لايف ستايل

جناح المرأة بكوب28.. كيف يُطفئ الواقع وهج الأحلام؟

نشر

.

Alaa Osman

الكاميرا مثبتة على وجه طفلة ربما لم تبلغ العاشرة بعد، في الخلفية تسأل المُنسقة، ما المساواة؟

تجيب الطفلة ببراءة: أن يتعلم كل الأطفال، ويلهون، لأن لهم حقوقا متساوية. تُجيب طفلة أخرى عن السؤال ذاته، فتُرجح أن المساواة هي أن تُصبح ما تريده في المُستقبل، قائدة طائرات.

كانت تلك بعض المشاهد في الفيلم الافتتاحي الذي يستقبلك في جناح المرأة بالمنطقة الخضراء في مدينة إكسبو دبي، حيث تدور فعاليات مؤتمر المناخ (كوب28).

هناك يمكنك أخذ قسط من الراحة من قضايا المناخ العلمية المعقدة، والذهاب في جولة داخل معرض خاص شعاره "ازدهار المرأة.. ازدهار للبشرية"، يعيدك إلى أعوام ما قبل التاريخ حيث حكمت النساء ممالك وقادت معارك، ثم يُعيدك لواقع تعاني فيه الفتيات من صعوبة الحصول على فرص للتعلم، وما إذا تمكن من اجتياز تلك العقبة، يعانين في مراحل متقدمة من العمر من انعدام المساواة مع زملائهن وأقرانهن من الذكور في أماكن العمل.

هنا تُحكى قصة النساء بما فيها من متاعب وآمال وإنجازات.. فقط عليك أن تتبع الضوء.

اعرف أكثر

المزيد مثل هذا

بيئة

"شجرة الحياة" في كوب 28.. تعهدات يراقبها الذكاء الاصطناعي

تواصل معنا

حمل التطبيق

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة