سياسة

شهادات من الكونغرس.. الكائنات الفضائية موجودة ورأيناها

نشر

.

Heba Alhamarna

كأنها حلقة من مسلسل X-files، لكنها كانت جلسة للكونغرس الأميركي جلسة، استمع فيها لمزاعم عن تستر الإدارة الأميركية على ظواهر فضائية غريبة. وأدلى ضابط مخابرات سابق في سلاح الجو بشهادة اتهم فيها الولايات المتحدة بإخفاء برنامج طويل الأمد لاسترجاع وهندسة الكائنات الطائرة غير المعروفة المصدر، ونفت وزارة الدفاع ادعاءاته.

"مرحبًا بكم في أكثر اللجان الفرعية إثارة في الكونغرس هذا الأسبوع".

وخلال الجلسة، أدلى القائد السابق في جهاز الاستخبارات الأميركية دافيد غروش، والقائد السابق في البحرية الأميركية السابق رايان غرايفز، والقائد المتقاعد عن البحرية دافيد فرافور بشهادتهم، حيث روى كل واحد تجربته مع الأجسام الغريبة.

"الظواهر الجوية غير المحددة"، وهو المصطلح الرسمي الذي يستخدمه الإدارة الأميركية بدلاً من مصطلح الأجسام الطائرة غير المعروفة (UFOs)، التي كانت محور حديث الكابتن ديفيد غروش، بالإضافة إلى زميليه السابقين.

أحد أعضاء الجمهور يرتدي دبوس UFO خلال جلسة الاستماع.AP.

وقال غروش إنه تم طلب منه في عام 2019 من قبل رئيس فريق حكومي مكلف بشأن الظواهر الجوية غير المحددة تحديد جميع البرامج المتعلقة بمهمة الفريق. وتابع: "أُبلغت في إطار واجباتي الرسمية عن برنامج استعادة تحطم الظواهر الجوية غير المحددة وهندسة عكسية دام لعقود والذي تم منعي من الوصول إليه".

وعندما سئل ما إذا كانت للحكومة الأميركية معلومات هذا الموضوع، قال غروش إن الولايات المتحدة على الأرجح كانت على علم بالنشاط "غير البشري" منذ عقد 1930.

"الطيارون في الرحلات التجارية شاهدوا هذه الأطباق أيضا"، قال غروش، ورأى أن "تصنيفات السرية، تجعل المعلومات مخفيّة".

لكن البنتاغون نفى مزاعم غروش بالتستر. في بيان ، قال متحدث باسم وزارة الدفاع إن المحققين لم يكتشفوا "أي معلومات يمكن التحقق منها لإثبات الادعاءات بأن أي برامج يتعلق بحيازة أو هندسة عكسية لمواد خارج الأرض كانت موجودة في الماضي أو موجودة حاليًا".

ولاقت مزاعم غروش اهتماماً من الحزبين الديموقراطي والجمهوري، وسأل أعضاء الكونغرس من كلا الحزبين غروش عن دراسته للكائنات والعواقب التي واجهها وكيف يمكنهم الحصول على مزيد من المعلومات حول برامج الكائنات الطائرة غير المعروفة التابعة للحكومة.

وذكر مسؤولو وزارة الدفاع في ديسمبر أنهم تلقوا "مئات البلاغات الجديدة" منذ إطلاق جهد للتحقيق في بلاغات الكائنات الطائرة غير المعروفة.

رايان جريفز، المدير التنفيذي لمنظمة أمريكيون من أجل الفضاء الآمن، من اليسار، الرائد ديفيد جروش في سلاح الجو الأمريكي وقائد البحرية الأمريكية، ديفيد فرافور، يؤدي اليمين الدستورية خلال جلسة استماع للجنة الفرعية للرقابة والمساءلة في مجلس النواب بشأن الأجسام الطائرة. AP

رأي أوباما في الموضوع

قدم الرئيس السابق باراك أوباما تصريحًا في ٢٠٢١ حول مقاطع الفيديو لظواهر جوية غير محددة قائلا: "هناك لقطات وسجلات لكائنات في السماء لا نعرف بالضبط ما هي".

وتابع: "لا يمكننا شرح كيف تتحرك، أو مسارها. ليس لديها نمطًا يمكن تفسيره بسهولة. وبالتالي، أعتقد أن الناس لا يزالون يأخذون الأمر على محمل الجد، محاولين التحقيق ومعرفة ما هو ذلك".

مييمز عن الجلسة

أصبح الرد الفعل الطبيعي للعديد من شباب هذا الجيل التوجه لمواقع التواصل الاجتماعي ونشر ميمز عن قضايا سياسية، وجزء من هذه النكت يأتي من مجموعات لا تؤمن بهذه التغيرات الجديدة وعن وجود ظواهر جوية غير محددة قائلين إن الحكومة الأميركية تحاول تشتيت الشعب.

وقام البعض بنشر نكت متعلقة بالمنطقة ٥١ وعن وجود كائنات فضائية.

وبعضهم عبر عن عدم تصديق هذه الروايات.

اعرف أكثر عن

المنطقة ٥١

المنطقة 51 هي مرفق سري تابع لسلاح الجو الأميركي ويقع في صحراء نيفادا، وتُعد المنطقة 51 جزءًا من منطقة اختبار وتدريب نيفادا (NTTR). يُعرف المرفق رسميًا باسم منطقة اختبار وتدريب نيفادا، لكنه يُشار إليه على نطاق واسع بالمنطقة 51 نظرًا لموقعه على شبكة موقع اختبار نيفادا.

لم تكشف حكومة الولايات المتحدة عن هدف القاعدة الجوية ولم تكن تعترف رسميًا بوجود المنطقة 51 حتى أغسطس 2013 عندما كشفت وثائق مصادق عليها من قبل وكالة المخابرات المركزية عن وجودها. منذ ذلك الحين، تم إصدار بعض المعلومات الأساسية، لكن العديد من التفاصيل لا تزال تحت حراسة مشددة.

يمكن تتبع أهمية المنطقة 51 التاريخية إلى عصر الحرب الباردة عندما تم استخدامها لتطوير واختبار طائرات الاستطلاع المتطورة، بما في ذلك طائرة التجسس U-2 في الخمسينيات. فيما بعد، رُبطت المنطقة 51 بتطوير طائرات أخرى متطورة، بما في ذلك A-12 Oxcart و SR-71 Blackbird و F-117 Nighthawk.

في الثقافة الشعبية ونظريات المؤامرة، أصبحت المنطقة 51 مرتبطة بالحياة الفضائية ومشاهدات الأجسام الطائرة غير المعروفة. يعتقد البعض أن الحكومة تدرس بسرية وتقوم بإعادة هندسة الطائرات الفضائية الغريبة في المرفق. اكتسبت هذه المزاعم زخمًا في أواخر الثمانينيات وأوائل التسعينيات، نتيجةً للقصص من مزعومين سابقين للعمل هناك. ومع ذلك، أنكرت حكومة الولايات المتحدة هذه الادعاءات باستمرار وأكدت أن المنطقة 51 تُستخدم لأبحاث الدفاع واختبار التكنولوجيا الجوية المتقدمة.

تتم مراقبة الدخول إلى المنطقة 51 بدقة، ويتم حراسة المرفق بشكل كبير من قِبَل الأفراد الأمنيين. كما يتم تقييد المجال الجوي حول القاعدة، ويُلقى أي دخول غير مصرح به استجابة سريعة وقوية. في السنوات الأخيرة، جذبت المنطقة السياح والهواة الذين يقومون بزيارة نقاط المراقبة القريبة للحصول على لمحة عن أي نشاط أو للتكهن في الألغاز التي تحيط بها.

في ٢٠١٩، قررت مجموعة من الشباب "غزو منطقة 51" وكشف الأسرار المخفية، وكما اقترب موعد الحدث، انتشرت الأخبار عبر الإنترنت، وتابع العالم من خلال خلق ميمز عن نوعية الأشخاص الذين سيقومون بهذه المهمة "الانتحارية".

تواصل معنا

حمل التطبيق

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة