صحة

"وأد البنات" ينتشر في ألبانيا.. الأزواج يريدون الذكور فقط

نشر

.

AFP & blinx

"عندما اكتشف زوجي أن طفلنا الرابع سيكون فتاة، كاد أن يقتلني"، هذه كلمات لينا، اسم مستعار لامرأة من دولة ألبانيا، من منطقة البلقان جنوبي شرق أوروبا.

لينا واحدة من آلاف النساء المتزوجات اللواتي أُجبرن على حرمان بناتهن من الحياة في ألبانيا في السنوات الأخيرة بفعل عمليات "إجهاض انتقائية"، حسب ما أخبرن وكالة فرانس برس.

يذهب بعض الأزواج لمعرفة جنس الجنين في الأسابيع الأولى للحمل، فإن كان الجنين ذكرا، أبقوا عليه، وإن كان أنثى، يلجأون إلى ما يسمى بـ"الإجهاض الانتقائي".

تشرح لينا، التي لم تَلِد ابنتها الرابعة، "كنت على استعداد للمخاطرة بحياتي، حتى لا تأتي هذه الطفلة إلى العالم".

ومثل العديد من النساء في دولة ألبانيا، كانت حياة لينا لتكون أسهل لو كانت حاملاً بصبيّ.

فما هي أزمة "وأد الإناث" في ألبانيا؟ ولماذا يقرر الأزواج هناك التخلص من بناتهن قبل الولادة؟ وكم فقدت ألبانيا من الأجنّة الإناث؟

اعرف أكثر

المزيد مثل هذا

لايف ستايل

3 حكايات نسائية على الخطوط الأمامية في معركة المناخ

تواصل معنا

حمل التطبيق

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة