تغذية

تيك توك يدعم Eating disorders لدى المراهقين؟

نشر

.

Heba Alhamarna

مستلقياً على سريره، يتصفح جاد الفيديوهات على تيك توك ليرى مقطع على صفحة الـfor you من الـmukbang. هذا النوع من الفيديوهات يقلب المواجع لدى جاد الذي يعاني باضطرابات الأكل (eating disorder) منذ ٣ سنوات: "لطالما ركزت كثيراً على أكلي وأشعر بأنني لا أشبه هؤلاء الذين في الفيديوهات".

يركز تيك توك بشكل كبير على المحتوى المرئي والمنتقى بعناية، مما يمكن أن يخلق بيئة يتعرض فيها المستخدم باستمرار لصور مثالية للجسد ونماذج الجمال وحميات الأنظمة الغذائية الرائجة. يمكن أن يثير هذا التعرض المقارنة وتشويه تصور الذات السلبي، خاصة بالنسبة للأفراد الذين يعانون بالفعل من مشاكل تصور الجسد. انتشار المؤثرين والتحديات مثل الـmukbangs المرتبطة بتناول كميات مهولة من الطعام على الرغم من حجم أجسامهم الضئيل، ليخلق هذا النوع من المقاطع بعض التوقعات غير الواقعية للشباب.

رؤية أجساد "مثالية" على تيكتوك صعب للغاية، ويجعلني أحاول أكثر للحصول على جسد مشابه لكنني أفشل في كل مرة، وهذا شيء أعاني منه بشدة.

مؤكدة مشاعر جاد، ١٩ عام، دراسة نُشرت في ٢٠٢٢ تقول أن 59٪ من الذين شاركوا قالوا أن تيك توك كان سبب لقلة ثقتهم بنفسهم وحبهم لذاتهم، وقال 3.8٪ منهم أن تيك توك جلب لهم الشعور بالعار من أجسادهم. وتختلف أنواع الفيديوهات التي يقدمها تيك توك ولكن من أشهرها مقاطع الـmukbangs و فيديوهات "what I eat in a day" ولكن هذا ليس المحتوى الوحيد الذي تقدمه المنصة لدعم اضطرابات الأكل.

يمكن أن يؤدي التعرض المستمر لهذا المحتوى إلى التأثير على الأفراد الضعفاء وزيادة خطر تطور أو تفاقم اضطرابات الأكل. يقول جاد إن تأثير تيك توك يمتد للاعتداء على صحته العقلية أيضاً، ليعلق في دوامة من مشاهدة مقاطع غير واقعية عن نزول الوزن في فترات غير صحية، فيزيد طابع تيك توك السريع والإدماني هذه الأعراض، مما يجعل من الصعب على الأفراد التخلص من أنماط التفكير السلبية والسلوكيات المرتبطة بالاضطراب.

الطريق إلى التعافي

لا تسمح المنصة بمحتوى تحت هاشتاغ #proana وتقوم بمشاركة مصادر يمكنك استعمالها للحصول على المساعدة من قبل محترفين، يقول جاد إن اضطرابات الأكل لا يتم الحديث عنها بشكل كافٍ، وأن جزءا من المشكلة يعتمد على الأشخاص الذين يشخصون أنفسهم عندما يتحدث الخبراء عن هذه المواضيع. "يعتقد العديد من المستخدمين أنه يمكنهم تشخيص أنفسهم لأن شخصًا ما على تيك توك قال ذلك. أعتقد أن الناس ليسوا خبراء بالموضوع كفاية ليقدروا على التمييز بين مشكلة خطيرة ويوم سيئ."

لكن ليس كل المحتوى على المنصة سيء، إذ يخلق بعض المؤثرين محتوى إيجابي مثل أليكس، صانعة محتوى حاصلة على ماجستير في التغذية ومريضة سابقة بالاضطراب الأكل، وهي تقوم بنشر محتوى توعوي على منصتها لنشر الوعي عن عادات سيئة لا ندركها تؤدي لمشاكل، هدفها مساعدة الأشخاص بتخطي الأزمات المتواجدة لديهم مع الأكل وتعزز الطاقة الإيجابية الجسدية. مثل أليكس، يوجد العديد من صانعي المحتوى قد يساعدوا جاد في تخطي مشكلته من خلال تقديم معلومات دقيقة وكشف الأساطير الضارة ورفع الوعي بالمخاطر المرتبطة بالأكل المضطرب.

أعرف أكثر عن

اضطرابات الأكل

فقدان الشهية العصبي - anorexia

يتطور المرض بشكل عام خلال فترة المراهقة أو سن الرشد ويميل إلى التأثير على النساء أكثر من الرجال. يعتبر الأشخاص المصابون بفقدان الشهية عمومًا أنفسهم يعانون من زيادة الوزن ، حتى لو كانوا يعانون من نقص الوزن بشكل خطير. إنهم يميلون إلى مراقبة وزنهم باستمرار، وتجنب تناول أنواع معينة من الأطعمة، والتقيد بعدد سعرات حرارية معينة لا يتجاوزونها.

تشمل الأعراض الشائعة لفقدان الشهية العصبي:

  • أنماط الأكل المقيدة للغاية
  • الخوف الشديد من زيادة الوزن أو استمرار السلوكيات لتجنب زيادة الوزن بالرغم من نقص الوزن
  • السعي الدؤوب للنحافة وعدم الرغبة في الحفاظ على وزن صحي
  • تأثير كبير لوزن الجسم أو شكل الجسم المتصور على احترام الذات

غالبًا ما ينشغل الكثير من الأشخاص المصابين بفقدان الشهية بأفكار مستمرة عن الطعام، وقد يواجهوا صعوبة في تناول الطعام في الأماكن العامة ويظهرون رغبة قوية في التحكم في بيئتهم، مما يحد من قدرتهم على أن يكونوا عفويين. يتم تصنيف فقدان الشهية رسميًا إلى نوعين فرعيين - النوع المقيد ونوع الشراهة عند الأكل. الأفراد الذين يعانون من النوع المقيد يفقدون الوزن فقط من خلال اتباع نظام غذائي أو الصيام أو ممارسة الرياضة بشكل مفرط. الأفراد المصابون بنهم من الأكل يفرطون في تناول كميات كبيرة من الطعام أو يأكلون القليل جدًا. في كلتا الحالتين، بعد تناول الطعام، يقومون بالقيء أو تناول المسهلات أو مدرات البول أو ممارسة الرياضة بشكل مفرط. يمكن أن يكون فقدان الشهية ضارًا جدًا بالجسم. بمرور الوقت، قد يعاني الأفراد المصابون به من ترقق في العظام والعقم وهشاشة الشعر والأظافر. وفي الحالات الشديدة ، يمكن أن يؤدي فقدان الشهية إلى فشل القلب أو الدماغ أو العديد من الأعضاء والوفاة.

الشره المرضي العصبي - Bulimia

مثل مرض فقدان الشهية ، يميل الشره المرضي إلى التطور خلال فترة المراهقة والبلوغ المبكر ويبدو أنه أقل شيوعًا بين الرجال منه لدى النساء. يأكل الأشخاص المصابون بالشره المرضي كميات كبيرة غير معتادة من الطعام في فترة زمنية محددة. عادة ما تستمر كل نوبة من نوبات الأكل بنهم حتى يصبح الشخص ممتلئًا بشكل مؤلم. أثناء النهم ، يشعر الشخص عادةً أنه لا يمكنه التوقف عن الأكل أو التحكم في مقدار ما يأكله. يمكن أن تحدث نوبات الشراهة مع أي نوع من الأطعمة ، ولكنها تحدث بشكل شائع مع الأطعمة التي يتجنبها الفرد عادةً. الأفراد المصابين بالشره المرضي يحاولون بعد ذلك التقيؤ للتعويض عن السعرات الحرارية المستهلكة ولتخفيف آلام الأمعاء. تشمل سلوكيات "التطهير" الشائعة القيء القسري، والصيام، وتناول الملينات ومدرات البول، والتمارين المفرطة. قد تبدو الأعراض مشابهة جدًا لتلك الخاصة بنهم الأكل أو تطهير الأنواع الفرعية من فقدان الشهية العصبي. ومع ذلك ، فإن الأفراد المصابين بالشره المرضي عادةً ما يحافظون على وزن نموذجي نسبيًا بدلاً من فقدان قدر كبير من الوزن.

تشمل الأعراض الشائعة للشره المرضي العصبي:

  • نوبات متكررة من الشراهة عند الأكل مع الشعور بفقدان السيطرة
  • نوبات متكررة من سلوكيات التطهير غير المناسبة لمنع زيادة الوزن
  • يتأثر تقدير الذات بشكل مفرط بشكل الجسم ووزنه
  • الخوف من زيادة الوزن بالرغم من وجود وزن نموذجي

في الحالات الشديدة، يمكن أن يؤدي الشره المرضي أيضًا إلى خلل في مستويات الإلكتروليتات، مثل الصوديوم والبوتاسيوم والكالسيوم. هذا يمكن أن يسبب سكتة دماغية أو نوبة قلبية.

تواصل معنا

حمل التطبيق

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة