سياسة

خطر يداهم الدولار و"يجهز نعشه".. مسار شاق للتخلي عن العملة الخضراء

نشر

.

Camil Bou Rouphael

"نهاية الدولار الأميركي اقتربت"، هذا ما قاله مؤلف كتاب 'Rich Dad Poor Dad' الأكثر مبيعا، روبرت كيوساكي، مستندا على حدث سيحصل في أغسطس المقبل، قمة البريكس. فيتوقع كيوساكي أن تعلن مجموعة البريكس، المكونة من البرازيل وروسيا والهند والصين وجنوب أفريقيا، عن عملتها الرقمية الجديدة المدعومة بالذهب.

تخيل أن الدولار الذي يحكم الاقتصاد العالمي، فيحدد قيمة العملات، ويدخل في المعاملات التجارية كافة، ويستخدم كأداة أيضا لمعاقبة الدول، تماما كما حصل مع روسيا وسوريا، سيفقد بريقه بوجه عملة رقمية يسعى مؤسسوها لكسر دولرة الاقتصاد العالمي.

فهل تنجح مساعيهم في هذا الإطار؟ وماذا نعلم عن عملة البريكس الرقمية التي تهز عرش الدولار قبل إطلاقها؟

تُجرى 88٪ من المعاملات الدولية بالدولار الأميركي

مواجهة سياسية

  • في أغسطس 2023، ستستضيف جنوب أفريقيا القمة. ومن بين البنود المدرجة على جدول الأعمال إنشاء عملة مشتركة جديدة للبريكس. تأتي قمة البريكس في وقت تواجه فيه البلدان في جميع أنحاء العالم مشهدا جيوسياسيا متغيرا يتحدى الهيمنة التقليدية للغرب.
  • كانت دول البريكس تسعى لتقليل اعتمادها على الدولار لأكثر من عقد، إلا أن العقوبات الغربية على روسيا بعد غزوها لأوكرانيا عجلت العملية، وفق تقرير لصحيفة فورتشن أورد أنه في الوقت نفسه، أدّى ارتفاع أسعار الفائدة وأزمة سقف الدين الأخيرة في الولايات المتحدة إلى إثارة مخاوف بين البلدان الأخرى بشأن ديونها المقومة بالدولار وزوال العملة الخضراء في حالة تخلف الاقتصاد العالمي الرائد عن السداد وقتها.
  • هيمنة الدولار العالمية لا جدال فيها، فتُجرى 88٪ من المعاملات الدولية بالدولار الأميركي، مقارنة بـ 4.5٪ فقط لليوان الصيني، وتمثل العملة الخضراء 58٪ من احتياطيات النقد الأجنبي العالمية. ومع ذلك، يتسارع إلغاء الدولرة، أو تقليل اعتماد الاقتصاد العالمي على الدولار الأميركي للتجارة والتمويل الدوليين، منذ الغزو الروسي لأوكرانيا. فتتبع دول البريكس مجموعة واسعة من المبادرات لتقليل اعتمادها على الدولار. خلال العام الماضي، تحولت روسيا والصين والبرازيل إلى زيادة استخدام العملات غير الدولارية في معاملاتها عبر الحدود.

تمثل العملة الخضراء 58٪ من احتياطيات النقد الأجنبي العالمية

"الدولار سيموت"

كيوساكي كتب أنه "في 22 أغسطس 2023 في جوهانسبرغ بجنوب أفريقيا، ستعلن دول البريكس عن عملة مشفرة مدعومة بالذهب"، وتابع: "سيموت الدولار الأميركي". ويتوقع كيوساكي أيضا أن يصل سعر البيتكوين إلى 120 ألف دولار العام المقبل.

وحذر كيوساكي من "انهيار عملاق قادم"، قائلا "هناك نقود مزيفة، عملة ورقية تموت". واعتبر أن "اجتماع مجموعة البريكس في جنوب أفريقيا سيضع المسمار في نعش النقود المزيفة". لم يتم تأكيد التقرير، ولم تعلق دول البريكس رسميا بعد على العملة الجديدة المحتملة.

جمد الغرب احتياطيات روسيا البالغة 330 مليار دولار العام الماضي

موقف دول البريكس

تعارض جميع دول البريكس هيمنة الدولار لأسباب مختلفة، وفق فورتشن، التي أوردت أن المسؤولين الروس يريدون الحدّ من الدولرة لتقليل وطأة العقوبات عليهم. فبسبب العقوبات، لم تتمكن البنوك الروسية من استخدام سويفت، نظام المراسلة العالمي الذي يتيح المعاملات المصرفية. وجمد الغرب احتياطيات روسيا البالغة 330 مليار دولار العام الماضي.

في غضون ذلك، أعادت انتخابات 2022 في البرازيل لويس إيناسيو لولا دا سيلفا إلى منصب الرئاسة. وهو من أشدّ المؤيدين لبريكس منذ فترة طويلة والذي سعى في السابق إلى تقليل اعتماد البرازيل على الدولار وضعفها أمامه. وأعاد تنشيط التزام المجموعة بالتخلص من الدولرة وتحدث عن إنشاء عملة جديدة شبيهة باليورو.

بدورها تحدثت الحكومة الصينية بوضوح عن مخاوفها بشأن هيمنة الدولار، واصفة إياه بأنه "المصدر الرئيسي لعدم الاستقرار وعدم اليقين في الاقتصاد العالمي". وألقت بكين باللوم بشكل مباشر على رفع بنك الاحتياطي الفيدرالي لأسعار الفائدة وتسببه في اضطرابات بالسوق المالية الدولية وانخفاض كبير في قيمة العملات الأخرى.

خلال عام 2022 حققت دول البريكس فائضا تجاريا بقيمة 387 مليار دولار

خطر جدّي؟

الخبراء في الولايات المتحدة منقسمون بشدّة حول مستقبل عملة البريكس. تعتقد وزيرة الخزانة الأميركية، جانيت يلين، أنّ الدولار سيظلّ هو المسيطر لأن معظم الدول ليس لديها بديل. ومع ذلك، يرى خبير اقتصادي سابق في البيت الأبيض أن عملة البريكس يمكن أن تنهي هيمنة الدولار، وفق فورتشن.

حسب فورين بوليسي، رغم أنّ العديد من الأسئلة لا تزال من دون أجوبة، فإن مثل هذه العملة يمكن أن تزيح الدولار الأميركي كعملة احتياطية لأعضاء البريكس. وعلى عكس طرح اليوان الرقمي، هذه العملة الافتراضية لديها القدرة على زعزعة مكانة الدولار على العرش النقدي العالمي.

وتضيف الصحيفة أنه إذا استخدمت دول البريكس العملة الرقمية المرتقبة للتجارة الدولية، فإنها ستزيل العائق الذي يحبط الآن جهودها للهروب من هيمنة الدولار. وغالبا ما تتخذ الجهود الحالية شكل اتفاقيات ثنائية لتحديد عملة التجارة الخارجية بعملات غير الدولار، مثل اليوان، الذي أصبح الآن العملة الرئيسية للتجارة بين الصين وروسيا.

خلال عام 2022 حققت دول البريكس فائضا تجاريا بقيمة 387 مليار دولار، ويرجع الفضل في ذلك في الغالب إلى الصين. أمام هذا الرقم يمكن القول إن دول البريكس ستكون على أهبة الاستعداد لتحقيق مستوى من الاكتفاء الذاتي في التجارة الدولية الذي استعصى على عملات أخرى تحقيقه. نظرا لأن اتحاد عملة البريكس، على عكس أي اتحاد آخر، لا يوجد بين بلدانه حدودا إقليمية مشتركة، فمن المحتمل أن يكون أعضاؤه قادرين على إنتاج نطاق أوسع من السلع أكثر من أي اتحاد نقدي قائم. مثل منطقة اليورو الواقعة في عجز تجاري بقيمة 476 مليار دولار خلال العام 2022، وفق فورين بوليسي.

العملة الافتراضية لديها القدرة على زعزعة مكانة الدولار على العرش النقدي العالمي وفق خبراء

مسار شاق للتخلي

  • التفاوض على عملة واحدة سيكون صعبا نظرا لعدم تناسق القوة الاقتصادية والديناميكيات السياسية المعقدة داخل البريكس. ولكي تنجح العملة الجديدة، ستحتاج دول البريكس إلى الموافقة على آلية سعر الصرف، وأن يكون لديها أنظمة دفع فعالة وسوق مالية جيدة التنظيم ومستقرة وسائلة.
  • من غير المرجح في الوقت الحالي، وفق فورتشن، إصدار عملة موحدة لدول البريكس، فلم تظهر أي من الدول المعنية أي رغبة في وقف عملتها المحلية. وبدلا من ذلك، يبدو أن الهدف هو إنشاء نظام دفع متكامل فعال للمعاملات عبر الحدود كخطوة أولى ثم إدخال عملة جديدة.
  • خلال العام 2010، تم إطلاق آلية التعاون بين البنوك لدول البريكس لتسهيل المدفوعات عبر الحدود بين بنوك البريكس بالعملات المحلية. تعمل دول المنظمة على تطوير نظام دفع للمعاملات بين دول البريكس من دون الحاجة إلى تحويل العملة المحلية إلى الدولار.
  • في عام 2014، عندما أطلقت دول البريكس بنك التنمية الجديد، حددت اتفاقية التأسيس أن عملياته قد توفر التمويل بالعملة المحلية للبلد الذي تتم فيه العملية. ومع ذلك، في عام 2023، لا يزال البنك يعتمد بشدّة على الدولار من أجل بقائه. ويقتصر التمويل بالعملة المحلية على نحو 22٪ من محفظة البنك.

تنظّم جنوب أفريقيا القمّة الـ١٥ لبريكس في مركز ساندتون للمؤتمرات في جوهانسبرغ من 22 أغسطس حتى 24 منه

اعرف أكثر

عن القمة المقبلة

تستضيف جنوب أفريقيا قمة دول بريكس في أغسطس كما هو مزمع، ويجب على جنوب أفريقيا، بصفتها عضوا بالمحكمة الجنائية الدولية، أن تلقي القبض على الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إذا حضر المحادثات، بسبب مذكرة اعتقال تستند إلى مزاعم ضلوع بوتين في ترحيل أطفال من أوكرانيا. وينفي بوتين هذه الاتهامات، وفق رويترز.

وتتولى جنوب أفريقيا الرئاسة الدورية لبريكس، وهي مجموعة ترمي إلى إيجاد توازن على صعيد هيكليات الحوكمة العالمية التي تهيمن عليها الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي. وتنظّم جنوب أفريقيا القمّة الـ١٥ لبريكس في مركز ساندتون للمؤتمرات في جوهانسبرغ من 22 أغسطس حتى 24 منه.

خلال العام الماضي، تحولت روسيا والصين والبرازيل إلى زيادة استخدام العملات غير الدولارية في معاملاتها عبر الحدود

وسرت شائعات تناقلتها وسائل إعلام محلية مفادها ان بريتوريا تعتزم نقل القمة الى الصين تجنبا لتوقيف بوتين. وتؤكّد جنوب أفريقيا أنّها تبنت موقفا محايدا لتتمكن من "أداء دور في حل النزاعات"، على ما قال رامابوزا سابقا، مؤكدا أنه تشاور مرارا مع بوتين.

إلى ذلك، استضافت بلاده في فبراير تدريبات بحرية مع روسيا والصين قبالة سواحلها، الأمر الذي أثار "قلق" القوى الغربية الكبرى. وتعود العلاقات بين جنوب أفريقيا وروسيا إلى زمن نظام الفصل العنصري، إذ دعم الكرملين الحزب الحاكم في تصديه لهذا النظام، وفق فرانس برس.

تواصل معنا

حمل التطبيق

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة