لايف ستايل

"المواعدة البطيئة" تتحدى تيندر

نشر

.

Heba Alhamarna

"الحب من النقرة الأولى" هذا الشعار المتعارف عليه في عصر التكنولوجيا الحالي والمواعدة الرقمية، ولكن بعد أكثر من عقد على ظهور تيندر، أكبر تطبيق للمواعدة، يشعر الجيل الجديد ببعض الاستياء من النتائج المحبطة والمواعيد الفاشلة. من قلب المأساة وبعد ليالي عديدة من البكاء على حسرة الفشل في العثور على الشريك المثالي، ظهرت حركة مناهضة تدعو إلى اتباع نهج أكثر تعمقًا للرومانسية: المواعدة البطيئة. بينما تظل جاذبية المتعة اللحظية حاضرة، تسعى مجموعة متزايدة من أفراد الجيل Z إلى تجاوز السطحية، وتتوق إلى العمق العاطفي والروابط الحقيقية.

في عالم المواعدة البطيئة، تعد التجارب المشتركة كعامود أساسي للتعرف على شريكٍ بدلاً من الاعتماد على التفاعلات الرقمية فقط. ينخرط الأشخاص "البطيئون" في أنشطة العالم الحقيقي، ويعززون العلاقة الحميمة من خلال المغامرة والاهتمامات المشتركة. قصة قد تبدو من وحي الخيال أو تتواجد فقط في الأفلام الرومانسية التي تتسم بالطابع الكوميدي "الـrom coms"، ولكن هذا لن يمنع gen z من المحاربة للحصول على الشريك المثالي.

وبسؤال بعض الشباب والشابات عن تجاربهم مع التطبيق وإذا ما كانوا يفضلون المواعدة من خلال العالم الافتراضي أو الواقعي:

تواصل معنا

حمل التطبيق

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة