لايف ستايل

مصر "تصلي على النبي" يوم الجمعة

نشر

.

Muhammad Shehada

ليوم الجمعة طعم خاص في مصر من الهدوء والسكينة. تفترش المساجد حصائرها الخضراء في الشوارع صباحا لتستوعب حشود المصلين الضخمة المتوافدة للصلاة. ثم تصدح مآذن المساجد بالأدعية ويرتل المقرئون المصريون سور القرآن بصوت رخيم قبيل الخطبة حتى يعتلي الأئمة المنابر.

يخرج ملايين الصغار والكبار بأعداد غفيرة للمساجد في شتى المحافظات للاستماع للمواعظ الدينية وأداء الفريضة الإسلامية في البلد الذي يقطنه أكثر من مئة مليون شخص، 90% منهم هم من المسلمين.

الشعب المصري الذي تغلب عليه العاطفة والثقافة الدينية الوسطية حريص جداً على تلك الصلاة الأسبوعية.

في يوم الجمعة الماضي، أضافت وزارة الأوقاف المصرية مبادرة جديدة لمرة واحدة أعلنت عنها في بيان رسمي على موقع فيسبوك وهي أن "تصدح وتلهج جميع المساجد" المصرية بشكل تشاركي وجماعي في كل بقاع البلد بالصلاة على النبي لمدة 3-5 دقائق بعد انتهاء صلاة الجماعة، وأن يشارك في ذلك المصلون "حباً وكرماً لسيدنا رسول الله".

وأقر ذلك وزير الأوقاف المصري محمد مختار جمعة لمناسبة اختيار موضوع الخطبة القادمة عن "فضائل الصلاة والسلام على خير الأنام سيدنا محمد (صلى الله عليه وسلم)" بحسب الوزارة.

واقترح الوزير جمعة أن تكون الصلاة على النبي هي الصلاة الإبراهيمية التي يقرؤها المسلمون في النصف الثاني من التشهد قبل ختم الصلاة.

وصيغتها "اللهم صل على سيدنا محمد وعلى آل سيدنا محمد كما صليت على سيدنا إبراهيم وعلى آل سيدنا إبراهيم وبارك على سيدنا محمد وعلى آل سيدنا محمد كما باركت على سيدنا إبراهيم وعلى آل سيدنا إبراهيم في العالمين إنك حميد مجيد".

ما رأي دار الإفتاء المصرية؟

إقرار الصلاة على النبي بشكل جماعي عقب صلاة الجمعة أثار حفيظة البعض، الذي اعتبر أن في الأمر شبه بدعة لاستحداث شيء غير موجود في الدين، أو لورود أحاديث تنهى عن رفع الصوت بالذكر كحديث منسوب لعبد الله ابن مسعود.

لكن دار الإفتاء المصرية نفت صحة ذلك الحديث في سلسلة تغريدات على موقع التواصل الاجتماعي تويتر فندت فيها الشبهات حول الموضوع، وقالت إن ذكر الله في جماعة مستحب في المساجد أو غيرها من الأماكن.

وأضافت دار الإفتاء لنحو 800 ألف من متابعيها على تويتر بأن "من يتهم المسلمين في فعلهم ذلك بالبدعة فهو الأولى بهذا الوصف، لأنه تحجر واسع وضيق على المسلمين أمراً جعل الشرع لهم فيه سعة".

كما وأوردت المؤسسة الإسلامية البارزة العديد من الأحاديث والآيات القرآنية عن فضل الصلاة على النبي والحث والتشجيع عليه، كالآية 103 من سورة النساء التي تقول ﴿فإذا قضيتم الصلاة فاذكروا الله قياماً وقعوداً وعلى جنوبكم﴾.

أما الشيخ خالد عمران أمين الفتوى في دار الإفتاء المصرية، فقد صرح بأن "أكثر عبادة هي من باب الحب والوفاء للنبي هي عبادة الصلاة عليه التي لها من الأثر والفضل ما بينه الشرع الشريف وأمر الله سبحانه وتعالى به عندما قال ﴿إن الله وملائكته يصلون عليه يا أيها اللذين آمنوا صلوا عليه وسلموا تسليماً﴾".

وأيده في ذلك الشيخ محمود مهنا عضو هيئة كبار العلماء في الأزهر الشريف الذي وصف معارضة المبادرة "بالكلام الفارغ"، وأشار للحديث النبوي القائل: "أقربكم مني مجلسًا يوم القيامة أكثركم عليّ صلاة".

   

واختتم الشيخ عمران كلامه بالاستشهاد بحديث سأل فيه الصحابي أبي بن كعب الرسول "أجعل لك صلاتي كلها؟" ليرد عليه النبي قائلاً: "إذًا يكفيك الله همك ويفرج الله كربك".

تواصل معنا

حمل التطبيق

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة