سياسة

خطأ حسابي بسيط بـ٣ مليارات دولار.. كيف ضاعت من أميركا؟

نشر

.

Bouchra Kachoub

عند التسوق في السوبر ماركت مثلا، نستطيع تقدير ميزانيتنا ومدفوعاتنا دون الغطس في الحسابات والمعادلات الرياضية، وكلما كانت قائمة المشتريات كبيرة كلما توقفنا لإعادة الحساب مرة أخرى حتى تتأكد من أن الثمن المدفوع يعادل قيمة البضائع التي نشتريها.

لكن الغريب هو عندما تفلت مليارات الدولارات من خبراء ماليين في أقوى جهاز دفاعي بالعالم: وزارة الدفاع الأميركية، بنتاغون. فما هي القصة؟

في مارس 2023، اكتشفت وزارة الدفاع الأميركية خطأ حسابيا تقدر قيمته بـ 3 مليارات دولار للأسلحة التي تسلمها الولايات المتحدة الأميركية لأوكرانيا.

الجندي الأوكراني في أرض المعركة يستخدم مدفع هاوتزر ثمنه يزيد قليلا عن 500 ألف دولار، لكن الخطأ المحاسبي جعل ثمنه 75 مليون دولار. والسبب في ذلك يعود إلى أن محاسبي البنتاغون استبدلوا سعر المدفع بسعر راجمة الصواريخ هايمارس، وهو أحد الأنظمة الدفاعية الأكثر تقدما.

راجمات الصواريخ هايمارس الأميركية المتطورة التي تستخدمها القوات الأوكرانية في المعارك مع روسيا

جاء الخطأ، حسب وول ستريت، من خلال اعتماد الخبراء الماليين تقييم خاطئ للمعدات التي تم توفيرها لأوكرانيا في حربها مع روسيا. فعوض استخدام قيم المعدات المستخدمة من المخزونات التي توفرها أميركا لأوكرانيا، تم الاعتماد على قيم للمعدات الجديدة التي تكون أكثر حداثة وأعلى ثمنا.

من الممكن أن تتعدى قيمة الأسلحة 3 مليارات دولار مع تزايد التحقيقات التي يجريها البنتاغون حاليا، حسب ما صرح به مسؤول في وزارة الدفاع لوكالة رويترز.

لكن أعضاء الكونغرس الأميركي لم يكونوا على علم بهذا الخطأ إلا بعد شهرين من اكتشافه.

رئيس لجنة الشؤون الخارجية بمجلس النواب الأميركي، مايكل ماكول، ورئيس لجنة القوات المسلحة، مايك روجرز، أصدرا بيانا يعبرا فيه أن "الإفصاح عن الخطأ الحسابي بعد مرور شهرين من اكتشافه يعد مشكلة".

المشكلة، حسب زعمهم، تكمن في أنه كان يجب استعمال هذه الأموال في توفير أسلحة إضافية للرد على الهجوم المرتقب الذي قد تشنه روسيا على أوكرانيا في الأيام المقبلة بدلا من التقشف في صرف الموارد المتوفرة إلى نهاية آخر العام.

يدعو البيان إدارة الرئيس الأميركي بايدن إلى تعويض هذا الوقت الضائع، الذي كان ممكنا من خلاله توفير المساعدة لأوكرانيا، باستخدام الأموال المتبقية في توفير الذخائر العنقودية، والصواريخ الباليستية، التي تحتاجها أوكرانيا للرد على الهجوم وكسب الحرب.

بدأت الولايات المتحدة منذ عام 2022 في تخصيص مليارات الدولارات كمساعدات إنسانية وعسكرية ومالية لأوكرانيا ووصل مجموعها نحو 30.4 مليار دولار، حسب موقع وزارة الدفاع الأميركية.

٣٠ مليار دولار قيمة المساعدات الإنسانية والعسكرية والمالية لأوكرانيا. رويترز

اعرف أكثر عن..

أخطاء المحاسبين في الجيوش

  • فضيحة دارلين درويون: اعترفت دارلين درويون التي كانت تعمل كمسؤولة كبيرة بوزارة الولايات المتحدة للقوات الجوية بأنها مذنبة بتضخيم كلفة العقد لشركة بوينغ من أجل الفوز بمنصب تنفيذي عالي الأجر لنفسها بعد تقاعدها من القوات الجوية وإلى تأمين العمل مع ابنتها وصهرها في الشركة، استنادا لمجلة القوات الجوية الأميركية. ووصفتها شبكة سي بي أس نيوز بأنها "أكبر فضيحة للبنتاغون منذ 20 عاما".
  • فضيحة المتعاقدين في حرب العراق 2003-2008: تضمنت هذه الفضيحة العديد من حالات الاحتيال والهدر وإساءة الاستخدام في منح وإدارة العقود المتعلقة بحرب العراق. شاركت شركات مثل هاليبرتون وكي بي آر، وبلاك ووتر، في حالات مختلفة من الشحن الزائد والعمولات والخدمات غير الملائمة. كانت الحالة الأبرز هي زيادة الأسعار على الخدمات المتعلقة بإعادة إعمار البنية التحتية النفطية في العراق.
  • فضيحة عقد تجنيد بالجيش البريطاني 2012-2018: في العام 2012، وقع الجيش البريطاني عقدًا مع شركة كابيتا، وهي شركة خاصة، للتعامل مع عملية تجنيد الجنود الجدد. ومع ذلك، واجهت الشركة العديد من المشكلات، ما أدى إلى أخطاء مالية كبيرة وفشل في تحقيق أهداف التوظيف. كافحت كابيتا لتوفير العدد المطلوب من المجندين، وواجه الجيش نقصًا في الأفراد نتيجة لذلك. تم إنهاء العقد في نهاية المطاف في عام 2018، بعد الفشل في تلبية التوقعات وكلف الحكومة البريطانية ملايين الجنيهات الأسترلينية.

أكثر وأكثر عن..

فساد طعام الجيش في أوكرانيا

قضية فساد توريد أغذية للجيش الأوكراني يناير الماضي، كانت الفضيحة التي هزت المؤسسة الحاكمة في أوكرانيا وتسببت في الإطاحة بعدد من كبار المسؤولين الأوكرانيين، الأمر الذي يضع ضغوطًا على الحكومة الأوكرانية لإظهار جدية أكبر في مكافحة الفساد في بلد من بين الأكثر فسادا في أوروبا.

المتورطون في القضية هم: نائب وزير الدفاع، ومدير مكتب الرئيس زيلينسكي، ومحافظ العاصمة كييف، ومعهما محافظي 5 مقاطعات.

لماذا أهتم؟

آثار الحرب الروسية الأوكرانية طالت كل شيء، من وجبات الطعام التي تتناولها إلى أسعار الهاتف الذي تقرأ من خلاله هذا التقرير، وكذلك فاتورته.

ما هي القضية؟

فساد في أسعار توريد الغذاء للجيش الأوكراني بأسعار أعلى 3 مرات مقارنة بنفس السلع في الأسواق الأوكرانية. مثلًا طبق من 12 بيضة يباع في أي سوبر ماركت أوكراني بـ1.7 دولار، بينما يشتريه الجيش الأوكراني من شركة التوريد بـ 5.1 دولار (حسابات blinx).

ويصل عدد القوات الأوكرانية النظامية نحو 200 ألف مجند ينشطون في الحرب الدائرة حاليًا.

ما حجم الصفقة؟

تجاوز حجم الصفقة 357 مليون دولار، أو 13.1 مليار هريفنيا (عملة أوكرانيا).

وصلت الأموال المنهوبة نحو 328 مليون دولار (حسابات blinx). وكشف القضية تحقيق استقصائي أجراه صحفي أوكراني وحصل من خلاله على مستندات التوريد التي أبرمتها وزارة الدفاع الأوكرانية مع موردي أغذية للجيش بتاريخ 23 ديسمبر 2022، بحسب التحقيق المنشور بنهاية يناير.

يتجاوز الدعم الغربي لأوكرانيا منذ بداية الحرب 40 مليار دولار قيمة المساعدات العسكرية فقط، بخلاف المساعدات الإنسانية من غذاء وأدوية.

بينما تقدم الولايات المتحدة مساعدات إنسانية عبر هيئة المعونة الأميركية، تتجاوز قيمتها نحو 13 مليار دولار، ويراقبها محاسبي شركة ديلويت للرقابة المحاسبية.

هل تراقب أميركا استخدام أسلحتها؟

بحسب الشروط الأميركية، فإن أوكرانيا ملزمة بتقديم قائمة للأسلحة التي تسلمتها من الولايات المتحدة منذ وصولها وحتى نقاط تواجدها في الجبهة الروسية، ونفس الأمر بالنسبة للذخائر، التي تلتزم أوكرانيا بتقديم بيانات باستهلاكها أو تدميرها. ويراقب على ذلك مسؤولين عسكريين أميركيين من داخل أوكرانيا، حسبما تسمح الظروف الأمنية بتواجدهم.

.. لكن، هل أوكرانيا دولية فاسدة؟

أوكرانيا هي ثاني أكبر دولة فاسدة في أوروبا، يسبقها فقط روسيا. أما على مستوى العالم فهي من بين الدول الـ 60 الأكثر فسادا، بحسب منظمة الشفافية.

تواصل معنا

حمل التطبيق

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة