سياسة

تدخل عسكري محتمل في النيجر

نشر

.

blinx

يعتزم قادة جيوش من غرب أفريقيا الاجتماع، اليوم الخميس، في غانا لتنسيق تدخل محتمل في النيجر يهدف إلى استعادة النظام الدستوري في البلاد بعد إطاحة انقلابيين بالرئيس النيجري المنتخب محمد بازوم.

وقررت الجماعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا، إكواس، التي تشعر بالقلق حيال سلسلة انقلابات عسكرية متتالية في المنطقة، تشكيل "قوة احتياط" لوضع حدّ للانقلاب في النيجر، وفق تقرير لوكالة فرانس برس.

هجوم إرهابي يقتل ١٧ شخصا

ويأتي اجتماع القادة العسكريين يومي الخميس والجمعة بعد تجدد أعمال العنف في الدولة التي يسيطر عليها المتمردون، حيث قتل جهاديون 17 جنديا نيجريا على الأقل في كمين في جنوب غرب البلاد.

وحدة من الجيش وقعت "ضحية كمين إرهابي عند أطراف بلدة كوتوغو" في منطقة تيلابيري القريبة من بوركينا فاسو الثلاثاء. 20 جنديا أصيبوا، جروح ٦ منهم بالغة، في هجوم هو الأكثر دموية من حيث حصيلة القتلى منذ انقلاب السادس والعشرين من يوليو، حسب ما أعلنت وزارة الدفاع في بيان.

الجيش أفاد بأنه تم "تحييد" أكثر من ١٠٠ مهاجم كانوا على متن درّاجات نارية أثناء انسحابهم. وتشهد منطقة الساحل في أفريقيا تمرّدا جهاديا منذ أكثر من عقد بدأ في شمال مالي عام 2012 قبل أن يمتدّ في 2015 إلى النيجر وبوركينا فاسو المجاورتين.

مثلث جهادي

وتشهد منطقة "الحدود الثلاثية" بين البلدان الثلاثة عادة هجمات ينفّذها متمرّدون على ارتباط بتنظيم الدولة الإسلامية والقاعدة. وأسفرت الاضطرابات عن مقتل آلاف الجنود وعناصر الشرطة والمدنيين ودفعت الملايين للفرار من منازلهم.

ولعب الغضب حيال أعمال العنف دورا في حدوث انقلابات عسكرية في الدول الثلاث منذ 2020، لتكون النيجر الأخيرة التي تشهد انقلابا عندما أُطيح برئيسها المنتخب محمد بازوم في 26 يوليو.

قررت الجماعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا تشكيل "قوة احتياط" لوضع حدّ للانقلاب في النيجر. مصدر الصورة: تقرير فرانس

وتُعدّ النيجر من بين أفقر دول العالم وتحلّ بشكل دائم في مرتبة متأخّرة في مؤشّر التنمية البشرية التابع للأمم المتحدة.

حذّرت الأمم المتحدة، أمس الأربعاء، من أن الأزمة قد تُفاقم بشكل كبير انعدام الأمن الغذائي في البلاد. وأكد مكتب الأمم المتحدة المعني بتنسيق الشؤون الإنسانية الحاجة لتطبيق إعفاءات إنسانية من العقوبات وإغلاق الحدود لتجنب التدهور السريع للأمن الغذائي والوضع التغذوي في النيجر.

كما تواجه النيجر تمرّدا جهاديا في جنوبها الشرقي ينفّذه مسلّحون يعبرون من شمال شرق نيجيريا، مهد حملة تمرّد أطلقتها جماعة بوكو حرام عام 2010.

تواصل معنا

حمل التطبيق

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة