كوارث طبيعية

حفل زفاف ينقذ قرية مغربية من الزلزال

نشر

.

Reuters

حالف الحظ سكان قرية كطو المغربية التي دمرها الزلزال لينجوا جميعا لأنهم فضلوا الاستمتاع بالموسيقى التقليدية في فناء خارجي في حفل عرس بالقرية على القعود في منازلهم المبنية من الحجر والطوب اللبن.

فتطوع مواطنون لتقديم يد العون، مثل إبراهيم الدالدالي 36 عاما الذي جاء من مراكش إلى المنطقة على دراجته النارية لتوزيع طعام وماء وملابس وأغطية تبرع بها أصدقاؤه وغرباء. وقال: "ليس لديهم شيء والناس يتضورون جوعا".

يواجه كثير من الناجين ظروفا صعبة في الملاجئ

وكان حميد آيت بويعلي، 40 عاما، يخيم هو الآخر على جانب الطريق. وقال حميد لوكالة رويترز "تركز السلطات على الأحياء الأكبر حجما وليس على القرى النائية الأكثر تضررا.. هناك بعض القرى ما زال الموتى بها تحت الأنقاض".

وتوارت آمال العثور على ناجين لأسباب من بينها كثرة منازل الطوب اللبن التقليدية المنتشرة في منطقة الأطلس الكبير لأنها بعد انهيارها تتحول إلى أكوام تراب لا تترك منافذ لتسلل الهواء. ويعاني كثير من سكان القرى من انقطاع الكهرباء والاتصالات الهاتفية منذ وقوع الزلزال، وقالوا إنهم اضطروا لإنقاذ أحبائهم وانتشال الجثامين المدفونة تحت أنقاض منازلهم المدمرة من دون أي مساعدة، حسب رويترز.

هذا الزلزال هو الأكثر فداحة من حيث عدد القتلى

اعرف أكثر

تواصل معنا

حمل التطبيق

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة