سياسة

توحيد مصرف ليبيا المركزي بعد عقد من الانقسام

نشر

.

Mohamed Salah Eldin

أعلن مصرف ليبيا المركزي إعادة توحيد فرعَيه في غرب ليبيا وشرقها بعد انقسام استمر نحو عقد. وقال محافظ البنك الصديق عمر الكبير ونائبه مرعي مفتاح رحيل في بيان، مساء الأحد، إنّ "مصرف ليبيا المركزي قد عاد مؤسّسة سياديّة موحّدة"، مؤكدين مواصلة "بذل الجهود لمعالجة الآثار التي نجمت من الانقسام"، بحسب فرانس برس.

جاء ذلك خلال اجتماع حضره الأحد مدراء الإدارات والمستشارون في مصرف ليبيا المركزي بطرابلس وبنغازي.

وكان عمر الكبير يتخذ طرابلس مقارا له، فيما اتّخذ مفتاح رحيل من بنغازي في الشرق مقرا للفرع المنافس.

يدير مصرف ليبيا المركزي في طرابلس عائدات النفط والغاز في أكثر بلدان أفريقيا وفرة باحتياطات النفط، وهو الذي يخصّص الأموال لمختلف مؤسّسات الدولة، بما فيها الحكومة.

وتتنافس حكومة عبد الحميد الدبيبة الموجودة في الغرب، مع حكومة الشرق المدعومة من المشير خليفة حفتر على السلطة منذ نحو عام.

تعقيبا على ذلك، رحّب الدبيبة على فيسبوك بالإعلان، قائلا إنّ "هذه محطّة مهمّة في سبيل تعزيز أداء هذه المؤسّسة السياديّة الهامّة، مع استمرار التزامنا بالتكامل وتعزيز إجراءات الشفافيّة والإفصاح التي تبنّتها حكومتنا".

بدأت إجراءات عمليّة التوحيد في ديسمبر 2021 داخل البنك المركزي المنقسم منذ عام 2014 على غرار كثير من مؤسّسات الدولة الأخرى بسبب صراع القوى بين المعسكرين المتنافسين.

وقد حظي مصرف ليبيا المركزي في طرابلس باعتراف من المجتمع الدولي وكذلك من الحكومة المعترف بها في طرابلس.

وأعاق وجود فرعين متنافسين تنفيذ سياسة نقديّة واحدة، فيما انخفض الدينار الليبي بشكل حادّ منذ ثورة 2011 وسقوط نظام معمّر القذّافي.

في يوليو 2020، أعلنت الأمم المتحدة أنّها انتهت من الإجراءات اللازمة لإجراء تدقيق دولي مستقلّ في حسابات الفرعَين، وشكّل ذلك خطوة رئيسيّة على طريق إعادة توحيدهما.

ترحيب دولي

رحبت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا بإعلان إعادة توحيد مصرف ليبيا المركزي، وقالت في بيان "تأمل بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا بأن تُساعد عمليّة إعادة توحيد مصرف ليبيا المركزي على إعطاء زخم جديد لجهود توحيد جميع المؤسّسات السياسيّة والأمنيّة والعسكريّة في البلاد، تلبية لتطلعات الشعب الليبي منذ مدّة طويلة".

بدورها، رحّبت الولايات المتحدة بإعلان "إعادة توحيد مصرف ليبيا المركزي، وهي خطوة حاسمة نحو استقرار اقتصاد ليبيا وتنميته"، حسبما قالت السفارة الأميركيّة في البلاد في بيان عبر منصّة "إكس" (تويتر سابقا).

وأضاف بيان السفارة "يُعتبَر هذا العرض للوحدة مثالًا مهمًا للمصالحة عبر جميع مؤسّسات الدولة لبناء الأساس نحو الانتخابات".

وتابع "نُشجّع قيادة مصرف ليبيا المركزي على متابعة اجتماع اليوم المثمر، بإجراءات ملموسة نحو التكامل الكامل للأنظمة الماليّة والرقابيّة، بما في ذلك عن طريق تفعيل مجلس إدارة مصرف ليبيا المركزي، وتعزيز نظام مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب، ومعالجة الإصدارات السابقة للعملة المزيّفة والإنفاق الموازي".

تواصل معنا

حمل التطبيق

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة