سياسة

أوكرانيا تواجه الإرث السوفيتي بـ"تحطيمه"

نشر

.

Alaa Osman

فلتطلق لخيالك العنان.. أنت مهندس ومعماري ونحّات، أمضيت ساعات في التصميم والتنفيذ، ولكن في النهاية تجد مجهودك يهدم كاملا أمام عينيك.. كيف تصف شعورك؟

على الأرجح لن تكون سعيدا.

لكن هناك معماري أوكراني شاهد تصميمه يهدم أمام عينيه ولم يساوره الحزن أو الإحباط.

يدعى المعماري البالغ من العمر ٨٧ عاما سيرجي ميرهورودسكي، وكان قد وضع تصميم نصب تذكاري في ثمانينيات القرن الماضي لتجسيد الصداقة السوفيتية الأوكرانية، بحسب صحيفة الغارديان البريطانية، شهد المعماري إزالة النصب مع عشرات من سكان كييف بعد نحو شهرين فقط من بدء الحرب الروسية الأوكرانية وبدا متحمسا مثل سائر الحضور حيث قال "ذلك هو التصرف السليم. لا توجد صداقة بين روسيا وأوكرانيا".

تلك الواقعة هى حلقة بسيطة في سلسلة إزالة معالم الإرث السوفيتي والروسي في الفنون والثقافة والجغرافيا من المساحات العامة في أوكرانيا أعقاب الحرب، ففي الأول من أغسطس، فقط، أزالت الحكومة الأوكرانية رمز المطرقة والمنجل من تمثال عملاق يستقر على سطح متحف الحرب في العاصمة كييف ولطالما عرف التمثال باسم "الوطن الأم".

تمثال الوطن الأم بات يعرف باسم "أوكرانيا الأم". (المصدر: وكالة فرانس برس)

الإزالة بدأت قبل الحرب

دُشن النصب الذي خضع للتعديل الثلاثاء في العام ١٩٨١، أي قبل سقوط الاتحاد السوفيتي بحوالي ١٠ سنوات كاملة، ويظهر شعار الاتحاد الذي كان في طريقه للتداعي على درع تحمل امرأة بينما تحمل في اليد الأخرى سيفا.

تخطط السلطات أن تصبغ النصب بصبغة أكثر قومية، إذ يتضمن التعديل، بحسب وكالة فرانس برس، وضع درع جديد لمقاتلة المتحف، لكنه يتضمن هذه المرة "الرمح المثلث" وهو رمز الشعب الأوكراني، أما عن اسم التمثال فسوف يُعدل أيضا ليصبح "أوكرانيا الأم".

إلا أن ظاهرة إزالة الرموز السوفيتية لم تبدأ فقط في العام الماضي، عندما اجتاحت روسيا الأراضي الأوكرانية في "عملية موسعة" ولكن تعود الظاهرة لأواخر العام ٢٠١٣، وعرفت باسم "سقوط لينين" أو بالإنجليزية Leninfall.

النصب تأسس قبل انهيار الاتحاد السوفيتي ب ١٠ أعوام. (المصدر: وكالة فرانس برس)

بحسب دورية هارفارد للدراسات الأوكرانية التابعة لمعهد البحوث الأوكرانية بجامعة هارفارد الأميركية، يعتبر "سقوط لينين" أو عمليات الإزالة الواسعة للتماثيل والنصب التذكارية الخاصة بالزعيم السوفيتي لينين، جزءا من عملية للقضاء على التراث السوفيتي وبناء "سياسة ذاكرة" جديدة متعلقة بالاتحاد السوفيتي.

كان ذلك قبل بضعة أشهر فقط من تبدل الأوزان في المنطقة الشرقية، والغزو الروسي لشبه جزيرة القرم.

إزالة ١٣٢٠ تمثال قبل الحرب

في ٢٠١٥ أصبحت محاولة إعادة النظر للإرث السوفيتي في أوكرانيا أكثر جدية، إذ أقر البرلمان آنذاك حزمة من القوانين عرفت باسم قوانين "اجتثاث الشيوعية" وتستهدف بشكل عام إعلاء السردية الأوكرانية فيما يخص تاريخها الحديث، بالتحديد مع بدايات القرن العشرين.

في تلك السردية، يأتي التمجيد والثناء من نصيب "الجنود الأوكرانيين"، فيما ينظر بعين الغضب والانتقاد للإرث الشيوعي ورموزه، ومن ثم تحظر القوانين الرموز الشيوعية والنازية على حد سواء، كما تحظر "الإنكار العلني للطبيعة الإجرامية للنظام الشمولي الشيوعي" رجوعا لعهد الثورة البلشفية حسب صحيفة الغارديان البريطانية.

أدت تلك القوانين إلى موجة مراجعات على مستوى الأرشيف والأدبيات، فعلى سبيل المثال استُبدل مصطلح "الحرب الوطنية العظمى" بـ"الحرب العالمية الأوروبية الثانية"، أما الجنود الأوكرانيين فأصبحوا أبطال الأمة الجديدة، الذين ضحوا بحيواتهم من أجل الاستقلال.

أزالت أوكرانيا حوالي ١٣٢٠ تمثال ونصب متعلق بالنظام الشيوعي. (المصدر: وكالة أسوشيتد برس)

بحلول يناير من العام ٢٠١٧ كانت تلك الحركة قد أزالت حوالي ١٣٢٠ تمثال ونصب متعلق بالنظام الشيوعي، حسب معهد البحوث الأوكرانية بجامعة هارفارد .

ذلك التوجه الجديد لم يرق لروسيا بطبيعة الحال، فبعد إقرار حزمة القوانين من قبل البرلمان الأوكراني في إبريل من العام ٢٠١٥ أصدرت وزارة الخارجية الروسية بيان رسمي اتهمت فيه خطوة كييف بأنها "أساليب شمولية عبر شن هجوم على حرية التعبير والرأي والضمير"، وفقا لروسيا، جاءت تلك الخطوة "لمصلحة أيديولوجية قومية سوف تدفع أوكرانيا إلى الهاوية" بحسب وكالة الأنباء السويسرية.

"الحرب الوطنية العظمى" أصبحت "الحرب العالمية الأوروبية الثانية". (المصدر: وكالة آسوشيتد برس)

مسيرة "الفصل الثقافي"

في فبراير من العام ٢٠٢٢ أمسكت روسيا بزمام الأمور وقادت عمليتها العسكرية الموسعة في أوكرانيا، التي استمرت منذ ذلك الحين في حذف معالم إرث عدوتها الجديد من المساحات العامة ومن والطرقات، لا في سياق سياسي فقط وإنما فيما يخص الثقافة والآداب، فعلى سبيل المثال تغيرت أسماء الشوارع التي اتخذت من رموز أدبية روسية شهيرة اسما لها كشارع باسم الشاعر ألكسندر بوشكين، أو الروائي ليو تولستوي أو فيودور دوستويفسكي.

أما الرئيس فولوديمير زيلينسكي، فقام بدوره أيضا في استكمال مسيرة "الفصل الثقافي"، حيث وقع قانونين بعد بداية الحرب يحظران استخدام أسماء الأماكن الروسية، كما يلزم المواطنين الأوكرانيين تعلم اللغة الأوكرانية، وفقا لصحيفة واشنطن بوست، في حين تعتبر اللغة الروسية هي اللغة الأساسية للكثيرين في أوكرانيا ومن بينهم الرئيس زيلينسكي ذاته.

بعد الغزو الأوكراني لروسيا زادت حدة محو الرمز السوفيتيه. (المصدر: وكالة أسوشيتد برس)

وفي حين اعتبر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إنقاذ الثقافة الروسية في أوكرانيا من بين أهداف الحرب المعلنة، إلا أن زيلينسكي أرسل ردا خاصا بعد قرابة شهر من غزو بلاده على تلك المزاعم إذ قال "روسيا نفسها تبذل كل ما في وسعها لضمان نزع الطابع الروسي عن أراضي دولتنا".

تواصل معنا

حمل التطبيق

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة