروسيا دورتموند الألماني قبل أسبوعين كان جماهير الفريق ستكون أكثر سعادة بحال نجح المهاجم العاجي سيباستيان هالر في تسجيل ضربة الجزاء والفرصة الضائعة في مرمى ماينز، ليتوج الفريق باللقب، وذلك من أجل أن تكون الفرحة فرحتين، مرة باللقب وأخرى بعودة هالر الذي قهر السرطان.

"أمل كل الجيل" لافتة رفعها جماهير ساحل العاج لمهاجمهم سباستيان هالر. أ ف ب

شُخص هالر بسرطان الخصية الصيف الماضي، قبل أن يخضع للعلاج الكيماوي، ويعود بداية هذا العام لقيادة هجوم الفريق.

وسبق هالر النجم الفرنسي فرانك ريبري، الذي أصيب بنفس المرض، سرطان الخصية، قبل أن يتعافى ويعود إلى اللعب. وقبلهما أيضا، أصيب الفرنسي الآخر إريك أبيدال بمرض سرطان الكبد، قبل استئصاله وزراعة كبد جديد، ليعود بعدها إلى اللعب مع برشلونة.

مؤخرا صرح الحارس الألماني مانويل نوير بإصابته سابقا بالسرطان لكنه قهره، وعاد أقوى للعب.

أعرف أكثر عن..

أمراض نادرة تضرب الرياضيين

يفتقد جمهور التنس ورولان غاروس في النسخة الجارية الآن، الماتادور الإسباني رافايل نادال، والذي يغيب عنها بسبب إصابة، تسبب فيها مرض نادر مصاب به منذ الصغر.

تم تشخيص نادال بأنه مُصاب بمرض متلازمة مولر فايس، النادر جدا، منذ أن كان في عامه الـ19 عام 2005، ولا يزال يعاني منه حتى الآن.

وتسبب تلك المتلازمة ألما كبيرا في المفاصل ولا تسمح، غالبا، بممارسة الرياضة على مستوى عالٍ، كما تكون السبب في تشوه منتصف القدم ونهايتها. ويمكن أن يصيب هذا المرض كلتا القدمين، لكن بالنسبة لحالة نادال فإنه يعاني منه في قدمه اليسرى فقط.

ورغم هذا المرض النادر، إلا أن نادال تغلب عليه وشارك في الكثير من البطولات، كما حصد 22 لقبا كبيرا، غراند سلام.

  • مثل نادال، عانت العداءتان، الهندية دوتي تشاند والجنوب أفريقية كاستر سيمينيا، من حالة نادرة، إذ عانتا من ارتفاع نسبة هرمون التستوستيرون، الذكوري، ما جعلها مثار انتقادات وتنمر، وأيضا استبعاد من منافسات الركض مع نظيراتهن، قبل أن يسمح لهما بالمشاركة بعد علاجهما، وتخفيض هذا الهرمون لديهن.
  • رغم عدم تأثر هؤلاء بأمراضهم النادرة، ومواصلتهم مسيرتهم الرياضية، فإن مرض التصلب الجانبي الضموري، النادر، تسبب في إبعاد لاعب الأهلي المصري مؤمن زكريا عن الساحرة المستديرة. ويعد التصلب الجانبي الضموري في العضلات، مرض نادر الحدوث لا يصاب به إلا شخص من كل 2 مليون، وينتقل هذا الضمور من العضلات إلى الأعصاب، ويفقد الجسم السيطرة على العضلات وهو ما يؤثر على جسم الإنسان وجميع حواسه حتى النطق، وهو مرض سريع الانتشار في جميع أنحاء الجسم.

تواصل معنا

حمل التطبيق

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة