سياسة

بعد زيارة سرية.. ترحيب صيني حارّ بكيسنجر رجل الـ١٠٠ عام

نشر

.

blinx

قال كبير مسؤولي العلاقات الخارجية في الصين، وانغ يي، إن "تطويق الصين واحتواءها مستحيلان"، وذلك في لقاء جمعه بوزير الخارجية الأميركي الأسبق هنري كيسنجر في العاصمة بكين اليوم. وأضاف يي "تطور الصين يتمتع بدينامية داخلية ومنطق تاريخي مطلق، ومحاولة تغيير الصين مستحيلة، وتطويق الصين واحتوائها مستحيلان".

نيويورك تايمز كتبت أن كيسنجر التقى كبار المسؤولين في الصين وتلقى ترحيبا حارا". وذكّرت سي إن إن بتاريخ كيسنجر الذي لعب دورا رئيسيا في التقارب الأميركي مع الصين أثناء عمله مستشارا للأمن القومي في ظل إدارة نيكسون سبعينيات القرن الماضي.

تأتي رحلة السياسي الأميركي الشهير، الذي أتم مئويته الشهر الماضي، إلى العاصمة الصينية في فترة من التوتر تعيشها العلاقات بين الدولتين الكبيرتين.

وسافر العديد من كبار المسؤولين في الإدارة الأميركية إلى الصين في الشهر الماضي، بينما تتزامن الزيارة مع زيارة المبعوث الأميركي الخاص للمناخ، جون كيري، إلى بكين. ورفضت الحكومة الصينية الجهود الأميركية للانخراط في اتصالات عسكرية رفيعة المستوى.

زيارة كيسنجر اليوم، هي خارج قائمة الاجتماعات الرسمية، فقد مرّ ما يقرب من 52 عاما على زيارته السرية لبكين في يوليو 1971، والتي مهدت الطريق لريتشارد نيكسون، رئيس الولايات المتحدة في ذلك الوقت، لتطبيع العلاقات بين الولايات المتحدة والصين.

بعد أكثر من نصف قرن، لا يزال الكثيرون في بكين ينظرون إلى كيسنجر على أنه "صديق للصين"، وفق صحيفة الغارديان التي أشارت إلى أن كيسنجر حذر مرارا وتكرارا من العواقب "الكارثية" للصراع بين الولايات المتحدة والصين.

وأشاد وانغ كبير مسؤولي الدبلوماسية في الحزب الشيوعي الصيني بـ"الصداقة التي أقامتها (الصين) مع الأصدقاء القدامى"، وشكر كيسنجر على "مساهماته التاريخية في تحسين العلاقات بين الصين والولايات المتحدة".

وقال وانغ إن "سياسة الصين تجاه الولايات المتحدة لا تزال مستمرة وتتبع المبادئ التوجيهية الأساسية التي اقترحها الرئيس شي جينبينغ، وهي الاحترام المتبادل والتعايش السلمي والتعاون المربح للجانبين"، وفق الدبلوماسي الصيني الذي أضاف أن "هذه المبادئ التوجيهية الثلاثة أساسية وطويلة الأجل وهي الطريق الصحيح للصين والولايات المتحدة، وهما دولتان عظيمتان، للتوافق".

وتابع أن "السياسة الأميركية تجاه الصين تحتاج إلى حكمة دبلوماسية على طريقة كيسنجر وشجاعة سياسية على طريقة نيكسون"، في إشارة إلى الرئيس الأميركي الأسبق ريتشارد نيكسون الذي أقام علاقات دبلوماسية مع الصين الشيوعية.

التقى وزير الخارجية الأميركي الأسبق، الثلاثاء، وزير الدفاع لي شانغ فو في بكين.

وذكرت وكالة أنباء الصين الجديدة أن "كيسنجر قال إنه في عالم اليوم تتعايش التحديات والفرص ويجب على الولايات المتحدة والصين إزالة سوء التفاهم والتعايش سلميًا وتجنب المواجهة".

وأضافت أن كيسنجر "أعرب عن أمله في أن يتحلى الجانبان بالحكمة ويبذلان جهودهما القصوى لتحقيق نتائج إيجابية لتنمية العلاقات الثنائية وحماية السلام والاستقرار في العالم".

وكان هنري كيسنجر مستشار الأمن القومي آنذاك سافر سراً إلى بكين في يوليو 1971 للتحضير لإقامة هذه العلاقات وتمهيد الطريق لزيارة الرئيس نيكسون التاريخية للعاصمة الصينية في 1972.

وأدى انفتاح واشنطن على الصين التي كانت معزولة آنذاك إلى ازدهار الدولة الآسيوية التي تعد الآن ثاني أكبر اقتصاد في العالم بعد الولايات المتحدة، وفق فرانس برس.

تواصل معنا

حمل التطبيق

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة