سياسة

"أبقار نقدية".. هكذا ترى الجامعات البريطانية الطلاب الأجانب

نشر

.

Bouchra Kachoub & blinx

في العام 2021، تظاهر مئات الطلبة في لندن ضد غلاء رسوم الدراسة، خاصة خلال فترة "كوفيد" عندما كان العديد منهم يدرسون عن بعد في بيوتهم، التي أرهقتهم أيضاً ارتفاع ايجاراتها في العاصمة البريطانية.

لكن، وبدلاً من استجابة الجامعات البريطانية لمعاناة الطلاب، يبدو أنها تتجه لتعميقها، حيث حذر خبراء جامعيون لصحيفة التليغراف من أن الجامعات تنظر إلى الطلاب الأجانب بشكل متزايد كمصدر للأموال في مواجهة التضخم.

في هذا الصدد، نقلت الصحيفة عن كلير مارشانت، رئيسة خدمة القبول بالجامعات والكليات، يوكاس، أن الجامعات قد تزيد هذه السنة من نسبة الطلاب الدوليين الراغبين في التسجيل في مواد العلوم، والتي تعتبر أكثر تكلفة من مواد الفنون.

الطلاب الأجانب لمواجهة التضخم

وذكرت الصحيفة أنّ مسؤولين في الجامعات حذروا سابقا من أنّ التضخم المتزايد أدى إلى خسارة الجامعات آلاف الجنيهات الاسترلينية على كل طالب بريطاني.

منذ العام 2017، تم تحديد الرسوم الدراسية لكل طالب بريطاني في 9250 جنيهاً إسترلينيًا سنويا، في حين يدفع الطلاب الأجانب نحو خمسة أضعاف ذلك المبلغ أو أكثر.

ونظراً لحاجة الجامعات البريطانية لمزيد من الأموال واستحالة زيادة الرسوم على الطلبة المحليين، تقول مارشانت إنه في هذه السنة يمكن قبول نسبة أعلى من الطلاب الدوليين في برامج العلوم والهندسة والحوسبة في جامعات مجموعة راسل التي غالبًا ما تتطلب برامجها معدات مكلفة.

وتأتي تصريحات مارشانت في ظل تحذيرات من أن تقليص حصة الطلاب المحليين في برامج العلوم والتكنولوجيا سيضر بمكانة المملكة المتحدة عالميا كقوة عظمى في مجال العلوم والتكنولوجيا.

البريطانيون وسط منافسة شديدة

وفي هذه السنة، يواجه البريطانيون الراغبون في ولوج جامعات بلادهم منافسة شديدة من قبل الطلاب الأجانب.

وكانت قد أظهرت بيانات التعليم الجامعي أن نسبة الطلاب الأجانب المقبولين في برامج العلوم والهندسة والحوسبة قد ارتفعت بالفعل في السنوات الأربع الماضية، ويمثلون حوالي ثلث الطلاب المقبولين في هذه البرامج العام الماضي، مقابل الربع عام 2019.

في عام 2022، شكل الطلاب الأجانب المقبولين في برامج الهندسة والتكنولوجيا 37٪، وهو ارتفاع بنسبة 29٪ مقارنة مع السنوات الثلاثة السابقة. كما ارتفعت نسبة الذين يدرسون العلوم الفيزيائية والكيميائية من 16٪ إلى 22٪ خلال نفس الفترة.

كما عرفت السنوات الأخيرة ارتفاعا في نسبة الطلاب الدوليين في مسالك التعليم والتدريس، إذ ارتفعت نسبتهم من 35٪ عام 2019 إلى 56٪ عام 2022. وفي برامج الإعلام والاتصال، زادت حصتهم من 29٪ إلى 42٪.

بين عامي 2010 و2022، زاد عدد الطلاب الأجانب في جميع الجامعات بمقدار ضعف معدل الطلاب البريطانيين، وفقًا لتحليل التلغراف.

ويمثل الطلاب الأجانب أكثر من واحد من كل أربعة طلاب محليين في برامج الهندسة والرياضيات، وواحد من كل خمسة في برامج الحوسبة.

موازاة مع ذلك، يشكل طلاب الهندسة الحيوية والذكاء الاصطناعي والهندسة الكهربائية في جامعات المملكة المتحدة حوالي نصف الطلاب في البلاد.

ارتفاع عدد الطلاب الأجانب يساعد الجامعات البريطانية في تمويل البرامج العلمية (المصدر أ. ب)

في هذا الصدد، قال نيك هيلمان، مدير معهد سياسات التعليم العالي: "يبدو أن هناك سبباً لتبديل طلاب المملكة المتحدة بطلاب دوليين في بعض الجامعات" ويحذر مضيفا أن عدد الشباب في سن 18 عامًا يتزايد، ما سيجعل التحاقهم بالجامعات التي يطمحون ولوجها صعبا.

وفي خضم الحديث عن قبول عدد أكبر من الطلاب الأجانب، حذر أكاديميون من مخاطر استبعاد طلاب المملكة المتحدة من البرامج الجامعية.

الاستقرار المالي على حساب التفوق العلمي

قال البروفيسور أبهيشيك ساها، أستاذ الرياضيات في جامعة كوين ماري بلندن "ما لم تتغير الأمور، فمن المرجح أن تستمر نسبة الطلاب الدوليين في الزيادة في السنوات القادمة"، خصوصا في المسالك العلمية والطب والهندسة التي يعتبر تدريسها أكثر كلفة.

وأضاف ساها أنه "من الضروري أن تكون الجامعات قادرة على جذب أفضل الطلاب من جميع أنحاء العالم. ومع ذلك، فإن الاعتماد المفرط عليهم من أجل تحقيق الاستقرار المالي يحمل العديد من المخاطر."

ثم حذر أنه "إذا تم تبديل الطلاب المحليين بطلاب أجانب في برامج العلوم والرياضيات والطب والهندسة، بدعوى أنهم مكلفين للجامعات، فسيؤدي ذلك بلا شك إلى الإضرار بآفاق المملكة المتحدة كقوة علمية عظمى".

رفع عدد الطلاب الأجانب سيقوض مكانة بريطانيا كـ "قوة علمية عظمى" (المصدر أ. ب)

قال توني ماكبرايد، مدير السياسة والشؤون العامة في معهد الفيزياء: "إن استدامة توفير برامج الفيزياء ذات الجودة العالية في المملكة المتحدة معرضة للخطر بسبب العديد من العوامل، ...، الرسوم الدراسية هي بالتأكيد واحدة منها ".

وأضاف أن "ريادة المملكة المتحدة العالمية في أبحاث الفيزياء، وقدرة المؤسسات على جذب أفضل المواهب التعليمية - وبالتالي جذب الطلاب الأكثر قدرة من المملكة المتحدة وعلى المستوى الدولي - تعتمد على ضمان أن الجامعات في وضع مالي سليم."

الدكتور تيم برادشو، الرئيس التنفيذي لمجموعة راسل، ذكر أنه "يتم إعادة استثمار عائدات الطلاب الأجانب في تعليم وبحث عالي الجودة لإفادة جميع الطلاب."

وأقرَّ برادشو أنه "في الواقع، تعتبر هذه الإيرادات بالغة الأهمية نظرًا لأن التمويل من الرسوم والمنح لا يكفي لتغطية تكاليف تدريس طلاب المملكة المتحدة - وهذا صحيح في المتوسط في جميع البرامج، حتى في المواد الدراسية مثل التاريخ".

تواصل معنا

حمل التطبيق

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة