سياسة

عراقي في جيش فاغنر.. السجن أقرب طريق للميدان

نشر

.

Muhammad Shehada

المشهد يبدو غريباً. رجل عراقي يدعى أبو عباس يقف بجوار دبلوماسي روسي ليتسلّم ميدالية الشجاعة للدولة الروسية، وميدالية "الصليب الأسود" لمجموعة فاغنر.

التكريم لا يخص العراقي العجوز، وإنما ابنه، الذي قاتل في صفوف الشركة العسكرية الخاصة في أوكرانيا "كان بطلاً، ومات بطلاً وليخلد إلى الأبد بطلاً إن شاء الله" هكذا اختتم والده المقطع المصور مع ظهور صورة ابنه الراحل بقلادة تحمل رقمه العسكري.

هذا الخبر أثار حالة من الجدل في مواقع التواصل الاجتماعي حول مشاركة أفراد من دول عربية في المعارك المحتدمة بين الجيشين الأوكراني والروسي منذ شهر فبراير في العام 2022.

عباس أبو ذر في المستشفى

عباس أبو ذر وتّوت هو اسم الشاب العراقي الذي توفي في السابع من إبريل بعد يوم من وصوله مستشفى فاغنر في مدينة لوهانسك التي ضمتها روسيا لأراضيها في سبتمبر الماضي، يعتقد أن الشاب قتل في معارك الاستيلاء على باخموت، حيث خاضت مجموعة فاغنر حملة طويلة حتى أعلنت سيطرتها على المدينة في شهر مايو. وفقاً ليفغيني بريغوجين رئيس فاغنر، المعروف بطباخ بوتين، قاتل عباس جيداً و"مات ببطولة".

يُقّدر أن فاغنر خسرت نحو ٢٠ ألف قتيل من قواتها خلال المعارك تلك.

إعلانات: مطلوب عرب في فاغنر

حادثة موت عباس تعد أول حالة مؤكدة لمواطن من الشرق الأوسط يموت في المعارك. ولكن بريغوجين أخبر وكالة رويترز بأنه نجح في تجنيد مواطنين عرب آخرين لجيشه الخاص.

في نهاية شهر مايو، ظهرت إعلانات توظيف لفاغنر في الشوارع وعلى شبكات التواصل الاجتماعي تشجع على الانضمام لمجموعة المرتزقة مقابل إغراءات مادية.

يفغيني بريغوجين مع أحد مقاتلي فاجنر قبل سحب قواته من باخموت. رويترز

في مقابل الطلب الروسي، سبق الجيش الأوكراني طلب مرتزقة عندما أعلن منذ بداية الحرب فتح باب الانضمام لصفوفه من قبل متطوعين أجانب.

وفي شهر أغسطس الماضي، أعلنت قوات انفصالية موالية لروسيا أسر طالب مغربي انضم للجيش الأوكراني وحكم عليه بالإعدام، قبل أن يخرج بوساطة سعودية مع ١٠ آخرين من بريطانيا والولايات المتحدة.

سجين؟ أهلا بك في الميليشيا

وفقاً لأوراق محكمة اطلعت عليها وكالة رويترز، كان عباس قد حكم عليه بالسجن في مدينة كازان الروسية لمدة ٤ سنوات ونصف بتهمة حيازة كمية من الحشيش في يوليو 2021، حيث بينت الوثائق بأن وتّوت كان طالبًا في السنة الأولى في إحدى الجامعات التقنية.

في شهر سبتمبر الماضي، ظهر قائد فاغنر في ساحة سجن روسي وهو يخاطب النزلاء ليعرض عليهم الانضمام لقواته والقتال في أوكرانيا لمدة ٦ أشهر لنيل حريتهم من السجن. "إذا كنت مسجوناً فسأحلم بالانضمام إلى مجموعة فاغنر لأسدد ديني للوطن الأم" ردد طباخ بوتين تلك العبارة في مقطع فيديو انتشر لزيارته تلك، مؤكدا أنه قام بتجنيد عباس وغيره من العرب من السجون الروسية.

"عباس سعى لحريته وأراد أن يكون رجلاً يدافع عن حريته وعن نفسه، وأخبرني أنه وجد حريته في روسيا"، هكذا أشاد والد الشاب العراقي بابنه.

من غير المعروف الأعداد الدقيقة لمواطني الدول العربية الملتحقين بقوات فاغنر أو الجيش الأوكراني، لكن لطالما شكل البلدان وجهة رئيسة لآلاف الطلاب من مختلف دول المنطقة الراغبين بدراسة الطب والهندسة وغيرها من العلوم.

تواصل معنا

حمل التطبيق

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة