سياسة

ترمب مصمم على تنحية "قاضيته"

نشر

.

blinx

أعلن الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب الأحد أنه يريد "تنحية" القاضية التي ستشرف على محاكمته المقبلة في واشنطن بتهم تآمر لإلغاء نتائج الانتخابات الرئاسية في نوفمبر 2020 والتحريض على الهجوم على مبنى الكونغرس.

وقال ترمب عبر منصته "تروث سوشال" للتواصل الاجتماعي "لا يمكنني بأي حال من الأحوال أن أحظى بمحاكمة عادلة مع القاضية المُكلَفة. هذه القضية السخيفة المتعلقة بحرية التعبير والانتخابات النزيهة".

وأضاف متحدثا عن القاضية تانيا شوتكان "الكل يعرف ذلك، وهي أيضا تعلم. سنطلب على الفور تنحية هذه القاضية، على أسس قوية للغاية، وبالمثل نطلب تغيير مكان المحاكمة" إلى خارج واشنطن.

تترأس القاضية شوتكان محاكمة دونالد ترامب بموجب ثالث لائحة اتهام جنائية موجهة إليه، وأكثرها خطورة، وهي معروفة بإصدارها عقوبات شديدة على مؤيدين للرئيس السابق شاركوا في الهجوم على مبنى الكابيتول.

طلبات مرفوضة

رفضت القاضية المطالب الأخيرة لفريق ترمب القانوني يوم السبت، عندما قدموا التماسا لتمديد الموعد النهائي للرد على طلب للحكومة الأميركية قد يحد مما يمكن لترامب ومحاميه نشره علنا حول قضيته، إلى يوم الخميس، لكن القاضية قالت إن عليهم الالتزام بالموعد النهائي الحالي عند الساعة الخامسة عصر الاثنين.

تانيا شوتكان، 61 عاما، هي واحد من نحو عشرة قضاة في محكمة المقاطعة الفدرالية بواشنطن، وقد تم تعيينها عشوائيا للنظر في القضية.

وللقاضية سوابق مع ترمب، فقد حكمت ضده في قضية في نوفمبر 2021 صرحت خلالها أن "الرؤساء ليسوا ملوكا". كما أصدرت أحكاما مطولة على أنصار لترامب شاركوا في اقتحام مبنى الكونغرس في 6 يناير من ذلك العام.

مثل الرئيس السابق أمام محكمة فدرالية في واشنطن في 3 أغسطس ودفع ببراءته في التهم الأربع الموجهة إليه. 

وسيتم إبلاغه في 28 أغسطس بموعد محاكمته، ويريد المدعي الخاص جاك سميث أن تجري المحاكمة "دون تأخير".

محاكمات وسط الحملة الانتخابية

ترمب هو المرشح الأوفر حظا للفوز بترشيح الحزب الجمهوري للانتخابات الرئاسية المقررة في نوفمبر 2024، ويتهمه القضاء الفيدرالي أيضا بسوء حفظ وثائق رسمية سرية بعد مغادرته البيت الأبيض.

كما أنه ملاحق أمام القضاء في ولاية نيويورك في قضية احتيال محاسبي يتعلق بمدفوعات لشراء صمت ممثلة إباحية سابقة.

ومن المقرر إجراء المحاكمتين في مارس، ومايو 2024، أي في خضم حملة الانتخابات التمهيدية.

واعتبر نائب الرئيس السابق مايك بنس الذي يخوض السباق للفوز بالترشّح عن الحزب الجمهوري للاستحقاق الرئاسي المقبل، أن مناورات ترمب ومساعيه لعكس نتائج الانتخابات الرئاسية في العام 2020 تستوجب استبعاده من انتخابات 2024.

والسبت قال بنس في تصريح لشبكة "سي بي إس" إن "الرئيس ترمب كان مخطئا حينها وهو لا يزال مخطئا اليوم".

والأحد أكد بنس في تصريح لشبكة "سي إن إن" أنه سيمتثل للقانون في حال استدعاه القضاء للشهادة ضد ترامب في المحكمة.

تواصل معنا

حمل التطبيق

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة