سياسة

الدبلوماسية تحضر قبل الحرب في النيجر

نشر

.

blinx

وصل ممثلو المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا (إيكواس)، إلى العاصمة نيامي، في وقت مبكر السبت، حيث ينضمون إلى جهود الممثل الخاص للأمم المتحدة لغرب إفريقيا والساحل، ليوناردو سانتوس سيماو، الذي جاء الجمعة، في محاولة لتسهيل عملية التوصل لحل الأزمة المستمرة.

يأتي هذا في الوقت الذي أعلنت فيه إيكواس موافقة 11 دولة من الدول الأعضاء البالغ عددها 15، على إرسال قوات عسكرية إلى النيجر، وأنها "مستعدة للذهاب" متى صدر الأمر.

قال المتحدث باسم الأمم المتحدة ستيفان دوجاريك، مساء أمس، إن سيماو سيجتمع مع المجلس العسكري وأطرافا أخرى في محاولة لتسهيل حل سريع وسلمي لأزمة النيجر.

وبحسب أسوشيتد برس قال دوجاريك "ما نريد أن نراه هو عودة إلى النظام الدستوري. نريد أن نرى تحرير الرئيس وأسرته واستعادة سلطته الشرعية".

من جانبها، أمرت إيكواس بنشر "قوة احتياطية" في 10 أغسطس لاستعادة الحكم الدستوري في البلاد.

وتحصن الجنود الذين أطاحوا بالرئيس النيجري المنتخب محمد بازوم في يوليو، بسرعة في السلطة ورفضوا معظم جهود الحوار وأبقوا بازوم وزوجته وابنه قيد الإقامة الجبرية في العاصمة.

أنصار المجلس العسكري في النيجر يشاركون في مظاهرة أمام قاعدة للجيش الفرنسي في نيامي ، النيجر ، 11 أغسطس 2023 - رويترز

موافقة على الانتشار العسكري

وأمس الجمعة أعلن مفوض السلام والأمن في إيكواس، عبد الفتاح موسى موافقة 11 دولة من الدول الأعضاء البالغ عددها 15 وافقت على إرسال قوات من أجل الانتشار العسكري، مضيفا أنها "مستعدة للذهاب" متى صدر الأمر.

الدول الـ 11 لا تشمل النيجر نفسها ودول الكتلة الأخرى التي تخضع للحكم العسكري بعد الانقلابات: غينيا ومالي وبوركينا فاسو.

وقال التلفزيون الرسمي في النيجر الجمعة إن مالي وبوركينا فاسو أرسلتا طائرات حربية تعبيرا عن التضامن مع البلاد.

وقد حذرت كل من مالي وبوركينافاسو من أنهما سيعتبران أي تدخل في النيجر عملا من أعمال الحرب.

خبرة عسكرية محدودة

قال أولف ليسينغ، رئيس برنامج الساحل في مؤسسة كونراد أديناور، "لن يحبس الانقلابيون أنفاسهم هذه المرة بسبب التهديد المتجدد بالعمل العسكري".

من ناحية أخرى، يعزز الجنود الذين استولوا على السلطة حكمهم ويعينون قادة موالين للوحدات الرئيسية، بينما ليس لدى إيكواس خبرة في العمل العسكري في منطقة معادية ولن تحظى بأي دعم محلي إذا حاولت التدخل، على حد قول ليسينغ.

وأضاف "النيجر بلد هش للغاية يمكن أن يتحول بسهولة، في حالة التدخل العسكري، إلى دولة فاشلة مثل السودان".

واستخدمت إيكواس القوة لاستعادة النظام في الدول الأعضاء في غامبيا عام 2017، بعد أن رفض الرئيس يحيى جامع التنحي بعد أن خسر الانتخابات الرئاسية.

لكن حتى في هذه الحالة، تضمنت هذه الخطوة جهودا دبلوماسية قادها رئيسا موريتانيا وغينيا حينها، في حين بدا جامع وكأنه يتصرف من تلقاء نفسه بعد أن تعهد الجيش الغامبي بالولاء للفائز بالانتخابات، أداما بارو.

تواصل معنا

حمل التطبيق

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة