سياسة

أعضاء بشرية للبيع في هارفرد.. والدفع عبر PayPal

نشر

.

Qassam Sbeih

في عالم الجرائم غالباً ما تكون الضحية معروفة، ومهمة الشرطة أن تعثر على الجاني، لكن جريمة في مدينة بوسطن الأميركية أفقدت الشرق الأميركي صوابه حين عرفت الشرطة المتهم، ومهمتها الأصعب أن تعثر على الضحايا وأهاليهم .

الاتهام يتمحور حول مدير مشرحة كليّة الطب في جامعة هارفرد الذي تم إيقافه بتهمة سرقة أعضاء وبقايا بشرية من مكان عمله وبيعها. واتهم الادعاء العام المديرَ سيدريك لودج (٥٥ عاما) وزوجته دينيز وخمسة آخرين بالتآمر في سرقة أعضاء بشرية من جامعة هارفرد وبيعها بعد أن كانت مخصصة للبحث العلمي.

رأس بشري بألف دولار

بحسب لائحة الادعاء التي أعلن عنها بعد توقيف المتهمين يوم الأربعاء ١٥ يونيو، فإن لودج شكل ما يشبه سوقاً متكامل الأركان، إذ أن لديه شبكة علاقات تنقل الأعضاء المراد بيعها من مشرحة كلية الطب في جامعة هارفرد القريبة من شط المحيط الهادئ في شرق أميركا إلى كل الولايات. بالإضافة إلى أنه يوفر ما يشبه العروض لزبائنه فيبيع الخدين المشرحين بـ ٦٠٠ دولار، والمخ بـ ٢٠٠ دولار، أما إذا أراد زبونه أن يشتري الرأس بأكمله فإن لودج يوفر له عرضاً بـ ١٠٠٠ دولار يشمل الرأس بأعضائه الخارجية كالأذن والأنف وكذلك الداخلية كالدماغ واللسان وغيرها.

تعود هذه الأعضاء لأناس أوصوا بالتبرّع بجثثهم بعد موتهم من أجل البحث الطبّي والتعليم، وفي بعض الأحيان يكون أهالي الموتى قد قرروا التبرع ببعض الأعضاء الداخلية لمن يتوفى من عائلتهم. وعادة ما يتم حرق الأعضاء بعد إجراد التجارب العلمية عليها، وهي الطريقة المتبعة عالمياً في إتلاف أجزاء من الكائنات الحية. وكان لودج قد طرد من عمله في ٦ مايو حسبما أعلنت كلية الطب في الجامعة، والتي أعربت عن صدمتها في بيان جاء فيه: "هذا أمر مزعج للغاية في حرمنا الجامعي".

أحد مباني جامعة هارفرد، المصدر: رويترز

تسويق ودفع إلكتروني

كان المتهم لودج يتواصل مع زبائنه عبر Facebook ويتم الدفع من خلال PayPal. ومن بين المتهمين مع لودج وزوجته كاترينا ماكلين (٤٤ عاما) التي جاءت من مدينة ماساتشويتس إلى حرم جامعة هارفرد، وكذلك جوشوا تايلور (٤٦ عاما) الذي قدم من مدينة بنسلفانيا. وقال المدعون الفدراليون أن لودج سمح لماكلين وتايلور أن يدخلوا إلى المشرحة لفحص الجثث بأنفسهم واختيار الأجزاء التي يرغبون بشرائها، حسبما نقلت صحيفة USA Today.

تمتلك ماكلين متجراً متخصصاً في الرسم على العظام في ماساتشويتس وهو فن يُوصف بالغريب والنادر. وكان مكتب التحقيقات الفيدرالية قد داهم متجرها ومنزلها في مارس الماضي.

أما تايلور فإن الادعاء يستند في اتهامهم له إلى عمليات دفع عبر PayPal دفعها لحساب باسم دينيز زوجة رئيس المشرحة، وبلغت قيمة المدفوعات ٣٧ ألفاً و٣٥٥ دولاراً و٥٦ سنتاً. وكانت عائلة لودج قد استخدمت خدمة بريد الولايات لشحن الأعضاء أو بقاياها إلى المشترين، وفقاً للائحة الاتهام.

إذا بحثت في الموقع الرسمي لكلية الطب في جامعة هارفرد فلن تجد أثراً لاسم مدير المشرحة سيدريك لودج الذي حذف اسمه بعد هذه الاتهامات. وقال المدعون الفيدراليون إن لودج برفقة زوجته، كان ينقل تلك الأجزاء المسروقة من الجسد إلى مقر إقامته في جوفستاون، ومن ثم إلى مكان يحدده الزبون أياً كان في أميركا.

اعرف أكثر

التبرع بالأعضاء والاتجار بها في أميركا

في القرن الـ ١٩، لم تكن تجارة الأعضاء متاحة، لكن بعد أن تم اختراع التخدير في ١٨٤٦ واكتشاف الأشعة السينية في عام 1895، بدأ التفكير بالتبرع بالأعضاء، وبدأت دراسات تتم لتطوير الفكرة في أميركا حتى تمت أول عملية تبرع ونقل كلية في ١٩٥٤، والتي كانت إنجازاً طبياً حُسب لصالح الجراح الأميركي جوزيف موراي وقتها الذي قام بالعملية.

توالت عمليات التبرع بالأعضاء حتى ١٩٦٧، حيث تمت في أميركا أول عملية زراعة قلب تم التبرع به، وهو ما جعل خبراء القانون يصوغون قالباً نموذجياً في ١٩٦٨ لمساعدة الولايات في صياغة قوانينها حول موضوع زراعة الأعضاء والتبرع بها. واليوم بعد انتشار بيع الأعضاء في السوق السوداء تقوم إدارة الأغذية والأدوية الأميركية بمتابعة عمليات زراعة الأعضاء ومراقبتها بشكل صارم. يوجد قانون فيدرالي في أميركا يجرم تجارة الأعضاء أو الاتجار بالبشر ويعاقب من تثبت عليه هذه الجريمة بغرامة لا تزيد عن ٥٠ ألف دولار أو بالسجن لمدة لا تزيد عن ٥ سنوات أو كليهما.

تجارة الأعضاء حول العالم

  • تقول منظمة الصحة العالمية أن هناك ١٠ آلاف كلية يتم تداولها في السوق السوداء كل سنة.
  • 10٪ من جميع عمليات زرع الأعضاء بما في ذلك الرئتين والقلب والكبد، تتم عن طريق الأعضاء التي يتم الاتجار بها.
  • تجارة الأعضاء غير المشروعة تدر ما يقرب من 840 مليون دولار إلى 1.7 مليار دولار سنويًا.
  • وتكون أسعار بعض الأعضاء البشرية في الولايات المتحدة الأميركية على النحو التالي:

القرنية: ٣٠ ألف دولار.

الرئتان: ١٥٠ ألف دولار.

القلب: ١٣٠ ألف دولار.

الكبد: ٩٨ ألف دولار.

الكليتان: ٦٢ ألف دولار.

جامعة هارفرد

حفل تخرج في جامعة هارفرد، المصدر: رويترز

  • تأسست جامعة هارفرد سنة ١٦٣٦ في أميركا، وهي من أعرق جامعات العالم.
  • يدرس في هارفرد حالياً ٣٥ ألف و٢٧٦ طالبا.
  • في عام ٢٠٠٤ أطلقت جامعة هارفرد مبادرة للمساعدات المالية، وتم توزيع ٢.٥ مليار دولار كمنح على الطلاب منذ انطلاق المبادرة حتى ٢٠٢٣.
  • تخرج من جامعة هارفرد منذ تأسيسها حتى اليوم أكثر من ٤٠٠ ألف طالب.
  • كانت الجامعة قديماً عبارة عن كلية واحدة اسمها نيو تاون تم تغييرها لاسم جامعة هارفرد في ١٦٣٦ وتم عمل أول صيف تدريبي فيها في عام ١٦٣٨.

تواصل معنا

حمل التطبيق

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة