سياسة

عقوبات أميركية على منظمة لـ"أشجار حزب الله"

نشر

.

blinx

فرضت الولايات المتحدة عقوبات على منظمة بيئية لبنانية تُعرف باسم "أخضر بلا حدود"، متهمة إياها بأنها ذراع لميليشيا حزب الله، وطالت العقوبات أيضا زعيم المنظمة زهير نهلا.

قالت وزارة الخزانة الأميركية، في بيان مساء أمس، إن مواقع المنظمة يديرها عناصر من حزب الله، ويستخدمونها كغطاء لمستودعات وأنفاق الذخيرة للجماعة المسلحة المدعومة من إيران، بحسب وكالة أسوشيتد برس.

وفقا للبيان الصادر عن الوزارة فإن موظفي المنظمة منعوا قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة في لبنان من الوصول إلى المناطق التي تمتلك سلطة الوصول إليها، وتقع تلك المناطق في جنوب لبنان على طول الخط الأزرق بين لبنان وإسرائيل.

الهدف المعلن: زراعة الأشجار

تقول المنظمة إن هدفها يتمثل في الحفاظ على المساحات الطبيعية وإعادة زراعة الأشجار، ودُشنت المنظمة غير الحكومية في العام ٢٠١٣، إلا أن الاتهامات بالتعاون مع حزب الله طالتها منذ سنوات، مع ترجيحات بأن يكون الحزب أقام نقاط مراقبة تحت ستار أنشطة بيئية.

وتنقل فرانس برس اتهام الجيش الإسرائيلي للمنظمة باعتبارها "واجهة للحزب".

في المقابل، قالت قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة في جنوب لبنان إن المنظمة زرعت بالفعل أشجارا في المنطقة. وفي تصريحات لوكالة أسوشيتد برس في يناير الماضي قال زعيم المنظمة زهير نهلا "لسنا ذراعا لأحد. نحن جمعية بيئية نعمل من أجل جميع الناس ولسنا مسيسين”.

ماذا تعني العقوبات؟

تنص العقوبات بشكل أساسي على تجميد أصول المنظمة ورئيسها في الولايات المتحدة، بالإضافة إلى منع أي مواطن أو كيان أميركي من إجراء تبادلات تجارية معهما.

قال ماثيو ميلر، المتحدث باسم وزارة الخارجية، إن الولايات المتحدة اتخذت هذه الإجراءات كجزء من جهودها لمنع وتعطيل الدعم المالي وغيره من أشكال الدعم للهجمات الإرهابية في لبنان وإسرائيل وحول العالم.

بريان إي نيلسون، وكيل وزارة الخزانة لشؤون الإرهاب والاستخبارات المالية، يقول إن الولايات المتحدة ترفض جهود حزب الله السخيفة لإخفاء أنشطته الإرهابية المزعزعة للاستقرار بأنشطة بيئية زائفة.

تواصل معنا

حمل التطبيق

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة