سياسة

تصعيد صيني بـ"مناورات" حول تايوان

نشر

.

blinx

بدأ الجيش الصيني مناورات حول تايوان اليوم السبت معتبرا إياها "تحذيرا حازما، بسبب التآمر بين الانفصاليين والقوى الأجنبية"، بحسب وزارة الدفاع الصينية، وذلك بعد أيام من زيارة نائب الرئيس التايواني للولايات المتحدة وباراغواي.

تضمنت الرحلة الأخيرة التي قام بها وليام لاي، نائب رئيسة تايوان ومرشح حزبه للانتخابات الرئاسية المقررة مطلع العام المقبل، زيارة إلى سان فرانسيسكو ونيويورك، قبل التوقف في باراغواي لـ"تعزيز العلاقات مع آخر شريك دبلوماسي لحكومته في أمريكا الجنوبية".

ترى الصين أن جزيرة تايوان جزءا من أراضيها، وبالتالي لا يحق لها إقامة علاقات خارجية.

وبحسب أسوشيتد برس، قال متحدث باسم قيادة غرفة العمليات الشرقية الصينية في بيان مقتضب إن "التدريبات العسكرية تضمنت التنسيق بين السفن والطائرات وقدرتها على السيطرة على المجالين الجوي والبحري".

أضاف المتحدث شي يي أن التدريبات تعد اختبارا "للقدرات القتالية الفعلية للقوات"، مشيرا إلى أنها بمثابة تحذير من استفزازات قوى الاستقلال الموالية لتايوان والقوى الأجنبية.

نائب رئيسة تايوان ومرشح انتخابات الرئاسة ٢٠٢٤ وليام لاي - رويترز

دفع تايوان إلى الحرب

ذكرت وكالة أنباء شينخوا الرسمية اليوم السبت أن مسؤولا لم تذكر اسمه في مكتب عمل تايوان في الصين ندد بشدة بما وصفه بـ"التآمر بين الحزب الديمقراطي التقدمي الحاكم في تايوان، والولايات المتحدة" قائلا إنه "تحرك استفزازي جديد".

وبحسب تقرير الوكالة، أشار المسؤول إلى مقابلة أجراها لاي مع وكالة بلومبرغ الإخبارية ولقائه مع المسؤولين الأميركيين في باراغواي، وقال المسؤول إن "لاي استخدم عبارة استقلال تايوان في المقابلة".

واتهم المسؤول الصيني "لاي باستغلال توقفاته في الولايات المتحدة للترويج لمصالح تايوان سعيا لتحقيق مكاسب في انتخابات الجزيرة"، ووصفه بأنه "مثير للمشاكل سيدفع تايوان إلى حافة الحرب الخطيرة".

نشر المزيد من القوات

من جانبها، نددت وزارة الدفاع التايوانية بشدة في بيان بما وصفتها بـ"الخطوات الاستفزازية غير المنطقية" وقالت إنها ستنشر القوات المناسبة للرد على التدريبات واتخاذ إجراءات "لحماية الحرية والديمقراطية".

وقالت إن جيشها سيكون على أهبة الاستعداد في مواجهة التهديدات التي يشكلها الجيش الصيني، مضيفة أن قواتها” لديها القدرة والعزم والثقة لحماية الأمن القومي”.

انقسمت تايوان والصين في عام 1949 بعد حرب أهلية انتهت بسيطرة الحزب الشيوعي الحاكم على "البر الرئيسي" للصين.

تواصل معنا

حمل التطبيق

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة