أسواق

أردا غولر.. المواهب الشابة تفضّلها "ملكيّة وبيضاء"

نشر

.

Mussab Gasmalla

في عز انشغال ريال مدريد مطلع يونيو الماضي توديع عدد من نجومه بقيادة بنزيمة والبدء في البحث عن بديله، كانت إدارة برشلونة تطبخ على نار هادئة صفقة الموهبة التركية أردا غولر مع فنربخشة، وبالفعل أكدت صحف كاتالونية اقترابه من حسمها مقابل 17 مليون يورو، لكن ما أن أنهى الريال حفلات الوداع واستقبال نجمه الجديد بلينغهام حتى دخل على خط النجم التركي الشاب، ليقلب الموازين ويظفر به رسميا، الخميس، مقابل 30 مليون يورو.

في الجانب الآخر من إسبانيا، وبعد أن أفاق برشلونة وجماهيره على صدمة تبخر الموهبة، وانتقالها إلى الغريم التقليدي، حاول الإعلام الكتالوني البحث عن مواساة تلك الجماهير، وأبدى حسرته على الوضع الاقتصادي المتأزم للنادي أكثر من الندم على ضياع الموهبة.

على أرض الواقع يبدو أن ما ذهبت إليه الصحف الكتالونية حقيقة ماثلة، فبرشلونة يعاني فعليا من أزمة مالية خانقة، إذ بلغت ديونه نحو مليار يورو بحسب صحيفة أس الإسبانية، فيما يجد نفسه الآن مطالبا بتخفيض ميزانية أجوره بنحو 200 مليون يورو، وغير قادر على المنافسة على نجم عالمي كبير.

وما بين رحلة بحث برشلونة عن سلوى وحسرته على تسرب الموهبة التركية، خرج نجم ريال مدريد فينيسيوس جونيور، بتغريدة ترحيب بأردا غولر على حسابه بتويتر قال فيها " اسم آخر يختار النادي العظيم"، لكن كلمات البرازيلي الترحيبية البسيطة نكأت لدى البرسا جراح فقدانه هو الأخر، والتي لم تندمل بعد، إذ سبق وأن طارده النادي الكتالوني قبل أعوام لضمه، قبل أن يدخل الملكي ويظفر بخدماته.

معركة كانت تنتهي غالبا لصالح البرسا

ظلت مواجهات كلاسيكو الريال وبرشلونة رمزا للتنافسية العالية التي لا تفتر بمرور السنين، كما وصلت هذه التنافسية ذروتها في العقد الماضي بتواجد كل من ليونيل ميسي مع البرسا، وكريستيانو رونالدو مع الملكي، ويبدو أن المنافسة التاريخية في الملعب انسحبت على نهج الفريقين خارجه، وتحديدا مضمار ضم المواهب.

يعود تاريخ السباق المحموم بين الفريقين على المواهب إلى التسعينيات، وتحديدا 1996، عندما حاول الريال ضم أندريس إنييستا من أكاديمية ألباسيتي، قبل أن يخطفه برشلونة، كما عاد له الريال مرة أخرى في 2006، لكن الرغبة حسمت بقاءه في برشلونة، بحسب سبورت الكتالونية.

وتكرر الأمر كذلك مع مواهب أخرى مثل دافيد فيا، وماركو أسينسيو، وأيضا نجوم كبار مثل توني كروس ولوكا مودريتش ولويس سواريز.

نيمار.. المجد البرشلوني الأخير

طوال عامي 2012 و2013 أقام نيمار الدنيا ولم يقعدها في البرازيل، وذلك بسبب تفجر موهبته الكروية بشكل لافت مع سانتوس البرازيلي، قبل أن تتحرك وفود الريال والبرسا لضمه.

الصراع على الموهبة الشابة نيمار استمر لعامين، لكن الشاب اختار برشلونة في ٢٠١٣. أ ب

وفي وقت كان ريال مدريد يحاول بشتى السبل مع الموهبة الشابة، قدّم برشلونة 57 مليون يورو لسانتوس قبل أن يضمه لصفوفه. وبعد وصوله إلى الكامب نو، لم ينتظر نيمار كثيرا للإعلان عن نفسه، وشكل بعد عام واحد مثلثا مرعبا مع ميسي وسواريز، المعروف بـ "إم إس إن" الذي أرهب أوروبا، وتوج بالسداسية في 2015.

.. بداية المجد الملكي

وفي مدريد، شكلت خسارة نيمار انقلابا كبيرا، إذ عيّن رئيس النادي فلورنتينو بيريز جوني كالافات للعمل مع كشافي النادي في 2014، ومنحه سلطات قوية، من أجل مطاردة المواهب ومنع تكرر سيناريو نيمار مستقبلا.

وبالفعل، ومنذ تعيينه وتركيز الريال على المواهب، لم يفلت الريال أي موهبة دخل عليها، وكبد برشلونة خسائر باستمرار.

وبدأت القصة مع فيديريكو فالفيردي، ثم فينيسيوس جونيور، وبعده رودريغو، ثم رينير، والموهبة اليابانية تاكي كوبو، الذي تكون في أكاديمية لا ماسيا في برشلونة، والبرازيلي الآخر أندريك فيلبي، وأخيرا الصفقة الصادمة لبرشلونة المتمثلة في التركي أردا غولر.

المواهب الشابة تختار الآن ريال مدريد وليس برشلونة بسبب تعقيدات وضعه المالي والفني. أ ب

ما أسباب تفوق الريال على البرسا؟

لعل الأمر المشترك في جميع الصفقات سالفة الذكر، هو دخول برشلونة على خطها، لكنها جميعها فضلت ريال مدريد، لكن ما هي الأسباب يا ترى؟

  • السبب الأول هو كشاف المواهب جوني كالافات، المولود في مدريد لأب إسباني وأم برازيلية، والذي عينه فلورنتينو بيريز في 30 يونيو 2014، رئيسا للكشافين في النادي، ودعمه ماليا، كما طالبه بضرورة جلب مواهب من طراز ميسي.

وحتى قبل تعيينه رئيسا للكشافين، نجح كالافات في اكتشاف موهبة كاسيميرو وفالفيردي، قبل أن يبدأ العمل الأكبر بعد 2017، ويكتشف موهبة كل من فينيسيوس جونيور، وميليتاو، ورودريغيو، وأندريك فيلبي.

ويمتلك كالافات أسلوبا خاصا في الإقناع، جعله الأميز في هذا المضمار، كما استفاد كثيرا من أصوله البرازيلية ليصبح مقربا من المواهب وأسرهم.

ظهرت الإمكانات الإقناعية الكبيرة لكالافات في صفقة جود بيلينغهام الأخيرة، إذ رأى الصحفي الإيطالي المختص في شؤون انتقالات اللاعبين فابريزيو رومانو، بأن كالافات لعب دورا كبيرا في إقناع النجم الدولي الإنكليزي رفض عرضي السيتي وليفربول، والقدوم إلى الريال.

رودريغو أحد أبرز المواهب الكروية الشابة في العالم حاليا ويكمل الجناح الثاني مع فينيسيوس

  • السبب الثاني في تفضيل المواهب للريال، يعود إلى السمعة الكبيرة للفريق الملكي، التي ترسخت بصورة أكبر بعد هيمنته على دوري أبطال أوروبا في الفترة من 2016 وحتى 2018، كما شكل تواجد زين الدين زيدان وكريستيانو رونالدو في تلك الحقبة، عامل إقناع إضافي، لجهة بريقهما، وأيضا كونهما قدوة للكثير من صغار المواهب.

صحيفة ماركا الإسبانية، أجرت اليوم الجمعة، حوارا مع موهبة الريال البرازيلي إندريك الذي سينضم للفريق الموسم المقبل، وسألته عن سبب رفضه لعرض برشلونة وعروض أخرى من سان جيرمان وتشيلسي، فكان رده "لا شيء يهمني أكثر من ريال مدريد. لذا، بصراحة، عندما كنت أتلقى العروض من الأندية، كنت أسأل: "ماذا عن ريال مدريد؟" هل سأذهب هناك؟' "هل ستتاح لي الفرصة لاختيار ريال مدريد؟" أردت فقط الذهاب إلى ريال مدريد في جميع الأوقات. أردت فقط معرفة ما إذا كانوا مهتمين بي. بالنسبة لي، السعر لا يهم قطعاً. أردت فقط تحقيق حلم طفولتي. لتحقيق حلم والدي وحلم حياتي وحلم عائلتي كذلك. ألعب في أكبر ناد في أوروبا وفي الفريق الذي كان مثلي الأعلى يلعب معه وهو كريستيانو رونالدو".

اعرف أكثر عن..

أردا غولر

  • ولد اللاعب التركي أردا غولر في 25 فبراير 2005 في مدينة أنقرة، وبعد التألق في شباب نادي جينشيلبريجي المحلي انضم إلى صفوف فنربخشة عام 2021 بعد صراع شرس مع عدد من أندية الدوري التركي الكبرى للحصول عليه كونه لاعب وسط بإمكانيات واعدة للغاية.
  • موهبة جولر اللافتة جعلته يحصل في موسمه الثاني في فنربخشة على القميص رقم 10 المجمد باسم أسطورة النادي أليكس دي سوزا ولم تمانع الجماهير في ذلك كونهم وقعوا في حب لاعبهم الشاب من النظرة الأولى.
  • بانتقاله للريال مقابل 30 مليون يورو، 20 مليون رسوم انتقال و 10 ملايين كمتغيرات، بات غولر أغلى لاعب في تاريخ فنربخشة، بعد الكوسوفي فيدات موركي المنتقل في 2020 إلى صفوف لاتسيو الإيطالي مقابل 21 مليون يورو.
  • فنيا، تغزل مدير محتوى النسخة التركية لموقع ترانسفير ماركت الألماني لارا كارشان في إمكانات أردا غولر، ورأى أن يمتاز بلمسات سحرية، ومقدرة عالية جدا على التحكم بالكرة، وإجادة المرواغات، والتسديد القوي من خارج المنطقة، وصناع الأهداف.

ونشر حساب ريال مدريد على تويتر أمس لقطات لنجمه التركي الجديد، ربما برهنت على شهادة كارشان في اللاعب.

تواصل معنا

حمل التطبيق

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة